العلاج الحالي لداء القولون التقرحي و لكروهن le Traitement actuel de la maladie de rectocolite hémorragique et Crohn gastro casa procto casa

العلاج الحالي لداء القولون التقرحي و لكروهن le  Traitement actuel de la maladie de rectocolite hémorragique et Crohn gastro casa procto casa

         العلاج الحالي لداء القولون التقرحي و لكروهن Traitement actuel de la maladie de rectocolite hémorragique et – Crohn   نظرة عامة و تأمل حول المستقبل  : أمراض الميكي و عقار فيدوليزوماب : La MICI et le Vedolizubam هل هناك من فرصة لتجاوز التعرض للإصابة و احتمال توفير حض الشفاء العميق (1) بواسطة العلاج ؟ كيف يتم تحديد خطورات المضاعفات الشديدة (2 ) ؟ . ما هي الخطورات المهددة لحياة المصابين أو التاركة خلفها خطورات التطور الأنا تومي الغير قابلة للعودة الى الحياة الطبيعية  (3) ؟ ما الموقف تجاه الاعاقة الوظيفية (4)  السرطان الناجم عن الالتهاب المعوي ، مضاعفات القلب و الأوعية الدموية التي يخلفها الالتهاب بانتظام ؟ و بعبارة أخرى ما هي خطورة التطور أمام موقف العلاج الضعيف القوة الهجومية (5) ؟ كيف نفرق بين الاصابة القديمة و الحديثة ؟ ما هي العوامل الجينية المرتبطة بجين فعالية العلاج الفردي . تصاب بداء التصلب الأصلي للقنوات الصفراوية (6) أثناء الإصابة بداء م ي ك ي (7) نسبة تربو عن 3 في المائة. و نظرا لأن التهاب الشجرة الصفراوية (8) يعتقد حقلا خصبا لحالات اصابة القنوات الصفراوية ، فان حالات سرطان كولانجيوكارسينوم (9) المرتبطة بداء م ي ك ي تؤدي النظر بعين جديدة الى الخطورة وفق أو عدم وجود الالتهاب التصلبي الأصلي للقنوات الصفراوية . لا يبرز سرطان القنوات الصفراوية بدون التهابها. يعتقد من الصعوبة بمكان الاعتماد على عاملي قدم الداء و مساحة انتشاره. فهما عاملان يعتقدان الحجر الأساسي للإصابة بسرطان القولون و المستقيم (10)    La rémission profonde 2-complications sévères 3-dégâts anatomiques irréversibles 4-handicap fonctionnel 5-attitude thérapeutique peu agressif 6- cholangite sclérosante primitive 7-MICI 8-arbre biliaire 9-cholangiocarcinome 10-cancer colorectal المراقبة المتقاربة: منذ 10 أو 15 سنة مرت على استهلال العلاج بواسطة الأدوية المحبطة للمناعة \اثناء الاصابة بداء م ي ك ي أصبحنا اليوم في مسيس الحاجة للتعرف على مسبقا على النمط الظاهري المتطور (11) الشديد لمرض م ي ك ي في كافة الحالاتو ضرورة بسط العوامل الواضحة لشدة المرض ( امتداد الاصابة ، تعدد النواسر (12) ) . نأمل أن يضع العلاج الحديث حدا لضياع حض المصابين في توفر الشفاء السريري و البيولوجي بواسطة العلاج التحفيزي (13) تصديا الى خطورة احتمال التعرض الى الدمار الأن تومي الغير قابل الى العودة للحالة الطبيعية و الذي يؤدي الى الانتكاس المبكر الشديد . لقد برزت اليوم أدوات حديثة للمراقبة الغير هجومية(14) ضمنها الفحص بالرنين المغنطيسي و مقياس عامل س ر ب في الدم و كالبروتيكتين البراز (15) . لكن هاته الفحوص لا تتح تحديد درجة تطور م ي ك ي فحسب ، بل ان دراسات حديثة اعتقدت بأن الانتكاس نشاط الالتهاب البيولوجي(16) يسبق النكسة السريرية ببضعة أشهر . و هذا أمر يتيح تهيء و ترتيب العلاج قبل ظهور الأعراض السريرية . فتبرر بالتالي استراتيجية العلاج خاصة المراقبة الفردية المتقاربة . فنصبح قادرين على تخفيض خطورة ضياح حض و تحديد...

Read More

التهاب فيروس الكبد ب أين نحن من التلقيح سنة 2016م ؟ Hépatite virale B qu’en est-il du vaccin ? Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

التهاب فيروس الكبد ب أين نحن من التلقيح سنة 2016م ؟  Hépatite virale B qu’en est-il du vaccin  ? Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

التهاب فيروس الكبد ب أين نحن من التلقيح سنة 2016م ؟ Hépatite virale B : qu’en est-il du -vaccin en 2016 ? الملخص   تمت نشأة أول تلقيح دموي (1) سنة 1981م ليتم استبداله سنة 1986م بتلقيحات مازجه (2) جادت بها عبقرية علم الوراثة (3) . و في سنة 1991م نصحت المنظمة العالمية للصحة (4) بتعميم تلقيح الأطفال (5) في البلدان حيث يعتقد انتشار عدوى فيروس ب قويا. فتمت برمجة التلقيح المبكر منذ الولادة ليتلوه التلقيح التذكاري (6) لدى المراهقين. فلوحظ انخفاض مهم لحدث الالتهابات الكبدية و الاصابات بسرطان الخلايا الكبدية (7) بالنسبة للأطفال ، الأمر الذي جعل من التلقيح ضد التهاب فيروس الكبد ب اول تلقيح مضاد للسرطان (8) . يوفر التلقيح مناعة جد قوية :  حماية 95 في المائة من الأشخاص الاذين تم تلقيحهم وفق المخطط التلقيحي المثالي . و نظرا لتوفير مناعة الخلية (10) و الاستجابة السريعة لمجموعة المعلومات اللواتي يستخلصها الطبي من المريض أو محيطه حول تاريخ الداء (11) في حالة الاحتكاك بمستضاد ه ب س (12) . و ليس هناك من حاجة للجوء للتلقيحات التذكارية بعيدا عن التلقيح الأول (13)في البلدان حيث تعتقد الاصابات ضعيفة . لقد أمست سياسة التقيح تعتمد على تلقيح الرضع (14) بالإضافة للتعرف على الفئات المعرضة لخطورة الاصابة المرتفعة بالتهاب فيروس الكبد ب للقيام بتلقيحها . و ان نسبة التغطية التلقيحية التي ظلت ضئيلة مدة طويلة ، أخذت ترتفع في البلدان الأوروبية منذ سنة 2008م أي تاريخ تعويض ثمن التلقيح السداسي (15) من طرف التأمين العام للصحة ، فارتفعت نسبة لتغطية الى 92 في المائة النسبة للمقدار الواحد (16) لذى الأطفال المزدادين سنة 2014م ، الملاحظة التي تبعث الأمل في الصدور بتوفير المناعة الصحيحة للباغين في العقدين القادمين . و بالمقابل فان نسبة تغطية الأفال و المراهقين باتت ضعيفة ن تربو عن 40 في المائة تقريبا . و تظل كذلك نسبة الفئات المتعرضة للخطورة غير كافية. تتراوح ما بين 221 الى 45 في المائة من المنهمكين على المخدرات (17) و 60 في المائة من الذكور المنحرفين جنسيا (18) و 10 في لمائة بالنسبة لوسط الفئات المترددة على مراكز الصحة قصد الكشف المجاني  (19) . و بعد مرور 20 سنة على المناقشات الحامية التي تم اشعالها بفرنسا  في اطار الفحوص المستترة . و بعد مرور 20 سنة على المناقشات الحامية التي تم اشعالها بفرنسا حول اللجوء للتلقيح ، مخافة من التعرض لخطورة الاصابة بداء التصلب المتعدد (20) المزعوم . و لقد تم اليوم اغلاق هذا الملف نهائيا لأنه أصبح واضحا عدم وجود أي ارتباط بين التلقيح و المضاعفات الجانبية للإصابات العصبية التي تصيب غشاء العصبات فتدمر مادة ميالين (21) .و في آخر المطاف خرجت فرنسا من تأخرها عن تلقيح الرضيع . و تتركز الجهود حاليا على العودة الى الثقة في التلقيح لتحسين الالتحاق بالتلقيح التذكاري للبالغين و تلقيح الأشخاص المتجردين من المناعة و المعرضين للإصابة . Vaccin plasmatique 2-vaccins recombinants 3-le génie génétique...

Read More

علاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل Traitement de l’hépatite chronique Delta présent futur gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

علاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل  Traitement de l’hépatite chronique Delta  présent  futur gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

                                            علاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل Traitement de l’hépatite – chronique Delta :; présent , futur   الملخص  : – تعتقد نسبة ، تتراوح ما بين 15 الى 20 مليون شخص ، مصابة في نفس الوقت بالعدوتين : فيروس التهاب الكب ب و فيروس التهاب الكبد دلتا (1) . يعد فيروس التهاب الكبد دلتا الأصغر جينوم فيروسي ( او المادة المرتبطة بالحمولة الفيروسية الموجودة داخل الخلية الكبدية) (2) يصيب الانسان . يرتبط هذا الفيروس بفيروس الكبد ب ليصيب الخلية الكبدية . فتصبح العدوى مشتركة (3) و تفوق شدتها شدة عدوى التهاب الكبد المزمن ب المنفردة. و تصحب بتطور أكثر سرعة الى التشمع الكبدي (4)   و مضاعفاته . و ليس للأدوية الشبيهة النوكليوتيدية أو النوتية (5) التي تراقب توالد و رد فعل الفيروس (6) ، ليس لها من فعالية على فيروس التهاب الكبد دلتا . و يظل اليوم العلاج بانت فيرون الفا (7) العلاج الوجيد الذي ينفرد بفعالية مضادة لفيروس دلتا بمقادير لاستجابة فيروسية مخيبة للأمل تتراوح نسبتها مابين 25 و 30 في المائة . و ان استراتيجيات علاج أخرى آخذة اليوم في دور التقييم . تقف كعقبة تحجز ، بواسطة عقار ميركلود (ميرك) (8) عامل الاستقبال لتمنع دخول فيروس الكبد ب- دلتا  الى الخلية الكبدية (9) و تقوم بإحباط جمع الفيروس بواسطة عقار لوانفارنيب (10) أو بواسطة بوليمير الأحماض النوتية (11)  التي تتيح تخفيض الحمولة الفيروسية لدلتا أثناء التجاريب السريرية للمرحلة الثانية (12) 1-le virus de l’hépatite B et virus de l’hépatite Delta 3- co-infection 4- la cirrhose 5-les analogues nucléotidiques 6-la réplication virale 7-Interféron alpha ( INFalha) 8- Myrclude (Myrc) 9-un blocage du récepteur d’entrée VHB-VHD 10-inhibition de l’assemblage du virus par Lonafarnib 11- les polymères des acides nucléiques 12- essais cliniques de phase2 المقدمة يتراوح عدد المصابين بالعدوى المشتركة،  حيث يصاب الشخص بعدوتين في نفس الوقت ، بعدوى فيروس الكبد ب و دلتا، تتراوح هاته النسبة ما بين 15 و 20 مليون شخص تقريبا ، خاصة في البلدان المعتقدة في طريق النمو . و تعتقد هاته الاصابة المشتركة أقل ترددا من الاصابة المنفردة بفيروس التهاب الكبد المزمن ب (13) . لكن تطور العدوى المشتركة يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التطور الى حالة التشمع الكبدي(14) الفشل الكبدي و سرطان الخلايا الكبدية من صنف هيباتوكارسينوم (15) ، خطورة أكثر ارتفاعا.   خلاصة القول :  اذا كانت الاصابة المشتركة التهاب فيروس الكبد ب – التهاب فيروس الكبد دلتا تعتقد غير شائعة بالنسبة لإصابة التهاب الكبد ب المزمن ، فان تطورها يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التعرض الى الاصابة بالتشمع الكبدي، الفشل الكبدي و السرطان الكبدي من صنف هيباتوكارسينوم و هي خطورة أكثر شدة .   و نظرا لهاته الشدة يكتسي البحث عن الاصابة بفيروس التهاب الكبد دلتا أهمية عالية ، لدى كل مصاب بفيروس التهاب الكبد ب ، . و يجب...

Read More