la Prise en charge thérapeutique des formes typiques et atypiques de RGOGastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa موقف العلاج ازاء الأصناف النموذجية و الغير نموذجية لترجيع المعدة الى المري

Posted by on mars 29, 2017 in Uncategorized | 0 comments

:La prise en charge thérapeutique des formes typiques et atypiques de RGO موقف العلاج ازاء الأصناف النموذجية و الغير نموذجية لترجيع المعدة الى المريء

45

La prise en charge thérapeutique des formes typiques et atypiques de RGO
موقف العلاج ازاء الأصناف النموذجية و الغير نموذجية لترجيع المعدة الى المرين

1

 

5

الملخص

ترتبط في أغلبية الحالات ظاهرو الترجيع المعدي(1) بأعراضها السريرية . فحينما تبرز الأعراض النموذجية الغير مصحوبة بأعراض الخطورة ، يحتمل أن يتم علاج المصابين بواسطة العقاقير المحبطة لمضخة ابروتون (2)

6

و الاستغناء عن اللجوء
للفحوص الاضافية. أما في حالة اندلاع الأعراض الغير نموذجية (3) و / أو المقاومة ضد العلاج العام الأولي ، فان الفحوص الاضافية ( ب ه –ميتري و ب ه – امبيدينسيميتري (4)

PHmétrie

) تتيح تشخيص الترجيع المعدي المرضي (5) و العلاقات المحتملة التي تربطه بالأعراض . و ان أحسن المصابين الذين يتم ترشيحهم للجراحة هم المصابون بالأعراض السريرية النموذجية للترجيع و الذين استجابوا للعلاج بالأدوية أما في كافة الحالات الأخرى فيظل الحذر من اللجوء للجراحة يحتل القاعدة السائدة لتمسي الفحوص الاضافية القعدة السائدة لأخذ قرار اللجوء للجراحة.
1-le reflux gastro œsophagien (RGO) 2- les inhibiteurs de la
Pompe à proton (IPP) 3-symptomes asymptomatiques 4-PH-métrie et PH-impedencemétrie 5-RGO pathologique
الموضوع :
تعرف ظاهرة الترجيع المعدي تجاه المرين (1) بالاتجاه المعاكس لمحتوى المعدة الذي يصعد الى المرين . فتتحول الظاهرة الفيزيولوجية الى مرضية حينما تضاف اليها أعراض أو مضاعفات البطانة المرينية الداخلية (6) وضمن العراض النموذجية للترجيع نستدرج : الحرقان أو البيروزيس (7) و ترجيع محتوى المعدة (8) بالإضافة لأعراض مرينية أخرى مثل توقف الأطعمة أثناء العبور المريني (9) و آلام تبرز على مستوى الصدر (10) بجانب أعراض تعلو منطقة المرين (11) و التي تهم منطقة الأذن و الأنف و الحنجرة (12) و الرئتين و ينطلق أخذ موقف الكشف و العلاج المضاد من اللائحة السريرية الأولية . و يصبح الترجيع مرضيا حينما تضاف اليه مضاعفات على مستوى البطان الداخلية (13)

6-les complications muqueuses 7-pyrosis 8-régurgitations 9-la dysphagie 10-douleurs thoraciques 11-les symptômes supra œsophagiens 12-sphére ORL 13-la muqueuse
الأصناف النموذجية للترجيع المعدي
Les formes typiques du RGO
عرض حالة سريرية :
تشمل الأعراض الأصلية للترجيع المعدي الحرقان على مستوى المرين أو بيروزيس الذي يقع خلف عظم وسط الصدر (14) و ترجيع محتوى المعدة (8) الذي يحتمل أن يصعد الى الحنجرة (15) و الذي يحدث بدون اجهاد أو غشيان أو تقيؤ . و ليس نادرا أن يرافق حالة الترجيع الشعور بحرورة في الفم (16) . و تكتسي تلك الأعراض أهمية كبيرة . و قد تصحب تلك الأعراض أعراص مرتبطة بمنطقة الأذن و الأنف و الحنجرة و الرئتين . و ينطلق موقف الكشف و العلاج من اللائحة السريرية الأولية .
خلاصة القول :اان الترجيع المعدي ظاهرة فيزيولوجية قد تصبح مرضية حينما تضاف اليها أعراض أو مضاعفات البطانة المرينية . ان نسبة تربو عن 30 في المائة من المصابين تشتكي من أعراض الحبس على مستوى المرين و تدعى الحالة بديسفااجي (17) حيث بتعثر أو يقف عبور الأطعمة على مستوى المرين بسبب تضيق ناجم عن الالتهاب الذي يخلفه صعود حامض المعدة . كما يحتمل أن يخلفه انخفاض حركة المرين (18). و نادرا ما يشتكي المريض من الألم الذي ينشب اثر جرع أو تناول الأطعمة (19)

3

و هو ألم ينجم حن اصابة البطانة المرينية .
و أخيرا يجب أن تثير الانتباه حالة الترجيع الذي يندلع بعد تناول الأطعمة ، ترجيع المعدة لمادة سائلة مصحوبة بمذاق حار أو ريجوجيتاسيون (20) الذي يشير الى متلازمة سوء الهضم (22) أكثر ما يصير الى حالة الديسفاجي ، حيث يتم الترجيع الارادي أو الغير ارادي لمحتوى المعدة بدون شعور . و نبرز الحالة بدون اجهاد و لا تقيؤ و لا يرافقها عادة أي شعور بالحرقان على مستوى المرين . و عكس عرض ترجيع الأطعمة ، فان عرض الروميناسيون (22) لا يحدث خلال النوم و كثيرا ما يبرز أثناء أو بعد الأكل.
خلاصة القول : تشمل العراض الأصلية للترجيع المعدي البيروزيس و الحرقان و الريجوجيتاسيون أي ترجيع محتوى المعدة.
الفحوص الاضافية :
يظل تشخيص الترجيع المعدي سريريا ازاء الأعراض النموذجية ( البيروزيس و ريجوجيتاسيون) . و ليس من حاجة للجوء لأي فحص اضافي بل يكتفي الطبيب بتحرير و صفة العلاج التجريبي بواسطة العقاقير المحبطة لمضخة ابروتون مدة تتراوح ما بثين 6 و 8 أسابيع . و تعد الاستجابة للعلاج خير دليل لتشخيص الداء. يتحتم اللجوء لفحص الجهاز الهضمي بالمنظار ازاء بروز أعراض الحذر التي تشمل الشعور بتوقف الأ طعمة (9) و الألم على مستوى المرين. أثناء عملية البلع (23) و انخفاض وزن الجسم و النزيف و النزيف الهضمي بالإضافة للعمر الذي تجاوز 50 و استدامة الأعراض بالرغم من اللجوء لتناول عقاقير ا ب ب . يهدف هذا الفحص التنظيري لتشخيص اصابات البطانة الداخلية للمرين الاصابات الناجمة عن حالة الترجيع المعدي ( التهاب المرين ، التضيق المريني الناجم عن الترجيع الحامض (24) ، بطانة باريت (25) بالإضافة لتشخيص الاصابات السرطانية على مستوى المعدة ) . و تعرف الاصابات المرينية ببروز تقرحات بطانية على مستوى الجزء الأدنى للمرين يخلفها الترجيع المعدي و لا تستثنى بها سوى نسبة تتراوح ما بين 20 و 40 في المائة من المصابين . ان بروز انتفاخ و احمار على مستوى المرين و انتفاخ غير منظم في خط زد (26) و تحتوي على خصوصية تشخيص حالة الترجيع المعدي. و ان الشك في وجود بطانة باريت يتطلب التأكيد بواسطة انجاز عينات (27)

2

و ان عرض الديسفاجي بالإضافة لحالة المقاومة ضد العلاج بعقاقير ا ب ب يحث على اللجوء لا نجاز العينات قصد التأكيد من عدم وجود المرين اليوزينوفيلي (28) ، فينصح اذا بإنجاز 2 أو 4 عينات في الجزء الأدنى للمرين و 2 أو 4 عينات في الجزء الأقصى للمرين.
خلاصة القول : ان بروز أعراض الحذر ( ديسفاجي ، أدينوفاجي ، انخفاض وزن الجسم و النزيف الهضمي) بالإضافة لسن المصابين الذي يفوق 50 سنة ، و استدامة الأعراض بالرغم من العلاج بأدوية ا ب ب ، يجب أن ينبه باللجوء للفحوص الخارجة عن المصحات الطبية ازاء الأعراض الغير نموذجية و / أو حينما تتردد العراض السريري بالرغم من تناول العلاج الأول. فتتيح تلك الفحوص تأكيد تشخيص حالة الترجيع المرضي (29) فبواسطة فحص ب ه-ميتري للمرين نستطيع كشف مراحل الترجيع الحامض حينما ينخفض ب ه المرين أقل من 4 (30) . ينصح بإنجاز فحص ب ه – ميتري خارجا عن مرحلة العلاج اذا كانت حالة الترجيع لم تحض بالعلاج سلفا. ز نحن نتوفر حاليا على صنفين من تقنية ب ه – ميتري:
1- ب ه – ميتري الكلاسيكية (31)

PHM

حيث يتم انجاز الفحص 5 سنتمرأ فوق العضلة العاصرة السفلى (32) بواسطة أنبوب أو كاتيتر يولج داخل المرين و يتم ربطه بعلبة خارجية للتسجيل.
2- ب ه – ميتري بدون خائط (33) التي تلقب بجهاز ابرافو (34) حيث يتم انجاز الفحص بواسطة كبسولة يتم اثباتها 6 سنتمرأ تعلو خط زد (35) ثم ينقل التسجيل عن بعد الى علبة يحملها المصاب في حزامه.
يتم التسجيل في غضون 24 ساعة بالنسبة لفحص ب ه –ميتري المرتبط بالخائط . و خلال 48 ساعة بالنسبة لفحص ب ه – ميتري بدون خائط ، شرط أن يتخلى المصاب عن تناول عقاقير ا ب ب 10 أيام قبل انجاز الفحص .
14- derrière le sternum 15-le pharynx 16-amertume 17-dysphagie 18-péristaltisme œsophagien hypotensif 19-déglutition 20-régurgitation postprandiale 21-syndrome de rumination 22-rumination 23-odynophagie 24-sténose peptique 25-la muqueuse de Barett 26–ligne Z 27-biopsies 28œsophagite à éosinophiles 29-le RGO pathologique 30-chute du PH<4 31-PH-métrie classique 32-sphincter œsophagien inférieur 33-PH-métrie sans file 34- système BRAVO 35-ligne Z
كما يحتمل كذلك أن تنبه الأعراض التي يعاني منها المصاب ، الى اندلاع مرحلة الترجيع .و يستطيع المريض ان يشير الى العراض التي يشعر بها أثناء مرحلة التسجيل بواسطة زر موجود على آلة التسجيل . تعتقد الأعراض مرتبطة بالتسجيل حينما تبرز خلال 2 دقائق التي تلي التسجيل.
و خلاصة القول: يتيح فحص ب ه-ميتري الخارج عن مرحلة العلاج تحديد الترجيع المرضي ( التعرض للحموضة الغير عادية)ن حساسية المرين للحموضة أو الحرقان الوظيفي (36) . و يتيح فحص ب ه –امبيدينسيميتري تشخيص السائل أو الغاز (37) داخل المرين بدون ارتباط مع حالة الترجيع الحامض. و يتم بالتالي تشخيص الترجيع الحامض ( ب ه <4 أو القليل الحموضة حينما يفوق ب ه-ميتري 4 ) مثله مثل ب ه-ميتري ، يحتمل انجاز فحص ب ه – امبيدينسيميتري خارج العيادة الطبية (38). و تفوق فعالية هذا الفحص ففعالية فحص ب ه –ميتري الكلاسيكي لأنه يزودنا بمعلومات تفوق معلومات التسجيل الكلاسيكي الذي يحققه فحص ب ه – ميتري المرتبط بالخائط. غير أن الثمن ، من جهة ، و وقت ترجمة التسجيل ، مكن جهة ثانية ، يضع حدا للانتشار الواسع للفحص خلال ممارسة الفحوص السريرية اليومية ، الروتينية . و يتم اللجوء لفحص ب ه –امبيدينسيميتري لدى المصاب بالترجيع المعدي الذي تم التأكيد من وجوده ( سوابق التهاب المرين ، و/أو ايجابية فحص ب ه-ميتري الذي تم انجازه في حالة التخلي عن تناول عقاقير ا ب ب) و الذي احتفظ بأعراض الترجيع بالغم من العلاج بأدوية ا ب ب . فيتحتم في هاته الحالة اللجوء لا نجاز فحص ب ه –امبيدينسيميتري أثناء تناول عقاقير ا ب ب قصد تشخيص استدامة الترجيع الحامض أو المرضي القليل الحموضة و الذي يحتمل أن يقدم شرحا لأعراض للأعراض السريرية
خلاصة القول : يشخص فحص ب ه – امبيدينسيميتري للمرين
حالة الترجيع الحامض (ب ه 4> )
يطبق فحص ب ه-امبيدينسيميتري على المصاب الذي بحالة الترجيع الذي تم التأكيد منه و الذي استمر يعاني من أعراضه بالرغم من تناول عقاقير ا ب ب . أما حينما يبدو الفحص التنظيري عاديا بالإضافة لفحص ب ه-ميتري العادي دون الخضوع لتناول عقاقير ا ب ب في حالة بروز الأعراض النموذجية للترجيع ، يجب اذن الانتباه الى حالة ثانية تختلف عن حالة الترجيع المعدي . أما في حالة ترجيع المعدة لمادة سائلة مصحوبة بمذاق حار أو ريجوجيتاسيون (20) فقد يشير ذلك الى اضطرابات حركة المرين (39) ظاهرة الأكالازي

achalasie

أو متلازمة ترجيع أطعمة المعدة (40) . و حينما تبدو الفحوص عادية تشير الى ارتفاع حساسية الأحشاء الباطنية (41) خاصة الشعور بالحرقان الوظيفي الذي يستهل على مستوى المعدة ثم يتصاعد الى المرين و يلقب البيروزيس (42)
36-pyrosis fonctionnel 37- liquide ou gaz 38- en ambulatoire 39-les troubles de motricité 39-achalasie 40-syndrome de rumination 41-hypersensibilité viscérale 42-pyrosis fonctionnel
موقف العلاج :
يهدف علاج الترجيع المعدي سواءا من وجهة نظام التغذية أو العلاج بالأدوية أو اللجوء للجراحة ، يهدف الى تخفيض مراحل الترجيع و أو وضع حد للتأثير على نمط عيش المصابين . أما فعالية تغيير نظام التغذية فتعتقد ضئيلة. و يعد رفع رأس الفراش مفيدا بالإضافة لتطويل مدة الأكل و الذهاب للفراش بعد مضي ساعتين على الأكل(43) و الابتعاد عن تناول الأطعمة المسببة للترجيع حسب ملاحظة المريض. و لا ينصح باللجوء لأي نظام دقيق للتغذية.
ان الهدف من العقاقير المضادة للحموضة (44) القضاء على حموضة المرين و المعدة . و تعتقد هاته الدوية محدودة الفعالية . تحتل عقاقير ا ب ب الدرجة الأولى لعلاج حالة الترجيع المعدي لأنها تخفض بقوة الافراز الحامض على مستوى المعدة (45) و يستثنون بفعالية عالية بالنسبة للمصابين بالتهاب المرين حيث ترتفع نسبة اشفاء الجراح (46) بنسبة 100 في المائة .قد ترفع حموضة المعدة على مستوى الجيب الذي يعلو المعدة (47)دقيقة بعد تناول الطعام المر الذي يرفع من فعالية الأدوية المضادة للحموضة . و ان استمرار ترجيع سوائل المعدة بالرغم من اللجوء لعقاقير ا ب ب يعد دليلا على المقاومة ضد العلاج
خلاصة القول : تعد فعالية ا ب ب عالية في حالة الحرقان أو البيروزيس مقابل ترجيع سوائل المعدة.. أما استمرار التعرض للترجيع فيعتقد مقاومة ضد العلاج.
ينصح اليوم باللجوء لتناول عقاقير ا ب ب مدة 4-8 أسابيع 60-30 دقيقة قبل تناول وجبة الفطور . أما في حالة اخفاق العلاج ، فيجب أن تضاعف مقادير الأدوية حيث ترتفع فعالية العلاج بنسبة 25 في المائة . كما يعتقد استبدال الأدوية مفيدا نظرا للاختلاف الجيني للأنزيمات السي وكروم ب 450 (48) . و للتذكير فان كافة أدوية ا ب ب ( باستثناء عقار رابيابرازول (49) ) يتم ميتا وليزمها بواسطة السي وكروم ب 450. و لقد تمت الاشارة الى احتمال وجود مفاعلة بين عقاقير اكلوبيذوجريل (50) حيث ترتفع نسبة اصابات القلب و الأوعية الدموية (51) حينما يتم تناول الكلوبيدوجريل و عقاقير ا ب ب في وقت متزامن . و لهذا السبب اقترح بعض الأطباء ابعاد أوقات التناول. و ان الأمريكيين يرفضون تماما اقتران الأدوية ببعضها
و يحتمل أن تمسي عقاقير ا ب ب مسؤولة عن المضاعفات الجانبية مثل صداع الرأس و الاصابة بالإسهال لدى 5 في المائة من الأشخاص . غير أن تلك الأعراض تختفي بعد التخلي عن العلاج فيعود المريض لحالته العادية من جديد. و قد تبرز مع مرور الأيام ظاهرة هيبيربلازي خلايا المعدة الأنتيروكرومافينية (52) بدون ارتفاع نسبة الاصابة بالسرطان لدى الأشخاص . غير أن احتمال خطورة الاصابة بسرطان المعدة لدى المصابتين بجرثومة هيليكوباكتير بيلوري (53) و هم خاضعون في نفس الوقت للعلاج بعقاقير ا ب ب تشير الى التخلص من هاته البكتيريا غير أنه رأي لم يحض بتأييد الجميع . و ان الدراسات الطبية لم تظهر ارتفاع سرطان القولون و المستقيم لدى الأشخاص الذين يتناولون ا ب ب مدة طويلة . كما دار الحديث كذلك حول حالة هشاشة العظام (54)لسبب سوء امتصاص الكالسيوم و استعمار الأمعاء الرقيقة من طرف الميكروبات . غير أنه رأي ظل يفتقر للتأكيد
و تمت أخيرا ملاحظة اصابة الكلي بحالة النيفريت الأنتيستيسيال (55) و انخفاض مقدار الماجن يزيم (56) لدى الأشخاص الذين يتناولون ا ب ب
أما الأصناف الأخرى لعلاج حالة الترجيع المعدي فتعتقد محدودة الفائدة بالنسبة للعامل المضاد لعقاقير أنتي ه 2 (57) و يعد قليل الفعالية بالنسبة لعقاقير ا ب ب. لكن يحتمل استعمالها كمضادات للحموضة و خاصة الصنف الفائر منها (58) و يظل المفعول متواضعا ليتضاءل مع مرور الأيام . و ان التطلع متصاعد تجاه العقاقير المحبطة لرخاوة العضلة العاصرة السفلى للمرين (59) . يمكن اقتراح عقار باكلوفين (60) للصابين الذين لم يستجيبون للعلاج بعقاقير ا ب ب . غير ان استعماله يظل محدود الفعالية لسبب المضاعفات الجانبية ( سوء الاحتمال و ، الغشيان (61) و حالة النوم (62) ( .
أما دلائل اللجوء لعلاج الترجيع بالجراحة فلا زالت محدودة. و يعتقد احسن المرشحين للجراحة المصابون بالأعراض السريرية النموذجية الذين استجابوا جيدا للعلاج بالأدوية . و لست جراحة الايليوسكوبي مجردة من المضاعفات مثل حالة توقف الأطعمة و متلازمة ابلوت (63) . يتحتم اللجوء لفحص المانوميتري قبل الاقبال على الجراحة ( عملية فونداابليكاتور ) ، للتأكيد من عدم وجود حالة أكالا زي (64)
43-allongement délai-repas à 2 h 44-les antiacides 45-secrétion acide 46-cicatrisation 47- la poche gastrique 48-cytochrome P450 49-Rabeprazol 50-clopidogrel 51-accidents cardiovasculaires 52-hyperplasie des cellules enterochromaffines gastriques 53-helicobacter pylori 54-ostéopénie 55-nephritee interstitielle 56-hypomagnésémie 57-antiH2 58-effervescents 59-les inhibiteurs transitoires de la relaxation du sphincter œsophagien inférieur 60-baclofen 61-le vertige 62-somnolence 63-syndrome de bloat 64-achalasie
الموقف ازاء المقاومة ضد عقاقير ا ب ب :
ان بروز الأعراض النموذجية للترجيع يحتمل أن يؤدي الى اللجوء للفحص الاضافي . يجب ان يتم التأكيد من عدم وجود الالتهاب المريني اليوزينوفيلي (65) ما دام الحرقان و الترجيع قد ينجمان عن ماته الحالة خاصة بالنسبة للطفل . أما في حالة التأكيد المسبق للإصابة بحالة الالتهاب الناجم عن الترجيع ،( التهاب مريني و / أ, التعرض للحموضة المرينية المرضية ) فيمسي بديهيا اقتراح فحص ب ه – امبيدينسيميتري .
أما في حالة استمرار الترجيع الحامض بالرغم من الخضوع للعلاج بأدوية ا ب ب فيتحتم التأكيد من مراقبة جودة العلاج. و يمكن حينئذ رفع مقادير ا ب ب أو استبدالهم أو اضافة عقار مضاد للحموضة . و في حالة عدم العثور على الوثائق المؤكدة لحالة الترجيع فتبرز الضرورة للجوء للفحص التنظيري المصحوب بأخذ عينات من المرين (66). و يجوز في حالة الفحص العادي الذي لم يشخص أية أصابه ، يجوز الانتقال لا نجاز فحص ب ه –ميتري و ربما ب ه – امبيدينسيميتري دون الخضوع للعلاج بأدوية ا ب ب . و عندما يتم تشخيص الترجيع المرضي يجب اللجوء للعلاج بعقاقير ا ب ب بمقادير مضاعفة. ثم تلي ذلك المراقبة بفحص ب ه – امبيدينسيميتري المصحوبة بالعلاج حينما تستمر الأعراض 6 – 8 أسابيع . و حينما يمسي فحص ب ه – ميتري سلبيا فيجب التفكير في داء آخر.
يظهر فحص ب ه – امبيدينسيميتري ( تحت العلاج بأدوية ا ب ب) بنسبة 30- 40 في المائة بأن الأعراض مرتبطة بترجيع غير حامض (67) و لا يجوز اقتراح الجراحة باستثناء حالة الترجيع المعدي السائد لمادة السوائل (68) . أما في حالة عدم العثور على الترجيع الحامض و الغير حامض المرضي، فان الأعراض ليست مرتبطة بترجيع مفرط. و يحتمل اذن أن يتعلق المر بظاهرات مرينية وظيفية ( 69) مرتبطة بحساسية الأحشاء . و كثيرا ما يشتكي هؤلاء الأشخاص ، بجانب ذلك ، باضطرابات هضمية وظيفية أخرى . و لقد أبدت الأدوية المضادة للانهيار العصبي (70) مثل عقار سيتا وبرام (71) ، أبدت فعالية عالية تجاه حالة الترجيع المتردد المرتبط بالحموضة .
كما اقترح بعض الأطباء اللجوء للعلاج بالإبر أو كبانكور (72) أو تقنية الهيب نوز (

hypnose11

73)
خلاصة القول : يبرز فحص ب ه – امبيدينسيميتري ( تحت غطاء أدوية ا ب ب ) ما بين 30 الى 40 في المائة من الحالات ، بأن الأعراض مرتبطة بترجيع غير حامض. اما في حالة ترجيع المواد السائلة أو الاصابة بالحرقان الوظيفي فيجب أن يتم التفكير في اللجوء للعلاج المتعاقب (74) أو العلاج بالعقاقير المضادة للانهيار العصبي.
خلاصة القول : لا يجوز اللجوء للجراحة ازاء أعراض الترجيع المتردد باستثناء الاعتماد على الحذر الكبير. يجب أن يتم عزل المرشحين للجراحة وفق نتائج فحص امبيدينسيميتري.
65- œsophagite à éosinophiles 66-biopsies œsophagiennes 67-un reflux non acide 68-prédominance de régurgitations 69-manifestations œsophagiennes fonctionnelles 70-antidepresseurs 71-citalopram 72-acupuncture 73- hypnose 74-traitement alternatif
الأصناف الغير نموذجية لحالة الترجيع المعدي
:Les formes atypiques du RGO
عدة هم الأشخاص الذين يشتكون من اعراض غير نموذجية للترجيع المعدي أو أعراض تعتقد مغلوطة ينسبونها للترجيع بجانب الأعراض الملقبة بالمرينية و التي كثيرا ما تعتقد مرتبطة بمنطقة الأذن و الأنف و الحنجرة (75)( و ضمنها السعال المزمن و داء البو (76) .
دور الطبيب الاختصاصي في الجهاز الهضمي في اثبات وجود حالة الترجيع المعدي ، من جهة ، و محاولة تشخيص سببالمرتبط بين الترجيع المعتقد و أعراض المصاب ، من جهة أخرى.
يعد مهما الأخذ بعين الاعتبار لوجود الأعراض النموذجية المصحوبة بالأعراض الغير نموذجية . و ان الموقف في هاته الحالة يختلف عن الموقف ازاء الأعراض النموذجية.. و ما دام جل المصابين سبق لهم أن تلقوا سلفا العلاج بعقاقير ا ب ب ، فان الفحص التنظيري لا يبرز التهاب المرين سوى نادرا.
خلاصة القول :عدة مصابين يشتكون من اعراض غير نموذجية لحالة الترجيع المعدي أو أعراض منسوبة غلطا للترجيع . و كثيرا ما تعتقد مرتبطة بالترجيع أعراض المنطقة التي تعلو المرين ( السعال المزمن و داء الربو)
السعال المزمن (77) :
يعتقد الترجيع المعدي مسببا للسعال المزمن المبهم بنسبة تربو عن 20 في المائة و ذلك بالرغم من أن الدراسات الطبية لم تثبت هذا الرأي، فان بعض الأوصاف تذكر بوجوده ( السعال الليلي و الذي يبرز فورا بعد الأكل ) فيعتقد ذلك منبها لحالة الترجيع . و ليس نادرا ما يظل عرض السعال منفردا و الفحص التنظيري عاديا فتبرز حينئذ الضرورة للجوء لفحص ب ه – متري ( دون تناول أدوية ا ب ب )أو بالأحرى انجاز فحص ب ه –امبيدينسيميتري . لكن السعال نفسه كفيل بأن يسبب الترجيع المعدي في بعض الحالات النادرة. و ان اللجوء للجراحة ( عملية فوندوبليكاتور )يظل اختيارا عسيرا أو لا يستثني به سوى المصابون الذين يستجيبون جيدا للعلاج بالأدوية.
خلاصة القول: يعتقد الترجيع المعدي مسببا للسعال المزمن

toux chronique

بنسبة تربو عن 20 في المائة.
أعراض منطقة الأذن و الأنف و الحنجرة :
تعتقد متعددة و صعبة التعريف . و كثيرا ما يبرز التفكير فيها ازاء حالة الترجيع المعدي بعد استثناء احتمال الاصابة بالعدوى و الحساسية.
و خلاصة القول : لقد طور الأطباء الاختصاصيون في منطقة الأذن و الأنف و الحنجرة مفهوم الترجيع الى الحنجرة و القصبات الهوائية اعتمادا على دلائل لم تحص برصا كافة الأطباء. لا الأعراض و لا فحص لارانجوسكوبي تستثني بأية خصوصية. فليست هناك من خصوصية تربط أعراس هاته المنطقة بالترجيع المعدي. و يظل انتخاب لمصابين قصد تحويلهم للجراحة عقبة قائمة أمام القرار الطبي. و لا زال التطلع نحو المستقبل في انتظار التزويد بفحوص أكثر فعالية و خصوصية.
داء البربو أو الأزم :
يعد الترجيع المعدي و حالة الربو ظاهرة شائعة تبرز بنسبة 50 في المائة و عمليا ، يجب أن يتم انجاز فحص ب ه –متري ( بدون علاج المصابين بأدوية ا ب ب ) الذين يستجيبون للعلاج أو الذين يشتكون من الأعراض الليلية قصد تشخيص حالة الترجيع الصامت (78). أما المصابون بترجيع تم تشخيصه و الذين يحتوون على فحص ب ه –متري الذي اظهر نتيجة غير عادية، فيتحتم أن يخضعون للعلاج بعقاقير ا ب ب بمقدار مضاعف مدة تستغرق 3 أشهر. يجدر بالطبيب اتخاذ الحذر قبل أن يقرر اللجوء لجرحة المصابين بداء الر بو.
الام الصدر (79) :
يمكن أن تبرز حالة الترجيع عبر آلام الصدر التي ترفع الشعور بالتخوف من اصابة القلب. فاللم يشمل نفس أعراض لألم القلب موقعيا و سريريا و تسربا بالإضافة للاستجابة لعقاقير نيت رتيت (80) يتحتم أولا فحص القلب و لا يجوز التفكير في اصابة المرين سوى بعد استثناء اصابة القلب . و قد يغدو مفيدا انجاز فحص ب ه – متري ابرافو (81) . كما يظل مفيدا و بديلا اللجوء للفحص التجريبي بواسطة عقاقير ا ب ب ، حيث يجب تناول ا ب ب بمقادير مضاعفة مدة تستغرق ما بين 7 الى 10 أيام
75-ORL 76-asthme 77- toux chronique 78-le reflux silencieux 79-douleur thoracique 80-dérivés des nitrites 81-PH-métrie BRAVO 82-dérivés des nitrites
انقط المهمة :
1- تستجيب الأغلبية الساحقة من المصابين بالأعراض النموذجية (82) لداء ترجيع محتوى المعدة الى المرين ، تستجيب للعلاج بالأدوية
2- يبرر اللجوء للفحوص الاضافية بروز الأعراض الغير عادية (83) للترجيع
3- تعتق ظاهرة الترجيع المعدي موثقة . بالإضافة لا جابية التشخيص ازاء بروز الاتهاب المريني الناجم عن الحموضة المعدية (84) أي ضياع البطانة المرينية و ايجابية فحص ب ه – متري
4- يبرر اللجوء لفحص ب ه – امبيدينسيميتري (85) ( في مرحلة تناول أدوية ا ب ب بمقدار مضاعف) اجابية تشخيص الترجيع العدي و استمرار الشعور بالأعراض.
5- قد أمسى دور الترجيع الغير حامض (86) ظاهرة مؤكدة في حالة الترجيع النموذجي المتردد بنسبة تتراوح ما بين 30 الى 40 في المائة من المصابين ) و السعال المزمن.
6- ان أحسن المرشحين للعلاج بالجراحة هم المصابون بالأعراض المرجعية و الذين استجابوا للعلاج بالأدوية
7- يتحتم اتخاذ الحذر ازاء قرار اللجوء للجراحة تجاه الأعراض الغير نموذجية و / أو المترددة.
82- les symptômes typiques 83 symptômes atypiques 84-oesophagite peptique 85-PH-impédencemétrie 86-le reflux non acide

ADRESS

 cliquez_adesse

 http://www.docteuramine.com/

PRENEZ RENDEZ VOUS

r GASTRO CASA PROCTO

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *