حصيلة الانتاج الشخصي ، داء لكروهن و فائدة العلاج. la Productivité individuelle et maladie de Crohn: s Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Posted by on septembre 4, 2013 in Uncategorized | 0 comments

حصيلة الانتاج الشخصي ، داء لكروهن و فائدة العلاج.     

Productivité individuelle et maladie de Crohn   

   الملخص:

يعد ضياع القدرة على الانتاج الشخصي اثناء الاصابة بداء لكروهن موضوعا في ازدهار التطور على غرار العداوات المزمنة الأخرى . ويتجلى ذلك غبر الغياب و التعطل عن العمل و عبر نقص مقدرة الأداء و النجاح في مراحل الشغل و كذلك عبر تأثير الداء على نمط العيش و المقدرة على انجاز   الانشطة اليومية . و لقد تطورت و دخلت حيز التنفيذ أدوات تقييم غزارة الانتاج و الحصاد الشخصي la productivité individuelleو يعتقد داء لكروهن la maladie de crohnلأ÷[Crohn وفق الدراسات ، عاملا ينجم عنه ضياع و الغياب و سوء الفعالية ن ضياع يتراوح ما بين 96 و 146 يوم في السنة لكل مصاب ن و لقد أثبتت التجارب الطبية بأن العلاج بواسطة العقاقير المضادة لمادة ت ن ف les anti-TNF مصحوب بارتفاع غزارة الانتاج و بعدد يتراوح ما بين 18 و 19 يوم من الحضور الاضافي للعمل السنوي (نقص الغياب ) و مقترن بعدد أيام الانتاج يتراوح ما بين 46 و 47 يوم من الانتاج الاضافي (النقص من التكاسل ) و لعل الحديث بين الأطباء و المصابين حول هذا الموضوع سيساهم لا محالة في تحسين اخذ الموقف ازاء المريض .

الموضوع: 

كيف يتم تقييم ضياع الانتاج الشخصي ؟ يحتمل ان ينجم عن داء لكروهن Crohn ضياع الانتاج الشخصي على غرار العداوات المزمنة المعطية الأخرى مثل داء البولبارتريت الروماتويد la polyarthrite rhumatoïde polyarth3GIFواسبونديلوأرتريت البلاتيلي spondylarthriteو  التصلبالتعددي أو اسكاوليز البلاتيليsclérose en plaque و يتجلى هذا النقص في الانتاج عبر ايام التعطل عن العمل و مراحل التكاسل absentéismes- présentéisme حيث تهبط جودة الشغل . و أخيرا يهم ذلك كافة المصابين و ضمنهم المصابون الذين لا يشتعلون. حيث تبلور الظاهرة عبر التأثير على قدرة الانجاز و نمط العيش اليومي ، ظاهرة كثيرا ما تبدو مهمة من طرف الأخصاء في الصحة الذين يسهرون على مراقبة علاج المصابين . غير ان هذا الموضوع قدر عرف ازدهارا حقيقيا كما يشهد على ذلك عدد الدراسات الطبية المهتمة به .

و خلاصة القول : أن الانتاج الشخصي اخذ في تطور حقيقي و اصبح موضوعا مزدهرا و كيف يتم تقييم الانجاز الشخصي comment mesurer la productivité individuelle يتم تقييم الانتاج الشخصي حسب أغلبية الدراسات الطبية عبر الأسئلة . غير ان هناك أدوات خاصة سارية المفعول instrument de mesure validés حول ظاهرة الانتاج الشخصي لدى المصابين بداء لكروهن   

الأدوات الأكثر استعمال لتحديد نقص الانتاج الشخصي اثناء الاصابة بداء لكروهن :

I– الويبياي WPAI الانتاج العملي و اهمية نشاط السؤال حول العطب le work productivity and importance questionnaire (WPAI)

يحقق تقييم تأثير الداء على انجاز العمل و نمط العيش و الانشطة اليومية و ينقسم تعريفه الى 4 درجات : 4 scores :

1- نسبة اوقات الغياب عن العمل يسبب المرض (الأبسانتيزم absentéisme)

2- و نسبة الحضور الى الشغل المصحوب بالتكاسل و قلة الفعالية ( البريزانتيزم présentéisme)

3- نسبة وقت الانتاج العام الناقص absentéisme présentéisme

4- نسبة الوقت المصحوب بنقص الأنشطة اليومية يسبب الداء. فبحد ما ترتفع الدرجة ،بقدر ما يصبح ضياع الانتاج الشخصي مهما .

لقد تم تحديد نقص الانجاز الشخصي أثناء الاصابة بداء لكروهن

II – حدود السؤال حول العمل le work l’imitation questionnaire (WLQ) يقيم تأثير الداء على الانتاج اثناء الشغل و يعرف بأربعة درجات 4 scores  تتراوح ما بين 0 الى 100% و يمثل نسبة الوقت الذي يظل المصاب خلاله محدودا في انتاجه العملي. و تم تأكيد و تصحيح ذلك اثناء الاصابة بداء لكروهن .

ما هو تأثير داء لكروهن على ضياع انتاج المصابين ؟     

تعتقد الدراسات الهادفة لتقييم تأثير داء لكروهن على الانتاج الشخصي للمصابين دراسات غير شاسعة ، لقد اظهرت دراسة اسبانية مدى تأثير داء لكروهن على ضياع الانتاج الشخصي بنسبة تربو عن 120 يوم يتعطل خلالها المصابين عن العمل سنويا . و يرتفع ثمن الضياع الى ما يعادل ما بين 37 و 70 ارو  2010 و أظهرت دراسات أخرى أن الضياع يعد الأهم خلال الاصابة بداء لكروهن يقدر بعدد يتراوح ما بين 96 و 146 يوم .

و خلاصة القول : يؤدي داء لكروهن الى ضياع عام للإنتاج الشخصي ( التعطل و الكسل ) يقدر بما يعادل ما بين 96 و 146 يوم من العمل السنوي للشخص .

لقد أمسى اليوم الانتاج الشخصي فكرة جد محددة و مدروسة مع تطور أدوات خاصة للتقييم تمثل ضياع الانتاج الشخصي

ماهي فائدة العلاج لتحسين الانتاج الشخصي اثناء الاصابة بداء لكروهن ؟

لقد اهتمت الدراسات الطبية بتأثير العلاج على جودة الانتاج الشخصي لدى المصابين بداء لكروهن و      les anti-TNF alpha وأثارت انتباهها خاصة العقاقير المضادة لعامل ت ن ف الفا

   يظل مصحوبا بنفس غياب     Adalimubab و أظهرت بأن العلاج بواسطة أ ج ادالبموماب   

المصابين عن العمل و يرفع من نشاطهم اليومي فيتحسن بالتالي جودة الانتاج الشخصي بنسبة تربو عن 25% و ترتفع القدرة على القيام بالعمل اليومي بنسبة

 

الخاتمة: 

لقد أمست فكرة الانتاج الشخصي موضوعا محددا ساهم في دراسته تطور الأدوات الخاصة للتقييم يمثل ضياع الانتاج الشخصي لدى المصابين بداء لكروهن عبئا ثقيلا . و أن العلاج بواسطة العقاقير المضادة لعامل ت ن ف الفا يظل مصحوبا برفع الانتاج الشخصي بنسبة مهمة و ربما يحتمل ان يمسي هدا الموضوع هدف حوار بين الأطباء و المصابين عسى ان يتحقق اخذ موقف بناء ازاء هؤلاء المصابين .

النقط المهمة: 

1- ضياع الانتاج الشخصي = أيام التعطل عن الشغل + نقص ما تم تحقيقه في العمل ( تكاسل ) + عدم القدرة على تحقيق الأنشطة اليومية

2- لقد أصبح عامل تقييم الانتاج أداة تقييم كثيرة الاستعمال

3- يخلف داء لكروهن ضياعا مهما للإنتاج الشخصي يقدر بضياع ما بين 96 و 149 يوم من العمل السنوي لكل مصاب حسب ما أتت به الدراسات الطبية

4- و أن العلاج بواسطة العقاقير المضادة لعامل ت ن ف الفا يظل مصحوبا بتحقيق   الربح في الانتاج ما بين  27 و25%

cliquez_adesse

 

 

 

 x

 

 ADRESS

 

 http://www.docteuramine.com/

PRENEZ RENDEZ VOUS

Gastro casa procto

 

 

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *