TUBERCULOSE GASTRO-INTESTINALE-سل القناة الهضمية: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

TUBERCULOSE GASTRO-INTESTINALE-سل القناة الهضمية: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

tuberculose intestinale version arabe سل الم عدة و ألأمعاء الملخص: يعد البطن الحقل الأكثر خصوبة حيث يتمركز السل الخارجي عن الرئة. و قد يصيب سل البطن tuberculose abdominale الغشاء ألبطني للأحشاء أو البيريتوان péritoine و القناة للهضمية و الجهاز اللمفاوي للبطن systèmelymphatique و الأحشاء المليئة les viscères pleins    ينقسم داء سل البطن الى أصناف مختلفة وفق التعريف ألسريري cliniquement ، من جهة ، و التشخيص بأشعة الراديو ، من جهة أخرى. فليس نادرا أن يبدو الكشف عسيرا، يعتمد على الصورة و التنظير endoscopie، قصد دراسة القناة الهضمية. و قد يتم اللجوء لجهاز اسكانير scanner و الصونارéchographie للإطلاع على حالة الأحشاء الداخلية . كما أن الفحص تساعد على امتصاص التقيح بواسطة تأميم الأمواج الفوق الصوتية le guidage échographique .    ان ملتقى الأمعاء الدقيقة و العوراء le caecum ، يعد الموقع الأكثر تعرضا للإصابة بالسل المعوي و داء لكروهن maladie de Crohn. و إن التفرقة بين الداءين إجبارية و من الأهمية بمكان ، توجه العلاج و تتفادى المضعفات. و بدونها يغدو العلاج مغلوطا، فيعرض مرض السل للتفاقم و التطور السريع كلما لم يتم الانتباه لوجوده. فالموقف تجاه داء السل طبيا و العقاقير في جل الحالات. و لن يمسي اللجوء للجراحة أمرا حتميا سوى أمام بعض المضاعفات.    الموضوع: إن داء السل عدوى شائعة الانتشار على المستوى العالمي، و يمثل مشكلة شائكة للصحة العمومية. و لا يسود في البلدان المعتقدة في طريق التطور فحسب، بل يمتد، كذلك للمواقع النامية و المتقدمة صناعيا. فمنذ سنة 1964م، أصبح إعلان الإصابات إجباريا و أمست مراقبة المرض تحضا بالأسبقية من طرف المنظمة العالمية للصحة.    فبينما يعتقد سل الرئة الأكثر شيوعا، فان الإصابة خارج الجهاز التنفسي، تطرح مشكلا مهما إزاء الصحة العمومية. فحينما تصاب أعضاء سوى الرئة، يأخذ الحديث في التوجه نحو السل الخارج عن الموقع الرئوي. لكن تتعرض الرئة و الأعضاء الخارجية للإصابة، في نفس الوقت، فان الداء يدمج في لفظة سل الرئة.    أما سل البطن ، فيشمل إصابة الأحشاء الداخلية ، و ضمنها القناة الهضمية و غشاء البيريتوان و الأمعاء و الكبد و الطحال و البنكرياس و غيرها من الأعضاء الباطنية    تظل هاته العدوى حدثا و مشكلة ، نظرا لانتشارها في البلدان الغير نامية ، و لأخذها في الانتشار في البلدان الصناعية.    يصيب الداء البيريتوان ، بالدرجة الأولى ، ثم القناة الهضمية، ثم الأحشاء المليئة .    يعرف سل البطن بغناء أعراضه السريرية و صور أشعة الراديو و صعوبة التشخيص . و بالكشف الدقيق لإصابة السل، نتفادى العلاج بالجراحة لأن جل الإصابات تتراجع تحت العلاج بالعقاقير.    تاريخ الداء: يحتل سل القناة الهضمية المكانة السادسة وسط المواقع الخارجية عن إصابة الرئة. و يمثل نسبة تتراوح ما بين 3 و 5%. و إن الإصابة الرئوية الخطيرة القاتلة المصحوبة بسل الجهاز الهضمي تمثل نسبة تتراوح ما بين 55 و 90%. قد يصيب السل المرء في أية مرحلة من حياته بدون إهمال. و يعتبر العقدان الثالث و الرابع من العمر الأكثر تعرضا للإصابة.    و تعتقد، ضمن المواقع الأكثر تعرضا للإصابة بداء السل، نلفت النظر أميركا اللاتينية...

Read More

DIVERTICULOSE COMPLICATIONS INFECTIEUSES DE LA MALADIE DIVERTICULAIRE-PRISE EN CHARGE الفتق أو التردد أو الديفيرتيكول – gastro casa procto casa ا:

DIVERTICULOSE COMPLICATIONS INFECTIEUSES DE LA MALADIE DIVERTICULAIRE-PRISE EN CHARGE الفتق أو التردد أو الديفيرتيكول – gastro casa procto casa ا:

DIVERTICULOSE –COMPLICATIONS INFECTIEUSES DE LA MALADIE DIVERTICULAIRE-PRISE EN CHARGE الفتق أو التردد أو الديفيرتيكول – ا        الفتق أو التردد أو الديفيرتيكول – الموقف تجاه مضاعفات الداء.     الملخص :  يحتمل أن يكون لداء الديفيرتيكولوز أو الفتق أو الترددات maladie diverticulite  ، ارتباط بنظام التغذية في البلدان المتطورة ، تغذية تفتقر للألياف les fibres alimentaires. و من الشائع  أن داء الديفيرتيكولوز القولوني la diverticulose coliqueيرتفع مع التقدم في السن  لكي يربو عن نسبة 60% في سن الأربعين لدى عامة السكان . يصيب الداء الجزء السيني للقولون le côlon sigmoideبنسبة 90% و تظل مضاعفات العداواتcomplications infectieuses الأكثر ترددا. حيث تكتسي شتى الحالات ابتداءا من التهاب الديفيرتيكول diverticulite الى التهاب غشاء البيريتوان الملوث بالبراز péritonite stercorale . و يعتمد علاج الاندلاعات les poussées الغير مضاعفة ، على اللجوء للمضادات الحيوية antibiotiques. أما حينما يتفاشى الداء و يكثر تعقدا ، فيجب أن يضاف للعلاج الطبي العلاج وفق تقنية الغسل و الافراغ الراديولزجي lavage-drainage  radiologique  . ويغدو حتميا اللجوء للعملية الجراحية في حالة التهاب غشاء البيريتوان أو البيريتونيت la péritonite . و لقد عرفت اليوم ظاهرة البيريتونيت الغير ملوث بالبرازpéritonite non stercorale لدى فئة المصابين الذين  يتوفروا على الحصانة المناعيةles immunocompétents ، تطورا ملموسا بواسطة عملية اللاباروسكوبي أو تشريح البطنla laparoscopie  . غير أن هذا النوع من العلاج لا زال في حاجة لمزيد من الدقة. و تستثنى عملية هارتمان Hartmann بالمرجع الأساسي و الأوحد للتصدي لحالة البيريتونيت الملوث بالبراز أو حينما تبات الظروف غير مؤهلة . و بالمعرفة الجيدة لتاريخ المرض ، نستطيع مراجعة دلائل الجراحة الوقائية عن بعد من الاندلاعات المتعددة. و لا يستبعد اليوم الاطلاع المبكر على الاندلاعات الشديدة les poussées graves و التعرف المسبق على الاندلاعات القادمة المتوالية بوثيرة ضئيلة و كذلك يصبح ممكنا التنبؤ باحتمال المماة.الشبيهة بالوفاة الناجمة عن الجراحة الوقائية . و بالرغم من أن فائدة العلاج لا زالت ضبابية ، فليس نادرا أن يتم اللجوء لجراحة استئصال القولون السيني حينما يظل المصاب يتناول عقاقير تعرضه ترفع من خطرة الثقبperforation ( العقاقير المضادة للالتهاب les AINSو الكورتيزون corticoïdes ) . أما الجراحة اليوم فتهدف معالجة أعراض المضاعفات عن بعد ( النسور fistule التضيقsténose )و كذلك كشف احتمال الاصابة بسرطان القولون le cancer colique في حالة الشك ، أو التعرض للاندلاعات المترددة و المعطبة poussées invalidantes parleurs fréquences.    و تعد عملية تشريح البطن أو لاباروسكوبي laparoscopie المرجع الأساسي لاستئصال القولون السيني sigmoidectomie بعيدا عن فترة الاندلاعات      الموضوع :  نظرا لتردده الملحوظ ، الذي يرتفع مع التقدم في السن،ان داء الديفيرتيكول la maladie diverticulaire ، يضع الصحة العامة ازاء مشكل حقيقي ، حيث ترتفع نسبة الاصابات الى 60% في سن الثمانين . و ان للحضارة تأير متين على ألداء كأنظمة التغذية و شتى الغيرات الحديثة في نمط حياة عدة بلدان متطورة. و يعتقد القولون الشمالي الأكثر تعرضا لداء الديفيرتيكول في البلدان الغربية les pays occidentaux ، بينما يصاب القولون الأيمن بافراك في البلدان الآسيوية les pays asiatiques .    يصاب القولون السيني بنسبة تفوق 99% . و تعتقد أعراض الداء جد شبيهة بأعراض الالتهابات القولونية الوظيفية colopathies fonctionnelles و مسئولة على عدد غير قليل من المضاعفات ضمنها العداوات و النزيف hémorragie. ويمثل ديفيرتيكول القولون السيني côlonsigmoideالمضاعفة الأكثر اشاعة .    يعالج الديفيرتيكول البسيط بالعقاقير الطبية . و لا يغدو اللجوء للجراحة أمرا قائما سوى عند حلول المضاعفات....

Read More

Ce que je fais lors de la diarrhée chronique . الموقف ازاء الاسهال المزمن: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Ce que je fais lors de la diarrhée chronique . الموقف ازاء الاسهال المزمن: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

        ا الملخص:        تمثل الاضطرابات المعوية الوظيفية lestroubles fonctionnels intestinaux عاملا شائعا للإسهال المزمن ، يسود على الأسباب العضوية و داء السيلياك و الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض الميكي les maladies inflammatoires chroniques intestinales ( MICI) و الالتهابات القولونية المجهرية les colites microscopiques . يتركز الفحص الطبي الأولي على دقة السؤال و وصف الفحوص البيولوجية اللازمة. فابتدءا من الفحص الأول يتم افتراض كشف الالتهاب القولوني المجهري الناجم عن العقاقيرmédicamenteuse colite microscopique médicamenteuse و عن أدوية البيجوانيد biguanides ليعقب ذلك الاطلاع على التحليلات البيولوجية العادية أثناء الفحص الثاني و يتلو ذلك احتمال التوصل لكشف الاضطرابات الوظيفية بدون اللجوء للفحوص المورفولوجية عند الشبان البالغين الذين يعرفون بتاريخ سريري histoire clinique قديم و خصوصيحيث يتم التشخيص بدون انجاز الفحوص المورفولوجية الاضافية و التنظيرية و الأوصاف و دواعي الحذر. يعتقد معقولا اللجوء لفحص اسكانير البطن و الحوض scanner abdomino-pelvien بعد تجاوز سن الأربعين  قصد تشخيص سرطان غشاء الأحشاء الباطنية carcinose péritonéale و / أو التسرب الخبيث الى غشاء الميزانتير infiltration du mésentère الحالات المخلفة للإسهال.    يجب أن يتم كشف كل اسهال مصحوب بأعراض عامة أو أعراض بيولوجية للالتهاب و / أو أعراض دالة على النقص. فيتم كشف ذلك بواسطة التنظير الأعلى و الأسفل و انجاز عينات طبقية biopsies étagées . أما في اطار العودة من السفر ، فيحتمل التفكير في كشف المقارنة بين الاصابة المزمنة الجرثومية parasitose chromique ، حيث يتم تشخيصها بواسطة فحص البراز ، و بين الأصناف الشديدة الاضطرابات المعوية الوظيفية الناجمة عن العدوى.   و ان كشف المقارنة بين داء السيلياك و مرض اسبرو sprue يبدو عسيرا بعض الشيء في اطار الاصابة بالإسهال المزمن بعد الرجوع من بقع الاصابة ازاء سلبية التحاليل الدموية sérologie négative . و كثيرا ما يمتاز عقار الكوليستيرامين choléstyramine بجودة الفعالية أثناء الاصابة بحالة الالتهاب القولوني المجهري la colite microscopique . يجب أن يحقق علاج الاسهال المزمن وفق الأعراض السريرة و أن يهدف الى محاولة تعاقب أصناف العلاج مع اعتبار كافة الآليات المحتملة مساهمة في اندلاع الاسهال.       الموضوع:     من الشائع أن الكثرة الكثيرة من الأشخاص المصابين بالإسهال المزمن و الذين يزورون عيادات الأطباء المختصين في الجهاز الهضمي ، يحملون وراءهم ، منذ بضعة أسابيع أعراضا معطبة و عدة تحاليل غير مساهمة في في التشخيص examens non contributifs ( فحوص البراز عامة) يتم الأمر بانجازها وفق وصفة الطبيب العام . و يكمن رهان التشخيص في خطر العثور على ، بجانب الأسباب العضوية les causes organiques للإسهال المزمن ، حيث يسود داء السيلياك و مرض الالتهابات القولونية و الأمراض الالتهابية و التهاب الحالات القولونية المجهرية  و الأمراض الالتهابية المزمنة و المعوية maladies inflammatoires chroniques intestinales (MICI). و تعتمد هنا استراتيجية الكشف على الأسئلة السريرية و الفحوص البيولوجية لأنها توجه الكشف و تساهم في اقتصاد الفحوص الثانوية الهجومية les examens invasifs  و / أو المرتفعة الأثمنة. غير أن الاستراتيجية لم تحض بتأييد الجميع و تبقى لهذا السبب ضمن النصائح.          الفحص الأولla 1ère consultatio  :     يعتقد السؤال من الأهمية بمكان ، غير أن التاريخ الطبي العائلي و الشخصي يبرز أطرا خاصة contexte particulier يمهد السبيل للتوصل لكشف يحضا بالأهمية و الامتياز ، يحتمل أن يؤدي مباشرة الى للإقناع الشخصي المريح بتشخيص الاضطرابات المعوية الوظيفية troubles fonctionnels intestinaux TFL الالتهاب القولوني المجهري أو...

Read More

symptômes de reflux gastrooesophagien résistants aux inhibiteurs de la pompe à proton ( IPP) أعراض الترجيع من المعدة للمرين: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

symptômes de reflux gastrooesophagien résistants aux inhibiteurs de la pompe à proton ( IPP) أعراض الترجيع من المعدة للمرين: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Les symptômes de reflux gastrooesophagien résistants aux inhibiteurs de la pompe à proton ( IPP) أعراض الترجيع من المعدة للمرين             Les symptômes de reflux gastrooesophagien résistants aux inhibiteurs de la pompe à proton ( IPP) أعراض الترجيع من المعدة للمرين المقاوم ضد العقاقير المحبطة لمضخة البروتون أو ( ا ب ب ).     ألملخص:  ان أعراض الترجيع من المعدة للمرين ( ت م م ) (reflux gastrooesophagien  ( RGO لا تخضع جيدا للمراقبة بواسطة العقاقير المضادة لمضخة البروتون ( ا ب ب IPP ) لدى 30 أو 40% من المصابين . يتم الحديث حول الترجيع الريفراكتيري أو المعاكس الذي لا يستجيب للعلاج reflux réfractaire ( حرقان pyrosisأي ترجيع حموضة بدون طعام ، أو ترجيع سائل المعدة المحتوي على طعام régurgitation ) في حالة اخفاق العلاج بأدوية ا ب ب بمقادير مضاعفة مدة تستغرق 12 أسبوعا و ضمن الأسباب الرئيسية لمقاومة عقاقير ا ب ب نستدرج : غياب أو عدم حضور حالة الترجيع المستمر أو العميق ، ترجيع حامضي أو غير حامضي يقاوم ارتفاع حساسية المرين hypersensibilité œsophagienne . و ان الاضطرابات الهضمية الاضافية للجهاز الهضمي troubles fonctionnels للجهاز الهضمي تأثيرا سلبيا impact négatif مفرط على فعالية عقاقير اب ب . كما أن العلاج المثالي بواسطة عقاقير ا ب ب يتتح أحسن مراقبة لأعراض الترجيع بنسبة 20 أو 25% من الحالات. و تعتمد استرتيجية الفحص investigation على بلورة حالة ت م م الذي تم تأكيد وجوده. و ان الأصناف الحديثة للعلاج المضاد للترجيع تمتاز بفعالية و ابلية لا تتيح اليوم متابعة تطورها la poursuite de leur développement . و يجب أن يتم اختيار الدلائل الجراحية بدقة تعتمد على معطيات موضوعية و بدون تحيز ، تنبعث من فحوص وظيفية.    ألموضوع: تمثل متلازمة ت م م مجموعة من الحالات السريرية cas cliniques و التنظيرية endoscopiques لها ارتباط بتطلع محتوى المعدة الى الممرين. لقد تم اثبات الدور الأساسي لمركب الحامض composante acide من محتوى ألترجيع تم اثباته بواسطة عدة دراسات طبية تشمل فحص البياشميتري PH-métrie للمرين و بواسطة الفعالية الهامة التي تلعبها العقاقير المضادة لافرازات المعدة و خاصة أدوية ا ب ب على أثر الجرح على مستوى بطانة المعدة و ما تجلبه من راحة للمصابين. و الرغم من =لك فإذا كان التخلي عن أدوية ا ب ب مستحيلا ازاء حالة ت م م ، فلقد طورت نسبة من المصابين بأعراض ت م م نسبة تربو عن 30 أو 40%  بحيث طورت مقاومة résistance جزئية أو عامة ضد العلاج بعقاقير ا ب ب . و يعتقد عدم وجود ت م م السبب الرئيسي لمقاومة علاج أعراض الترجيع le reflux. و الحقيقة ان معالجة أغلبية المصابين تعتمد على الأعراض المنسوبة لحالة ت م م بصفة عامة. فإذا كانت خصوصية الحرقان أو الترجيع مرتفعة ، فان ارتفاعها لا يصل نسبة 100% و تعد جد ضئيلة بالنسبة للأعراض الغير عادية symptômes atypiques و...

Read More

les Manifestations hépatiques et extra hépatiques du virus de l’hépatite C ( VHC ) الظاهرات الكبدية و الخارجة عن الكبد الناجمة عن ف: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

les Manifestations hépatiques et extra hépatiques du virus de l’hépatite C ( VHC ) الظاهرات الكبدية و الخارجة عن الكبد الناجمة عن ف: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Manifestations hépatiques et extra hépatiques du virus de l’hépatite C ( VHC ) الظاهرات الكبدية و الخارجة عن الكبد الناجمة عن ف Manifestations hépatiques et extra hépatiques du virus de l’hépatite C ( VHC ) الظاهرات الكبدية و الخارجة عن الكبد الناجمة عن ف   Manifestations hépatiques et extra hépatiques du virus de l’hépatite C ( VHC ) الظاهرات الكبدية و الخارجة عن الكبد الناجمة عن ف                 ألملخص  :               Messages juin 2013                  يعتقد التهاب فيروس الكبد س le virus de l’hépatite C مرضا شائعا ، يمثل السبب الرئيسي للإصابة بتشمع الكبدla cirrhose و فشل الخلايا الكبديةl’insuffisancehépatocellulaire و سرطان الكبد  . و يغدو الداء مشكلة هامة ، تقوم أمام الصحة العمومية la santé publique ، خاصة لدى الأشخاص المعرضين للإصابة. و لقد أمست عوامل الخطورة محددة تبرر اللجوء للفحص. غير أن الظاهرات الكبدية المرتبطة بفيروس س ، خاصة ، كثيرا ما تعرب على وجود تطور متقدم للداء  و مختلف ، مصحوب بتكيف يأخذ في التطور رويدا ، رويدا ليؤدي في آخر المطاف الى تشمع الكبد و مضاعفاته.و ان الخزعة أو العينة الكبدية ( PBF )la ponction biopsie du foieحدودا  des limites أدت الى سبيل اللجوء للبحث عن بديل لا هجومي ، يتيح تقييم التليف الذي يعد مرحلة جد مهمة . و لقد أصبحت اليوم في حوزتنا عدة فحوص فعانة ، ضمنها فحص الايلاستوميتري élastométrie . فبتحديد أهمية التليف ، نستطيع انتخاب فئة المصابين الذين سيخضعون للمراقبة قصد كشف الاصابات المبكرة . و ضمن الأعراض الخارجة عن الكبد و المرتبطة بالتهاب فيروس س نستدرج حالة الكريوجلوبولينيمي cryoglobulinémie و ظاهرة الأمراض الجهازية les maladies systémiques و أمراض اللمفوم les lymphomes. غير أن الصورة السريرية لتلك الأمراض قد تبدو جد مختلفة تضم شتى الأعراض الكفيلة بتغير نمط عيش المصابين .    و نود في عرضنا هذا التصدي بالحديث عن الحالات السريرية ، البيولوجية و سبل بلورتها و طرق كشف الأعراض الخارجة عن عضو الكبد. فبالإدراك الجيد لفيزيوباتولوجية الأمراض ، يغدو محتملا تمهيد و تسهيل السبيل لتوفير العلاج الفعال.         ألموضوع  :  يعتقد عدد 200.000000 نسمة ، في العالم ، معرضة للإصابة بالتهاب فيروس الكبد س . و يبلغ تقييم الأجسام المضادة لهذا الفيروس anti-VHC نسبة 2% حسب فئة السكان الذين تمت دراستهم .        ألأعراض الكبدية  :  ليست هناك من أعراض كبدية خاصة تعكس الاصابة الالتهابية للفيروس بصفة متأكدة . و يهدف موقفنا هذا لتقييم شدة الاصابة الكبدية و تهئء المصير لكي يتم الادراك الجيد للتاريخ الطبيعي لفيروس التهاب فيروس الكبد س و تبسط دلائل العلاج  عسى أن تبدل الحالة المرضية la morbidité للمصابين.       ألاضطرابات البيولوجية   :  يستهل دائما الموقف بالفحص الكبدي و البحث عن املتلازامات الكبيرة les grands syndromesو حالة تدمير الخلايا الكبدية أو ظاهرة السيتوليز cytolyse و التراكم الصفراوي أو الكوليستازcholestase و فشل الخلايا الكبدية l’insuffisance hépatocellulaire  و الالتهاب. و تعرف حالة السيتوليز بتدمير أنزيمات الآلات و الأزات ALAT et ASAT الكبدية ، حيث يتم التغير ما بين ارتفاع و انخفاض و قد تظل...

Read More