علاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل Traitement de l’hépatite chronique Delta présent futur gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Posted by on janvier 1, 2017 in Uncategorized | 0 comments

                                         

 

545bougevhdbougeantعلاج التهاب الكبد المزمن دلتا بين الحاضر و المستقبل

Traitement de l’hépatite – chronique Delta :; présent , futurtablbouge

 

الملخص  : – تعتقد نسبة ، تتراوح ما بين 15 الى 20 مليون شخص ، مصابة في نفس الوقت بالعدوتين : فيروس التهاب الكب ب و فيروس التهاب الكبد دلتا (1) .delta يعد فيروس التهاب الكبد دلتا الأصغر جينوم فيروسي ( او المادة المرتبطة بالحمولة الفيروسية الموجودة داخل الخلية الكبدية) (2)genome يصيب الانسان . يرتبط هذا الفيروس بفيروس الكبد ب ليصيب الخلية الكبدية . فتصبح العدوى مشتركة (3) و تفوق شدتها شدة عدوى التهاب الكبد المزمن ب المنفردة. و تصحب بتطور أكثر سرعة الى التشمع الكبدي (4) gp_cirrhose1  و مضاعفاته . و ليس للأدوية الشبيهة النوكليوتيدية أو النوتية (5) التي تراقب توالد و رد فعل الفيروس (6) ، ليس لها من فعالية على فيروس التهاب الكبد دلتا . و يظل اليوم العلاج بانت فيرون الفا (7) العلاج الوجيد الذي ينفرد بفعالية مضادة لفيروس دلتا بمقادير لاستجابة فيروسية مخيبة للأمل تتراوح نسبتها مابين 25 و 30 في المائة . و ان استراتيجيات علاج أخرى آخذة اليوم في دور التقييم . تقف كعقبة تحجز ، بواسطة عقار ميركلود (ميرك) (8) عامل الاستقبال لتمنع دخول فيروس الكبد ب- دلتا  الى الخلية الكبدية (9) و تقوم بإحباط جمع الفيروس بواسطة عقار لوانفارنيب (10) أو بواسطة بوليمير الأحماض النوتية (11)  التي تتيح تخفيض الحمولة الفيروسية لدلتا أثناء التجاريب السريرية للمرحلة الثانية (12)

1-le virus de l’hépatite B et virus de l’hépatite Delta 3- co-infection 4- la cirrhose 5-les analogues nucléotidiques 6-la réplication virale 7-Interféron alpha ( INFalha) 8- Myrclude (Myrc) 9-un blocage du récepteur d’entrée VHB-VHD 10-inhibition de l’assemblage du virus par Lonafarnib 11- les polymères des acides nucléiques 12- essais cliniques de phase2

المقدمة

يتراوح عدد المصابين بالعدوى المشتركة،  حيث يصاب الشخص بعدوتين في نفس الوقت ، بعدوى فيروس الكبد ب و دلتا، تتراوح هاته النسبة ما بين 15 و 20 مليون شخص تقريبا ، خاصة في البلدان المعتقدة في طريق النمو . و تعتقد هاته الاصابة المشتركة أقل ترددا من الاصابة المنفردة بفيروس التهاب الكبد المزمن ب (13) 12vb. لكن تطور العدوى المشتركة يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التطور الى حالة التشمع الكبدي(14) الفشل الكبدي و سرطان الخلايا الكبدية من صنف هيباتوكارسينوم (15) ،travmi خطورة أكثر ارتفاعا.

  خلاصة القول :  اذا كانت الاصابة المشتركة التهاب فيروس الكبد ب – التهاب فيروس الكبد دلتا تعتقد غير شائعة بالنسبة لإصابة التهاب الكبد ب المزمن ، فان تطورها يعد أكثر شدة و مصحوبا بخطورة التعرض الى الاصابة بالتشمع الكبدي، الفشل الكبدي و السرطان الكبدي من صنف هيباتوكارسينوم و هي خطورة أكثر شدة .

  و نظرا لهاته الشدة يكتسي البحث عن الاصابة بفيروس التهاب الكبد دلتا أهمية عالية ، لدى كل مصاب بفيروس التهاب الكبد ب ، . و يجب علاج هاته العدوى المشتركة . لكن ، بالرغم من التطورات الحديثة وفيرها في ميدان  علاج الالتهابات الكبدية الفيروسية ، و خاصة المرتبطة ضمنها بفيروس ب ، فان علاج الالتهابات الكبدية المزمنة دلتا (16) بات مخيبا للأمل و ظلت احتمالات العلاج محدودة ، تقتصر على اللجوء لعقار انتيرفيرون ألفا . و ان علاج التهاب فيروس الكبد دلتا يعد عسيرا بسبب خصوصيات هذا الفيروس الذي ينفرد بخلل (17) لكونه متجردا من أي أنزيم (18) و يلجأ الى بوليميراز (19) الخلية الكبدية لرد الفعل و التوالد (20) فلا جدوى اذن في اللجوء الى للعوامل المحبطة للبوليميراز و النشيطة (21)  ضد رد فعل فيروس دلتا . و بواسطة توفير المفاهيم الحديثة حول دورة فيروسي ب و دلتا ، أصبح متاحا العثور على أهداف أخرى للعلاج موجهة ضد باب دخول الفيروس و تعرقل تجمعه داخل الخلية الكبدية (22) interferon-bouge. و ان التجارب الطبية آخذة حاليا في التطور بواسطة جزيئات حديثة تحبط مراحل مختلفة .

13- le virus de l’hépatite B chronique 14-la cirrhose 15- décompensation hépatique et hépatocarcinome 16-les hépatites chroniques Delta 17-virus défectif 18-virus dépourvu de toute enzyme 19-polymérase 20-popu se répliquer 21- les inhibiteurs actifs de la polymérase 22-empéche l’entrée du virus ou son assemblage

الحاضر :

العلاج الوحيج الذي تم اقتراحهdeltabougebouge

ينفرد اليوم بانتيرفيرون ألفا بنشاط مضاد لالتهاب فيروس الكبد دلتا. و يحتمل أن يختص انتير فيرون- بيج ألفا العادي بفعل مقارن مضاد للفيروس (23)  ، حسب ما نشرته الدراسات الطبية بعد مقارناتها ، حيث امتدت مدة العلاج سنة على الأقل بأن مقايس الاستجابة الفيروسية المؤكدة 6 أشهر بعد نهاية العلاج ، تتغير بمقادير تتراوح معدلها ما بين 25 و 30 في المائة ( 14 الى 50 في المائة ) بالنسبة لأنتيرفيرون ألفا . و ما بين 17 الى 44 في المائة بالنسبة لأنتيرفيرون-بيج ألفا .

  خلاصة القول : تتغير المقادير ما بين 25 الى 30 في المائة وفق الدراسات الطبية التي خضعت للمراقبة حينما استغرقت مدة العلاج سنة على الأقل تتغير مقايس الاستجابة الفيروسية المؤكدة بعد 6 أشهر التي تتلو نهاية العلاج .

  تعتقد نتائج تلك الدراسات صعبة المقارنة لأن صنف و مقادير لأنتيرفيرون  أو لأنتيرفيرون – بيج ظلت مختلفة و لك تعلق اهتماما للحمولة الفيروسية دلتا أثناء و بعد نهاية العلاج ، لم تهتم بذلك سوى دراسات قليلة .

  ان الاقتراحات الحالية لعلاج التهاب فيروس الكبد المزمن دلتا تنصح بعلاج يمتد سنة  . غير ان المدة المثالية للعلاج لأنتيرفيرون-بيج الفا لم يتم تحديدها بعد. هل يحتوي اللجوء الى العوامل المضادة مباشرة ، أثناء علاج التهاب فيروس الكبد دلتا ، العوامل المضادة ( الدوية الشبيهة النوتية (24) ) ؟ . يتعلق المر بالعدوى المشتركة (25) . تعد خطورات انتكاس فيروس التهاب الكبد دلتا عنيدة كل ما تظل مستضاد فيروس التهاب الكبد ب اجابيا. (26) . و مثله مثل التهاب الكبد ب المزمن أ فان الغاية النهائية تتركز على التخلص من مستضاد التهاب الكبد ب لأن اختفاءه يمنع تسرب التهاب فيروس الكبد دلتا . و ان اختفاء مستضاد فيروس ب يساوي مرادفا للشفاء من فيروس التهاب الكبد دلتا .

   خلاصة القول : مثله مثل فيروس التهاب الكبد ب المزمن ، تعتمد الغاية النهائية لعلاج فيروس التهاب الكبد دلتا المزمن على التخلص من مستضاد التهاب الكبد ب . ليس للأدوية الشبيهة النوتية من فائدة على مراقبة رد فعل دلتا (27) .

غير ان بعض الدراسات الطبية أشارت الى فعالية دواء تين فوفير  كعلاج مستمر ضد العدوى الثلاثية المشتركة داء ايدز أو فقدان المناعة SIDABOUGE، التهاب فيروس الكبد ب و التهاب فيروس الكبد دلتا .، حيث يمسي التخلص مم مستضاد فيروس التهاب الكب ب أمرا محتملا و بالتالي يختفي توالد و رد فعل فيروس دلتا.

  خلاصة القول : ليس للأدوية الشبيهة النوتية من فعالية ضد رذ فعل و توالد فيروس التهاب الكبد دلتا .

  تتيح الأدوية النوك ليدية أو النوتية المضافة الى لأنتيرفيرون – بيج ألفا فعالية متواضعة على انخفاض مستضاد فيروس التهاب الكبد ب . لكن نتائج الدراسات الطبية باتت في تناقض مستمر حول موقف العلاج الذي يعتمد حاليا على انتير فيرون – بيج ألفا بمقدار 180ميكروغرام في الأسبوع ، داخل العضة مدة 48 أسبوع . ويتحتم تكرار فحص حمولة أ د ن كل 3 أشهر لفيروس التهاب الكبد دلتا و حمولة ار ن لفيروس التهاب الكبد ب و مستضاده (28) .

 لقد أصبح اليوم ضروريا  اضافة الدواء النوك ليودي الى لأنتيرفيرون الفا – بيج حينما تكون حمولة التهاب ب اجابية قبل العلاج أو تصبح اجابية أثناء العلاج .

 يجب أن تتكيف مدة العلاج بانتيرفيرون – بيج ألفا مع تطور حمولة فيروس دلتا و مقدار مستضاد فيروس ب (29)   يجب التخلي عن استمرار العلاج بانتيرفيرون بيج ألفا بعد 48 أسبوع حينما تظل حمولة أ ر ن لفيروس دلتا مرتفعة و لم تنخفض

 أما حينما يتم انخفاضها بمقدار 2 لوج على الأقل (30) فيشير ذلك الى الاستمرار في العلاج ما دامت حمولة أ ر ن التهاب فيروس الكبد دلتا آخذة في الانخفاض . و يجب الاستمرار في العلاج بانتيرفيرون – بيج الفا  كذلك بعد ما تختفي حمولة دلتا الاستمرار في العلاج  ما دام ما دام مستضاد فيروس ب مستمرا في الهبوط .

  خلاصة القول : يجب أن يكيف العلاج بواسطة لأنتيرفيرون  – بيج ألفا و ان تتكيف مدة العلاج حسب كل حالة على انفراد . ليستمر العلاج بانتيرفيرون – بيج الفا ما دامت حمولة ا ر ن دلتا و مقدار مستضاد فيروس ب آخذين في الهبوط .

  أما احتمالات العلاج بانتيرفيرون  – بيج ألفا بمفرده فظلت محدودة الفعالية نظريا لخصوصيات فيروس دلتا فيعتقد من الصعوبة بمكان أحباط رد فعله و توالده (31) . و لهذا يتحتم، بالتالي تصويب هدف العلاج تجاه مراحل أخرى للدورة الفيروسية (32) مثل دخول و تجمع فيروس دلتا داخل الخلية الكبدية

  خلاصة القول : يعتق من الصعوبة بمكان احباط رذ فعل فيروس التهاب الكبد دلتا نظرا للخصوصيات اللواتي ينفرد بها . و لهذا السبب يتحتم التوجيه نحو غاية مراحل أخرى ضمنها مرحلة ولوج الفيروس و تجمعه داخل الخلية الكبدية.

 23-efficacité comparable 24-les analogues nucléotidiques ou nucléosidiques 25-co-infection 26-AgHBs+ 27-la réplication Delta  28-IFN-Peg alpha 180 microgramme / semaine X 48 semaines au moins en répétant les analyses tous les 3 mois ARN de VHD et ADN de VHB, AgHBs 29- quantité de l’AgHBs 30- 2 log au moins 31-inhibition de sa réplication 32-le cycle viral

المستقبل و الأهداف الحديثة للعلاج

تعد حاليا خاضعة لتجارب العلاج الطبي 3  جزيئات (33) لدى المصابين بالعدوى الثابتة لفيروس التهاب الكبد ب و  دلتا : الأدوية المحبطة لدخول فيروس التهاب الكبد ب (34) و خروجه من الخلية الكبدية  و الأدوية المحبطة لعملية فارنيزيلاسيون  عملية تتعلق بأنزيم فارنيزيل (35) الذي يتصدي لمستضاد فيروس الكبد دلتا و ببوليمرات الأحماض النوتية (36)

33-molécules 34- les inhibiteurs de l’entrée de VHB 35-les inhibiteurs de farnésylation 36-les polymères d’acides nucléiques

الأدوية المحبطة لدخول فيروس التهاب الكبد ب

يعتقد اتهاب فيروس الكبد دلتا مرتبطا بالتهاب فيروس الكبد ب (37) genomme-deltabougeحيث يستعير غشاء مستضاد قيروس ب كي يستطيع الخول الى الخلية الكبدية و الخرج منها .

  تتركز المرحلة الأولى المهمة على التعرف على عامل الاستقبال للدخول (38) لفيروس ب ( و لفيروس دلتا بالتالي ) و هو عامل ذو وظيفة تعتمد على التقاط الأحماض الصفراوية. و يتم استعماله في تجربة حامل ميركلوديكس – ب ( ميرك) (39)

 خلاصة القول : يحجز عامل ميرك دخول فيروس التهاب الكبد ب و دلتا  عن الدخول الى الخلية الكبدية . و توجد بجانب ذلك جزيئات تحجب كذلك دخول الفيروس الى الخلية الكبدية

37-VHD est dépendant de VHB 38-le récepteur d’entrée 39-Myrcludex-B(Myrc)

العوامل المحبطة لعملية بيرنيلاسيون أو فارنيلازاسيون  (40)

 و لا زالت دراساته في مرحلة التجربة    يشمل عقار لانافارنيب (41)

بوليميرات الأحماض النوتية (42)

 تعتقد آلية فعاليتها مزدوجة ما دامت تحجز دخول و تجمع الفيروس داخل الخلية الكبدية بواسطة احباط انشاء الجزيئات التحتية للفيروس (43) ( الأغشية الجوفاء للفيروس ) (44)  

 40-pernylation ou farnesylation 41-lanafarnib 42- polymères d’acides nucléiques 43- inhibition des particules sous-virales 44-les enveloppes vides du VHB

الخاتمة :

 يعتقد التهاب فيروس الكبد دلتا المزمن الأكثر شدة بالنسبة للالتهابات الكبدية الفيروسية المزمنة ة تعد احتمالات علاجه الأكثر قصورا. ينفرد حاليا عقار انتيرفيرون بفعالية بالنسبة لأنتيرفيرون – بيج ألفا  و هي فعالية مصحوبة بمقادير استجابة فيروسية مؤكدة  (45) ( 6 أشهر بعد نهاية العلاج ) تتراوح ما بين 25 و 30 في المائة بينما تستمر قائمة خطورة الانتكاس الفيروسي  (46) المؤخر ما دام مستضاد فيروس ب اجابيا . لا زالت حاليا، 3 عوامل فيروسية مصوبة مباشرة تجاه مدغل و تجمع الفيروس داخل اللية الكبدية، لا زالت خاضعة للتقييم التجريبي . و تمتاز كل هاته أصناف العلاج بفعالية مضادة للحمولة الفيروسية لدلتا . غير أن الانخفاض لا يهم سوى ببوليمرات الأحماض النوتية .لكن انخفاض مقدار مستضاد فيروس ب لا يتحقق سوى تحت فعالية الأحماض البوليميرية . و لا زال تقييم فعالية هاته الأدوية مصحوبا او غير مصحوب بانتيرفيرون بيج  . لا زالت في حاجة الى المزيد من التجارب الطبية . و يظل التلقيح ضد التهاب فيروس الكبد ب العلاج الوقائي المفضل للحماية ضد العدوى المشركة النهاب فيوس ب و دلتا  

 45 – réponse virologique soutenue 46- la rechute virologique

النقط المهمة :

   يعد التهاب الكبد المزمن دلتا l’hépatite chronique Delta الأكثر شدة بالنسبة للالتهابات الكبدية الفيروسية المزمنة.

  ينفرد اليوم عقار انتير فيرون –بيج الفا l’interféron – pégylé alpha ( INF-Peg alpha) بفعالية مصحوبة باستجابة فيروسية مؤكدة réponse virologique soutenue مغيبة للأمل décevante تتراوح ما بين 25 و 30 في المائة .

 3 عوامل مضادة للفيروس توجه مباشرة صوب مدخل و جمع الفيروس داخل الخلية الكبدية dans l’hépatocyte. و لا زالت تلك العوامل تحت التجارب الطبية المجهرية . و تختص كافة هاته أصناف العلاج بفعالية على الحمولة الفيروسية دلتا la virémie de Delta

  يظل التلقيح ضد التهاب فيروس الكبد ب la vaccination contre l’hépatite virale Bamniosamnios  العلاج الوقائي المفضل للحماية ضد العدوى المشتركة  ب- دلتا Co-infection B-Delta

cliquez_adesse

 

x

 

 http://www.docteuramine.com/

 

ADRESS

bestregards bougePRENEZ RENDEZ VOUS

 

 

 

 

 

   

  

GASTRO CASA PROCTO

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *