الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة و سرطان القولون و المستقيم : ما هي الخطورة في عهد البيوتيرابي؟ Les maladies inflammatoires chroniques de l’intestin et cancer colorectal : quel est vraiment le risque à l’ère des biothérapies ?: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة و سرطان القولون و المستقيم : ما هي الخطورة في عهد البيوتيرابي؟         Les maladies inflammatoires chroniques de l’intestin et cancer colorectal : quel est vraiment le risque à l’ère des biothérapies ?: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة و سرطان القولون و المستقيم : ما هي الخطورة في عهد البيوتيرابي؟       Les maladies inflammatoires chroniques de l’intestin et cancer colorectal : quel est vraiment le risque à l’ère des biothérapies ?   الملخص:    من المعتاد أن الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض الميكي تظل مصحوبة بإفراط بخطورة التعرض لسرطان القولون و المستقيم le cancer colorectal (CCR).و بالرغم من مبالغات المعطيات الوبائية التاريخية فان تلك الخطورة تمثل موقعا من الاهمية بمكان .و لقد عقد اخر اتفاق اوروبي حول داء لكروهن  la maladie de Crohn MC و الأمراض الالتهابية المعوية فذكر بسبل الحماية و الفحص و أخذ الموقف ازاء الاصابات الأخذ في حالة التشويه أو الديسبلازي lésion dysplasique أثناء الاصابة بداء الميكي . و يتحتم انجاز اول فحص تنظيري بالقولونوسكوبي قصد التشخيص بعد 6-8 سنوات تطور الداء ، و يتم الانجاز وفق النصائح الاتية : 1- التهيؤ الجيد للقولون 2- يتم الفحص خارج مرحلة الاندلاع وفق المستطاع 3- تأخذ العينات من طبقات قولونية biopsies étagées بواسطة طريقة الكرومواندوسكوبي chromoendoscopie و يرتبط عدد تكرار المراقبة بعدد عوامل الخطورة المتعلقة بسرطان القولون و المستقيم le cancer colorectal CCR : كل سنة او سنتين للمصابين بالخطورة المرتفعة ( المصحوبة بالالتهاب الاصلي للقنوات الصفراوية cholangite sclérosante primitive CSP ، و / او 3-4 عوامل لخطورة سرطان القولون و المستقيم ) كما يجب ان يتم الفحص التنظيري كل 3-4  سنوات ازاء عوامل الخطورة الضعيفة faible risque ، بصحبة عاملين لا اكثر ) يجب اقتراح عقاقير 5- الحوامض الامين ساليسيه5- acides-amines–salicylés على المصابين بداء القولون التقرحي la rectocolite ulcérohémorragique (RCH(بدون ركنين sans rectite   ) قصد الكيميوحماية chimioprophylaxie تغدو عملية استئصال القولون colectomie أمرا قائما في حالة التحول النسيجي او الديسبلازي من الدرجة العليا dysplasie de haut grade( dysplasia associated lesion mass DALM) و كذلك ازاء وجود الاصابة السطحية lésion plane المصحوبة بحالة الديسبلازي من الدرجة العليا . و ذلك بسبب ارتفاع تواجد حالة الديسبلازي من الدرجة العليا التي تلازم حدث السرطان القولون و المستقيم في أكثر من مرة d’une manière synchrone في بقية المساحة القولونية . اما في حالة الاصابة السطحية lésion plane المصحوبة بالديسبلازي من الدرجة الاولى للخطورة ، فان فائدة الجراحة تظل مطروحة فوق طاولة النقاش أكثر فأكثر . و يبات القرار جماعيا(بين المريض و الطبيب المختص في أمراض الجهاز الهضمي و طبيب الجراحة الباطنية ) و مادامت خطورة التطور متشابهة بين اورام ادينومالايك  adeno-like mass و تصنيف الأدينوم  النادر adénome sporadique ، فان سبل العلاج تمسي موحدة و بدون اختلاف .  الموضوع: تظل الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة او أمراض الميكيles maladies inflammatoire chronique de l’intestinمصحوبة بخطورة مفرطة لإصابات سرطان القولون و المستقيم CCR و لقد تم التعرف على هاته الخطورة منذ امد بعيد أثناء الاصابة بداء القولون التقرحي RCH و اخيرا أثناء الاصابة بداء لكروهن القولوني la maladie de Crohn colique(MCC)حينما يشمل امتداد الداء 3/1 القولون او يفوقه . و...

Read More

Place des biomarquers bbiologiques dans les MICI s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Place des biomarquers bbiologiques dans les MICI s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

أصناف الدلائل البيولوجية و موقعها في علاج الأمراض الالتهابية المعوية؟ Quels biomarqueurs et quelle place     dans les MICI ?   الملخص: تحتل العقاقير البيولوجية الو البيوماركور les biomarqueurs  مكانة ممتازة ازاء اخذ الموقف و مراقبة المصابين بالمرض المعوي الالتهابي المزمن او داء الميكي la maladie inflammatoire chronique de l’intestin (MICI) و ان عدد عقاقير البيوماركور كبير. و قد تمت دراسة فعالية هذا العلاج خلال السنوات الاخيرة . كما تمت المقارنة مع هدف تحديد الاعراض المنسوبة الى أمراض الميكي ، المرتبطة بمتلازمة الامعاء المنفعلة l’intestin irritable و تقييم وجود شدة اندلاع الميكي ، او التعرف مسبقا على خطورة الانتكاس rechute بالإضافة للاستجابة للعلاج ن و يمثل عاملا س ر ب CRP و كالبروتيكتين البراز calprotectine fécale  العاملين الأكثر حظ بالدراسات الطبية . و بالرغم من عدم تعويض مصاريف الفحص من طرف الشركات التأمينية ، فليس من شك في ان فحص الكالبروتيكتين البراز يظل اليوم الفحص  المختار و ذلك بالرغم من ان ارتفاعه . غير خاص بأمراض الميكي لأن كثافته تعظم أثناء الاصابة بالالتهابات الهضمية ، و ان الالتهابات من اصل أخر ، او في حالة الاصابات الخبيثة للمستقيم و القولون néoplasies colorectales يعد ارتفاع الكالبروتيكتين لدى المصاب بالميكي حافزا قويا للجوء الى الفحوص الاضافية و يمثل أداة ثمينة لمراقبة المصابين و ان مقدار كالبروتيكتين البراز جد مطابق مع شدة الاصابات التنظيرية les lésions endoscopiques سواء أثناء الاصابة بداء القولون التقرحي RCH او داء لكروهنMC  ( بالرغم من اختلاف موقعه ) و تفوق فعاليته اصناف اسكورات او مقاييس النشاط السريري scores d’activité clinique كما تفوق الدلائل الدموية للالتهاب مثل ابروتين المعامل س la protein C réactive (CRP) . و يمثل دليلا س ر ب و الكالبروتيكتين مساعدة لأخذ القرار و مراقبة العلاج وسيلة ثمينة لتوجيه الاستراتيجية المثالية او التخفيف من عبئ علاج الأمراض الالتهابية .   الموضوع: لقد تعرضت الدراسات الطبية اثناء الاصابة بأمراض الميكي  فعالية performance بضعة دلائل الالتهاب او الاستجابة المناعية la réponse immunitaire  و نحن لا نتوفر اليوم على العامل البيولوجي المثالي le biomarqueurs idéal . و بالرغم من ذلك فان العوامل المتوفرة تمثل مساعدة ثمينة لتحديد : 1- الاعراض المنسوبة لاندلاع الميكي و التفرقة بين حالة القولون المنفعلle colon irritable 2- تقييم شدة الاندلاع 3- التعرف مسبقا على الانتكاس لدى مصاب في مرحلة الشفاءen rémission 4-  التعرف المسبق على استجابة العلاج 5- مساعدة الطبيب على تشخيص العلاج و انتخاب المصابين المحظوظين بالاستفادة من استراتيجية مثالية و تخفيف العلاج البيوتيرابي . ليس لدينا اليوم من عامل مختص بأمراض الميكي و لا نمتلك الوسيلة بالتقييم المسبق لمصادفة أثر شفاء جراح البطانة  la cicatrisation des lésions muqueuses  و بالرغم من الفعالية المؤكدة بفحص الكالبرتيكتين البراز ، المنتمي للفحوص البيولوجية لفعاليته التي تفوق فعالية فحص س ر ب فان اللجوء لهذا الفحص لا يحض بالتعويض المالي من طرف شركات التامين ( يربو الثمن عن 90 ارو ) . و كذلك ظل فحص س ر...

Read More

التوصل للحصول على شفاء جراح البطانة لدى المصابين بالمرض المعوي الالتهابي المزمن : لماذا و عند اي مصاب؟ comment Obtenir une cicatrisation chez les patients atteints de maladie chronique intestinal : pourquoi et chez quels maladies ?: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

التوصل للحصول على شفاء جراح البطانة لدى المصابين بالمرض المعوي الالتهابي المزمن : لماذا و عند اي مصاب؟       comment  Obtenir une cicatrisation chez les patients atteints de maladie chronique intestinal : pourquoi et chez quels maladies ?: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

التوصل للحصول على شفاء جراح البطانة لدى المصابين بالمرضالمعوي الالتهابي المزمن : لماذا و عند اي مصاب؟       Obtenir une cicatrisation chez les patients atteints de maladie chronique intestinal : pourquoi et chez quels maladies ?   الملخص:    معرفة هل اثر شفاء جراح البطانة أصبح الهرب المنشود للتوصل لأخذ موقف ازاء الأمراض الالتهابية المزمنة المعوية les MICI  ؟ لازال موضوع نقاش لأسباب متعددة. توجد اكثر فأكثر  دلائل تظهر بأن الحصول على ذلك الأثر يتيح تغير مجرى تطور الداء في الأمد القريب و المتوسط من حيث عدد التردد على المستشفيات أو اللجوء للجراحة . و بالعكس و كل وضوح فان اثر شفاء جراح البطانةcicatrisation muqueuse يشير الى اتخاذ فحوص هجومية examens invasifs   قد تدخل تغيير على جودة الحياة و تظل مصحوبة بارتفاع في سلم العلاج ، الأمر الذي يؤثر بدون شك على ميزان الفائدة و الخطورة balance bénéfice / risque و ان الضغوط تحث على التحديد الجيد bonne définition للفئة المقصودة بهذا الهدف الحديث الذي يكمن في وجود بديل غير هجومي لانجاز الفحوص التنظيرية الكلاسيكية les examens endoscopiques classiques و التعريف بكل بساطة احتمال الاعادةreproductibles  les examens التعريف بأثر شفاء الجراح البطانة cicatrisations muqueuse ، او بالأحرى تحديد الاصابات المحتملة عابرة بدون مبالاة المريض او خطورة عليه . الموضوع:   تعريف اثر شفاء جراح البطانة  أثناء الاصابة بداء لكروهن:  ان التجارب الطبية المتناولة لهذا لمعالجة هذا الهدف اعتمدت في تعريف شفاء أثر جراح البطانة علىشكل الاصابة المبكرة مجهريا المرئية بالعين المجردة macroscopiquement visible و لم تعر انتباهها للصنف النسيجي l’aspect histologique للبطانة او تقوم بتقييم شكل خلية الحاجز المعوي la cellule de la barrière intestinale . و اذا كان وجود اثر شفاء جرح البطانة يتم احتمال استرجاع الجدار la récupération histologique فان دلائل نسيجية شتى بل تنظيرية مجهرية microscopique تؤكد استدامة الاصابات الاثرية الغير قابلة للاسترجاع . و لأسباب بسيطة فيمكن تعريف اثر شفاء الجراحة باختفاء كافة الجراح الملحوظة بواسطة الفحوص التنظيرية ، ظاهرة تستحق ادراك جميع الفاحصين . و يتحتم انجازها بسهولة و لا تراعي سوى الاصابات المشخصة بواسطة فحص الايليوسكوبي ileoscopie و تستثني اصابات الامعاء الرقيقة كما انها لا تعتبر لذلك الاصابات المعتقدة نادرة على مستوى الجزء الاعلى للقناة الهضمية . تتخيل بأن الاصابات تتطور على نفس النمط و بوتيرة متشابهة بالرغم من اختلاف مواقعها . غير ان تلك الظاهرة يجب التأكد من صحتها . لقد انطلقت عدة تجارب عقاقيرية بعد الاتفاق على هذا التعريف . غير ان النتائج ابدت بأن الهدف ليس يسيرا بل ان تقييم الفعالية يظل عسيرا . و لقد لوحظ بالإجماع بان العقاقير المضادة لعامل ت ن ف anti – TNF تظل اكثر فعالية كلما تم اللجوء اليها مبكرا في مرحلة لم يستهل فيها التدمير الغير قابل للعودةla destruction irréversible للجدار المعوي. لقد اثبتت التجارب الطبية عدم وجود الاختلاف بين الاثر الجزئي لاختفاء الجراح و الاختفاء التام . و ليس هناك من اختلاف في التطور او اللجوء للجراحة ....

Read More