التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي Cirrhose biliaire primitive(CBP) hépato casa Gastro-entérologue, proctologue

التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي  Cirrhose biliaire primitive(CBP) hépato casa Gastro-entérologue, proctologue

التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي Cirrhose biliaire primitive(CBP) الملخص : يحتمل أن يكون التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي (1) داءا ذاتيا( 2) يصيب النساء خاصة . و لعل سبب الاندلاع يرجع لعوامل بيئية و تأهل جيني( 3) و يمكن كشف الداء حينما يتوفر وجود 2 أو 3 دلائل على الأقل من الأعراض التالية: الأعراض السريرة و البيوكيمة للتراكم الصفراوي أو الكوليستاز( 4 ) ( و حاصة (أ) ارتفاع الفوسفاتيز القلوية ( 5) أكثر منذ أكثر من 2-6 أشهر (ب) وجود الأجسام المضادة للميتوكوندري ( 6 ) (ج) الأعراض النسيجية( 7) لالتهاب الأقنية الصفراوية (8 )حيث يتم تشخيصها عبر انجاز العينات الكبدية (9) . يعتمد علاج الدرجة الأولى على اللجوء لعقار الأورسوديزوكسيكوليك( (10) بمقدار 13-15 مغم /كلغم/اليوم . يلاحظ ان هذا العلاج يطيل مدة العيش دون اللجوء لعملية الزرع (11)شرط ان ينفد العلاج بعناية و حذر. غير ان العقار في بعض حالات تشمع الكبد يستثني اللجوء لعملية الزرع التي يتلوها الانتكاس بنسبة بنسبة تربو عن 20-25% من الحالات . يجب أن تتطلع الأبحاث العلمية الى المعرفة الجيدة لعوامل الاندلاع الموجودة في البيئة و ادراك الدور الذي يلعبه تطور الداء و استجابته للعلاج. 1-la cirrhose biliaire primitive (CBP) 2- probablement auto-immune 3-prédisposition génétique 4-cholestase 5-phosphatases alcalines 6-anticorps anti mitochondries 7-les signes histologiques 8-cholangite 9-biopsies hépatiques 10-acide ursodesoxycholique (AUDC) 11- transplantation hépatique الموضوع : ان داء التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي 1 مرض التهابي مزمن مجهول السبب ، يصيب المرأة عامة ، و يختص بتدمير الأقنية الصفراوية ، داخل الكبد ، الصغيرة و المتوسطة الحجم . و ينبعث الداء من أصول مناعية . أما من الوجهة النسيجية( 12) فان التدمير يصيب خلايا الكولونجيوسيت(13) الدقيقة ، ثم ينتشر الالتهاب الى منطقة الأوعية الدموية للبوابة ( 14) حيث تسود خلايا اللمف وسيت 15 خاصة و البلاسم وسيت( 16) و خلايا الماكر وفاج . و ان الداء لا يتطور الى التشمع سوى في مرحلة متأخرة و حينما ينعدم توفير العلاج. سنتصدى في هذا المضوع بالحديث عن فيزيوباتولوجية الداء و نستدرج ضمن ما سنستدرجه الحالات السريرية و موقف العلاج. 12 sur le plan histologique 13- cholangiocytes 14-infiltration portale 15-lymphocytes 16-plasmocytes الدراسات الوبائية و الفيزيوباتولوجية يعتقد داء التشمع الكبدي الصفراوي مرضا نادرا قليلا ما يبرز قبل سن 40 يصيب الأنثى حاصة حولي سن 40 أو 50 و خلاصة القول: نادرا ما يبرز داء التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي قبل سن (40). و يعتقد سببه مجهولا ، غير ان عدة دلائل تشير بأن الداء مناعي : 1- الافراط في اصابة النساء كما يحدث أثناء التعرض للأمراض المناعية 2- الاقتران الشائع بظاهرة خارجة عن الكبد (17) معتقدة مناعية ذاتية مثل متلازمة شوجران (18) و 3- وجود الأجسام المضادة للميتوكوندي (6) بنسبة تربو عن من الحالات 4- تشابه الاصابات مع خلايا العضو المزروع (19) لدى الأشخاص المضيفين (20) أو الذين حضوا بزرع الكبد . تشير عدة دراسات بأن داء التشمع الكبدي الصفراوي الأصلي ينجم...

Read More

DECEMBRE HEPATITE AUTO-IMMUNE gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa التهاب الكبد المناعي

DECEMBRE HEPATITE AUTO-IMMUNE gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa التهاب الكبد المناعي

التهاب الكبد المناعي الداتي– HEPATITE AUTO-IMMUNE التهاب الكبد المناعي        :   أصبح اليوم من الشيوعة بمكان ترديد ألفاظ "التهاب الكبد " hépatite A-B ou C" و ربما يرجع سبب ذلك لكثرة انتشارها من ناحية، أو لعل القلة القليلة من العامة لا تعرف الكثير عن الالتهابات الكبدية الأخرى، و خاصة التهاب الكبد المناعي الذاتي hépatite auto-immune، من ناحية أخرى. لقد تحدثنا في ما مضى عن الالتهابات الكبدية الشائعة، و اليوم حان الأوان لاستدراج ما يمكن استدراجه من معلومات تهم الالتهاب الكبدي الذاتي المناعي. فما السبب لهذا الداء، يا ترى؟ و ما عسى أن تكون أعراضه السريرية ؟ و هل هناك من علاج أو حمية؟ و كيف يتم علاج النكس و المضاعفات؟ و هل للعلاج نفسه مضاعفات؟ و كيف نتصدى إليها؟ و ما هو الفرق و الملتقى بينه وبين cirrhose biliaire primitive CBP؟ نتمنى أن يجد القارئ العزيز ما يرضيه في ما سنسوقه من معلومات حول عرضنا هذا. الأعراض و الكشف: يصيب التهاب الكبد المناعي الذاتي الكبار و الصغار من الناس على السواء، في مختلف أعمارهم، و خاصة النساء منهم. غير أن أسباب اندلاع الداء لا زالت تعد مجهولة المعين. يتبلور الداء في صفات متعددة وكما يتم التعرف عليه تلقائيا، و يكون الكشف عبر أعراض متفاوتة الدرجات، و ضمنها insuffisance hépatocellulaires aigue. كما يعتمد الكشف على اللجوء الى اختبارات بيولوجية ، تشمل hypergammaglobulunémie ، ووجودا لأجسام مناعية مضادة auto-anticorps، كما تتركز بالإضافة الى ذلك على التهابات نسيجية، تثبتها الخزعة الكبدية ponction biopsie hépatique . و يتم الاعتماد كذلك على غياب أسباب أخرى للالتهابات الكبدية. و طبقا لأنواع الأجسام المناعية المضادة، فان التهاب الكبد المناعي الذاتي ينقسم الى صنفين كبيرين: يشمل النمط الأول الذي يعد الأكثر شيوعا، الأضداد الموجهة للنوى anticorps anti-noyaux و/ أو الأضداد الموجهة للعضلات الملساء anticorps anti-muscle lisse. إما النمط الثاني، الذي يعد نادرا، و يصيب خاصة الأطفال، فيهم الأضداد الميكروسومية من صنف1 /anticorps anti-microsomaux de type1 و قد تصادف كذلك أشكال ممزوجة تجمع ما بين الالتهاب الكبدي المناعي الذاتي و التشمع الكبدي ألبدئي cirrhose biliaire primitive CBP و الالتهاب الكبديألتصلبي ألبدئي cholangite sclérosante primitive العلاج: و لن يصبح التفوق في العلاج قائما، إلا بالإدراك الجيد للفوارق التي تخص مختلف التهابات الكبد. لم يحدث أي تغير جدري على قاعدة العلاج مند ثلاثة عقود. و قد يكون العلاج هجوميا عند ما يشمل corticostéroïdesمصحوبة بعقار الأزياثوبرين  Imurel aziathioprine. يمكن الاكتفاء بدواء ( (  فيالمعالجة للالتهاب الغير متطور الى التشمع، عوضا عن اللجوء الى الأزياثوبرين . يعتمد le traitement d'entretienعلى عقار الأزياثوبرين. يتردد الانتكاس بنسبة 80 في المائة، كلما توقف العلاج، و ذلك بالرغم من فعالية الأدوية. وبقدر ما تعود الخمائر الكبدية الناقلة للأمين، و les gamma globulines و IgG ، الى مقاييسها العادية، و كذلك بقد رما تظهر الخزعة الكبدية عدم وجود الالتهاب الكبدي البني hépatite d'interface، بحد ما تصبح خطورة النكس ضئيلة. و نظرا لشيوعة التأثيرات الجانبية للأدوية، فان...

Read More

HEPATITE VIRALE gastro casa procto casa Aفيروس النهاب الكبد أ فيروس النهاب الكبد Gastro-entérologue, proctologue »أ »

HEPATITE VIRALE gastro casa procto casa Aفيروس النهاب الكبد أ  فيروس النهاب الكبد  Gastro-entérologue, proctologue »أ »

HEPATITE VIRALE A فيروس النهاب الكبد أ     إن ما سنستدرجه هنا من معلومات، يعد عصارة جهود ، داداخل العيادة و خارجها ، و نحن نأمل أن يجد ألآباء و ألأمهات ما قد يشفي عطش مغرفتهم ، و يوضح رؤيتهم حول التهاب الكبد "ا" الذي يصيب الصغار أكثر ما يصيب الكبار . نتمنى أن تخف المخاوف التي تثير مشاعر الوالدين ، و أن يجد الكل أجوبة لشتى ألأسئلة التي طالما تطرح داخل العيادات الطبية أو خارجها . فليس غريبا أن ترتبك الأذهان حينما نحس بأن خطرا سيلحق بأكبادنا الصغار، و نحن قد تعودنا أن نشاهدهم ناشطين فرحين. لقد تحدثتا  في ألأعداد السابقة عن فيروسي "ب" و "س" ، و اليوم ، نريد أن نسلط ألأضواء على موضوع يتناول بعض جوانب التهاب فيروس الكبد "أ".    فكيف يعرف هذا الفيروس ،يا ترى؟ و كيف يتم نقله بين البشر؟ و هل يمكن نقله عن طريق الطيور ، مثل فيروس ألأنفال وزيا؟ و هل يختلف تأثيرها على الكبار بالنسبة للصغار؟ كيف يتم نشره؟ هل هناك من حمية أو علاج؟    نم اكتشاف هذا الفيروس سنة 1973 ميلادية. و ادا كان فيروسا "ب" و "س" ينتقلان عن طريق الدم، فان فيروس "ا" اختار سبلا تختلف عنهما . فهو يستطيع العيش خارج الجسم البشري وقتا طويلا ، و يملك قدرة التكيف مع حرارة البيوت العادية ، يتحمل البرودة ، و لا يموت إلا حينما ترتفع الحرارة أكثر من 85 درجة سيل سوسن أو عند ما تضاف مادة لكلور للماء، بينما يكون الطبخ بدرجة تفوق 70 يقضي على فيروس ألأنفال وزيا الطيور.   يوجد فيروس "أ" في برازا لمصاب الذي يعد العامل الرئيسي لبث الداء . فمن البديهي أن يصبح أي شيء ملوث خطرا على الملأ و مصدرا للإصابة ، و ربما كان دلك الشيء الملوث قبضة باب أو فوطة حفظ البراز في ديار الحضانة ، و هكذا و دواليك..    سرعان ما يلج الفيروس الجهاز الهضمي ، تراه يشق طريقه مهرولا اتجاه الأمعاء الدقيقة حيث يترعرع و يتكاثر مكتسبا أنفاسا جديدة لكي يحج إلى  عضو الكبد. نعم فيستوطن خلاياه ريثما يصطدم بمناعة الجسم       من ألأمعاء الدقيقة تقلع طائرة الفيروس عبر ألأوعية الدموية لتمطر في الكبد ، فتتخذ خلاياه نزلا لها ، تتوالد في شققه جاعلة منه موقع استيطان قد يدوم بضعة أسابيع أو أكثر من دلك.   تعد أعراض فيروس "ا" أخف بكثير من أعراض فيروسي  "ب" و "س" و قد تنعدم في أكثر من مرة ، و هي مجردة من المضاعفات و تختفي في أغلبية الحالات. يمر الداء مر الكرام، في خفاء دون أن يلفت نضر المصاب مرات غير قليلة. و كذلك يعد المصاب معديا لغيره دون أن يفقه أي كان لأمره. ولو تأتى للطبيب أن يبحث عن ذلك ن فانه سيجد عسرا في التنقيب عن معين فيروس بات خفيا مدة طويلة أتاحت انعدام مصدره.    غير أن المرض في...

Read More

Traitement de l’hépatite – chronique Delta :; présent , futur gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

علاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل  Traitement de l’hépatite – chronique Delta :; présent , futurtablbouge   الملخص  : – تعتقد نسبة ، تتراوح ما بين 15 الى 20 مليون شخص ، مصابة في نفس الوقت بالعدوتين : فيروس التهاب الكب ب و فيروس التهاب الكبد دلتا (1) .delta يعد فيروس التهاب الكبد دلتا الأصغر جينوم فيروسي ( او المادة المرتبطة بالحمولة الفيروسية الموجودة داخل الخلية الكبدية) (2)genome يصيب الانسان . يرتبط هذا الفيروس بفيروس الكبد ب ليصيب الخلية الكبدية . فتصبح العدوى مشتركة (3) و تفوق شدتها شدة عدوى التهاب الكبد المزمن ب المنفردة. و تصحب بتطور أكثر سرعة الى التشمع الكبدي (4) gp_cirrhose1  و مضاعفاته . و ليس للأدوية الشبيهة النوكليوتيدية أو النوتية (5) التي تراقب توالد و رد فعل الفيروس (6) ، ليس لها من فعالية على فيروس التهاب الكبد دلتا . و يظل اليوم العلاج بانت فيرون الفا (7) العلاج الوجيد الذي ينفرد بفعالية مضادة لفيروس دلتا بمقادير لاستجابة فيروسية مخيبة للأمل تتراوح نسبتها مابين 25 و 30 في المائة . و ان استراتيجيات علاج أخرى آخذة اليوم في دور التقييم . تقف كعقبة تحجز ، بواسطة عقار ميركلود (ميرك) (8) عامل الاستقبال لتمنع دخول فيروس الكبد ب- دلتا  الى الخلية الكبدية (9) و تقوم بإحباط جمع الفيروس بواسطة عقار لوانفارنيب (10) أو بواسطة بوليمير الأحماض النوتية (11)  التي تتيح تخفيض الحمولة الفيروسية لدلتا أثناء التجاريب السريرية للمرحلة الثانية (12)  1-le virus de l’hépatite B et virus de l’hépatite Delta 3- co-infection 4- la cirrhose 5-les analogues nucléotidiques 6-la réplication virale 7-Interféron alpha ( INFalha) 8- Myrclude (Myrc) 9-un blocage du récepteur d’entrée VHB-VHD 10-inhibition de l’assemblage du virus par Lonafarnib 11- les polymères des acides nucléiques 12- essais cliniques de phase2  المقدمة  يتراوح عدد المصابين بالعدوى المشتركة،  حيث يصاب الشخص بعدوتين في نفس الوقت ، بعدوى فيروس الكبد ب و دلتا، تتراوح هاته النسبة ما بين 15 و 20 مليون شخص تقريبا ، خاصة في البلدان المعتقدة في طريق النمو . و تعتقد هاته الاصابة المشتركة أقل ترددا من الاصابة المنفردة بفيروس التهاب الكبد المزمن ب (13) 12vb. لكن تطور العدوى المشتركة يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التطور الى حالة التشمع الكبدي(14) الفشل الكبدي و سرطان الخلايا الكبدية من صنف هيباتوكارسينوم (15) ،travmi خطورة أكثر ارتفاعا.    خلاصة القول :  اذا كانت الاصابة المشتركة التهاب فيروس الكبد ب – التهاب فيروس الكبد دلتا تعتقد غير شائعة بالنسبة لإصابة التهاب الكبد ب المزمن ، فان تطورها يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التعرض الى الاصابة بالتشمع الكبدي، الفشل الكبدي و السرطان الكبدي من صنف هيباتوكارسينوم و هي خطورة أكثر شدة .    و نظرا لهاته الشدة يكتسي البحث عن الاصابة بفيروس التهاب الكبد دلتا أهمية عالية ، لدى كل مصاب بفيروس التهاب الكبد ب ، . و يجب علاج هاته العدوى المشتركة . لكن...

Read More