التهاب فيروس الكبد ب أين نحن من التلقيح سنة 2016م ؟ Hépatite virale B qu’en est-il du vaccin ? Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Posted by on janvier 17, 2017 in Uncategorized | 0 comments

vhb

التهاب فيروس الكبد ب أين نحن من التلقيح سنة 2016م ؟

Hépatite virale B : qu’en est-il du -vaccin en 2016 ?HBVACC BOUGE

الملخص

 

تمت نشأة أول تلقيح دموي (1) 11111سنة 1981م ليتم استبداله سنة 1986م بتلقيحات مازجه (2) جادت بها عبقرية علم الوراثة (3) . و في سنة 1991م نصحت المنظمة العالمية للصحة (4) بتعميم تلقيح الأطفال (5) في البلدان حيث يعتقد انتشار عدوى فيروس ب قويا. فتمت برمجة التلقيح المبكر منذ الولادة ليتلوه التلقيح التذكاري (6) لدى المراهقين. فلوحظ انخفاض مهم لحدث الالتهابات الكبدية و الاصابات بسرطان الخلايا الكبدية (7) cancerبالنسبة للأطفال ، الأمر الذي جعل من التلقيح ضد التهاب فيروس الكبد ب اول تلقيح مضاد للسرطان (8) . يوفر التلقيح مناعة جد قوية :  حماية 95 في المائة من الأشخاص الاذين تم تلقيحهم وفق المخطط التلقيحي المثالي . و نظرا لتوفير مناعة الخلية (10) و الاستجابة السريعة لمجموعة المعلومات اللواتي يستخلصها الطبي من المريض أو محيطه حول تاريخ الداء (11) في حالة الاحتكاك بمستضاد ه ب س (12) . و ليس هناك من حاجة للجوء للتلقيحات التذكارية بعيدا عن التلقيح الأول (13)في البلدان حيث تعتقد الاصابات ضعيفة . لقد أمست سياسة التقيح تعتمد على تلقيح الرضع (14)3333333333333333 بالإضافة للتعرف على الفئات المعرضة لخطورة الاصابة المرتفعة بالتهاب فيروس الكبد ب للقيام بتلقيحها . و ان نسبة التغطية التلقيحية التي ظلت ضئيلة مدة طويلة ، أخذت ترتفع في البلدان الأوروبية منذ سنة 2008م أي تاريخ تعويض ثمن التلقيح السداسي (15) من طرف التأمين العام للصحة ، فارتفعت نسبة لتغطية الى 92 في المائة النسبة للمقدار الواحد (16) لذى الأطفال المزدادين سنة 2014م ، الملاحظة التي تبعث الأمل في الصدور بتوفير المناعة الصحيحة للباغين في العقدين القادمين . و بالمقابل فان نسبة تغطية الأفال و المراهقين باتت ضعيفة ن تربو عن 40 في المائة تقريبا . و تظل كذلك نسبة الفئات المتعرضة للخطورة غير كافية. تتراوح ما بين 221 الى 45 في المائة من المنهمكين على المخدرات (17) و 60 في المائة من الذكور المنحرفين جنسيا (18) و 10 في لمائة بالنسبة لوسط الفئات المترددة على مراكز الصحة قصد الكشف المجاني  (19) . و بعد مرور 20 سنة على المناقشات الحامية التي تم اشعالها بفرنسا  في اطار الفحوص المستترة . و بعد مرور 20 سنة على المناقشات الحامية التي تم اشعالها بفرنسا حول اللجوء للتلقيح ، مخافة من التعرض لخطورة الاصابة بداء التصلب المتعدد (20) sclerose bougeالمزعوم . و لقد تم اليوم اغلاق هذا الملف نهائيا لأنه أصبح واضحا عدم وجود أي ارتباط بين التلقيح و المضاعفات الجانبية للإصابات العصبية التي تصيب غشاء العصبات فتدمر مادة ميالين (21) Myeline bouge.و في آخر المطاف خرجت فرنسا من تأخرها عن تلقيح الرضيع . و تتركز الجهود حاليا على العودة الى الثقة في التلقيح لتحسين الالتحاق بالتلقيح التذكاري للبالغين و تلقيح الأشخاص المتجردين من المناعة و المعرضين للإصابة .

  1. Vaccin plasmatique 2-vaccins recombinants 3-le génie génétique 4-OMS 5-vaccination universelle 6-rattrapage 7-le carcinome hépatocellulaire 9- le 1er vaccin anticancéreux 10-immunité cellulaire 11-réponse anamnestique rapide 12-AgHBs 13-vaccination initiale 14-nourrissons 15-le vaccin hexavalent 16-après une seule dose 17-les usagers de drogue 18-les homosexuels masculins 19- centres de dépistage anonymes et gratuits 20-sclérose en plaques 21- affection neurologique démyélinisante (La démyélinisation est la disparition ou la destruction1 de la gaine de myéline qui entoure et protège les fibres nerveuses.)

الموضوع :

  تشكل عدوى التهاب فيروس الكبد ب المزمن مشكلة مهمة بالنسبة للصحة العمومية على مستوى كافة ربوع المعمورة   و حسب المنظمة العالمية للصحة (22) فيقدر عدد الأشخاص الحاملين لالتهاب الكبد ب المزمن بأكثر من 240 مليون شخص في العالم. و ينجم عن الاصابة بهذا الفيروس ، في أكثر من نصف الحالات سرطان الكبد (23) و ما يربو عن 30 في المائة من حالات التشمع الكبدي (24) cirrh. و ان تطور تلقيح فعال ضد التهاب الكبد ب قد أتاح اليوم احراز على تقدم باهر في مجال مراقبة الداء . و بعد نشأة أول تلقيح دموي (25) سنة 1981م ليتم استبداله منذ سنة 1986م بتلقيحات مازجة (26) أبدعتها عبقرية العلم الجيني (27) . و في سنة 1991م نصحت المنظمة العالمية للصحة بتنفيذ التلقيح العام للطفل قبل سنة 1995م بالنسبة للبلدان أين يعتقد انتشار العدوى قويا ( يفوق نسبة 8 في المائة)أو متوسطا ( ما بين 3 الى 7 في المائة) و ضعيفة الانتشار ( أقل من 2 في المائة). فتم اللجوء لهاته الاستراتيجية من طرف 184 بلد ( أكثر من 25 في المائة ).carte-1-1HB

  خلاصة القول : يعد 240 مليون شخص حاملين للتهاب فيروس الكبد ب المزمن . و تنجم عن الاصابة بهذا الفيروس نصف حالات الاصابات بسرطان الكبد . 30 في المائة من حالات الاصابة بالتشمع الكبدي.

لقد أصبحت اليوم النتائج مرئية بالعين المجردة من الوجهتين المرضية و المماتية ، في البلدان التي تطغى فيها الاصابة بفيروس ب و التي طورت مبكرا سياسات التلقيح . و الصراحة فان برامج التلقيح أثناء الازدياد و اضافة التلقيح التذكاري (28) vac3bougeلفئة المراهقين ، أبدا فعالية واضحة و أصبحت ثمار نتائجها بالنسبة لتخفيض حدث الاصابات الناجمة عن فيروس التهاب الكبد ب و سرطان الخلايا الكبدية في البالدان المعنية بالداء .س . فتحول حدث الاصابة بألسكا (29) في غضون 25 سنة  ، حدث الاصابة بالتهاب الكبد الحاد (30) الى 19 حالة لدى الطفل في كل 100 الف حالة ، حيث تحول الى 0 حالة أي تم انقراضه .  كما نزل حدث الاصابة بسرطان الخلايا الكبدية قبل بلوغ سن 20 ، من 3 حالات في كل 100 الف حالة الى  0 حالة . كما تعد النتائج من الأهمية بمكان بتيوان (31) التي نهجت سياسة التلقيح العام منذ سنة 1986م . كما تحول حدث سرطان الخلايا الكبدية في  100 الف شخص في السنة بالنسبة للفئة التي تتراوح أعمارها ما بين 5 الى 29 سنة ، حيث تحولت من 1,14 الى 0,09 في غضون 20 سنة . و في نفس المدة الزمنية انقسمت نسبة المماة بسبب الداء المزمن الى 10 . و عامة ، ليس من شك في أن البلدان المعروفة بالانتشار القوي لالتهاب فيروس الكبد ب و التي التجأت الى برامج التلقيح  الموسع منذ سنة 1992م ، بان تقييم الحمولة لمستضاد ه ب س  لدى الأطفال ’ عرفت انخفاضا مهما  . يمكن اذن الاعتقاد بأن التلقيح ضد التهاب فيروس الكبد ب يحتل أول مرتبة كتلقيح مضاد للسرطان .

 خلاصة القول : يعد التلقيح ضد التهاب الكبد ب أول تلقيح مضاد للسرطان

لقد لوحظ في البلدان حيث يعتقد انتشار الداء قليلا بان تقييم التغطية الصحية قبل سن المراهقة (32) يحتمل أن يوفر ، في غضون 20 سنة ، ل 21 حالة الالتهاب الكبدي المرتفع الحدة (33) و اجتناب الاصابة ب 49 حالة التشمع الكبدي و/أو عدم الاصابة بسرطان الخلايا الا كبدية . و من جهة أخرى فان الفحص الاجباري لمستضاد ه ب س لدى المرأة الحامل (34)grossss1 الذي تم تطبيق انجازه بفرنسا منذ سنة 1992م ، أسفر عن كشف 5000 سيدة (0,7  في المائة) بالنسبة لفرنسا برمتها و انجاز تلقيح 5000 رضيع ازادوا من امهات اجابيات المستضاد ه ب س الأمر الذي يتيح بالتالي تنقل الحمولة المزمنة بالنسبة لأغلبيتهم  و لهذا يتحتم فحص المستضاد أثناء أول استشارة طبية قبل الولادة (35) . و بالتشخيص المبكر لمستضاد ه ب س الاجابي نصبح قادرين على تقييم الحمولة الفيروسية (36) و انجاز العلاج المضاد للفيروس أثناء 3 أشهر الأخيرة للحمل ( كلما فاقت الحمولة 7 لوج وحدة عالمية في مليلتر )

 خلاصة القول : بالمعرفة المبكرة لمستضاد ه ب س الاجابي نصبح قادرين على تقييم الحمولة الفيروسية  و تسليم وصفة العلاج المضاد للفيروس خلال 3 أشهر الأخيرة للحمل في حالة الارتفاع الفائق للحمولة الفيروسية ( أكثر من 7 لوج و ع / مللتر

22-OMS  23-cancer du foie 24-cirrhose du foie 25-vaccination plasmatique 26-vaccins recombinants 27- le génie génétique 28-attrapage 29-Alaska 30-les hépatites aigues 31-Taiwan 32-en préadolescence 33-hépatites fulminantes 34- dépistage obligatoire chez la femme enceinte 35-dés la 1ére consultation prénatale 36-la charge virale

فعالية التلقيح المضاد لالتهاب فيروس الكبد ب

يعد برامج التلقيح العادي ( شهر 0 – شهر 1 –التذكار ما بين 6 الى 12 شهر) (37) . يتم توفير قدار الأجسام المضادة ه ب سأكثر من 10 وحدة عالمية في ليتر و هو المقدار الذي يحدد استجابة التلقيح حيث يتم الحصول عليه لدى 90 في المائة من الأشخاص الملقحين  و الأطفال( 95 في المائة). أما بالنسبة للبالغين الغير مجردين من المناعة (38) فان مقدار استجابة التلقيح يربو عن 95 في المائة لينخفض مع ارتفاع السن . أما العوامل الأخرى المساهمة في سوء الاستجابة فتشمل جنس الذكر (39) البدانة (40)poids الاستهلاك المفرط للكحول (41)alco التدخين (42) tab أو اضافة اصابة مشتركة مثل داء السكريات و التشمع الكبدي و فشل الكلي (43) أو فقدان المناعة . و بالرغم من انخفاض الأجسام المستضادة ه ب س و ربما اختفاؤها ، فان الحمية تظل فعالة بفضل مناعة الخلية (44) و للاستجابة الأناتومية الناجمة عن الاحتكاك  

37- schéma vaccinal standard ( mois 0 – mois1 et rappel en mois6 et mois12) 38-adultes immunocompétents 39-le sexe male 40-le surpoids 41-consommation excessive d’alcool 42-tabagisme 43-insuffisance rénale 44-immunité cellulaire

الاحتكاك بمستضاد  ه ب س  كما يشير الى الارتفاع السريع لأجسام المضادة لعامل ه ب س بعد انجاز التلقيح التذكاري وليس من حاجة للنصيحة بإنجاز تلقيحات تذكارية بعد تطبيق برنامج التلقيح العادي وتوفير حجة حسن الاستجابة للنتائج .

خلاصة القول يوفر التلقيح ضد التهاب الكبد ب مناعة طويلة المدى. وليس من حاجة الى اللجوء للتلقيحات التذكارية مادام مخطط التلقيح العادي قد  تم انجازه وفق الطريقة الصحيحة

سياسة التلقيح ضد التهاب الكبد ب في العالم و فرنسا

وبالرغم من اقتراح المنظمة العالمية اللجوء للتلقيح العام ، ضلت سياسات التلقيح تنهج مناهج مختلفة حسب اختلاف البلدان . ونظريا ، يعتقد في البلدان حيث يعد انتشار العدوى مرتفعا بعد اللجوء للتلقيح منذ الولادة ، القاعة المثلى غير ان ذلك لازال يطرح عدة مشاكل لوجيستيكية في عدة بقع المعمورة ( يعد الانجاب بالبيت (45) لا يتيح التلقيح الاول اثناء الوضع ) صعوبة احترام سلسلة بيت التبريد (46) وفي البلدان الافريقية حيث يعد ارتفاع الاصابات ظاهرة شائعة ، فلقد تم تدريجيا تطبيق استراتيجية التلقيح اثناء الازدياد . لكن ولأسف فان مدة 3-2 التي تفرق الولادة عن التلقيح ، لا تتيح اجتناب تنقل الفيروس اثناء الولادة ويعد حاليا بلد السنيغال البلد الوحيد في افريقيا الذي قرر التلقيح اثناء الازدياد منذ سنة 2016م . وفي البلدان حيث تعتقد الاصابات ضعيفة فلقد تم اخد قرار التلقيح اثناء الوضع في معظم البلدان ( الولايات المتحدة الامريكية ، البرتغال ، وبعض مناطق اسبانيا ، وكندا ) او لذى الرضيع مثل فرنسا ، ناذرا اثناء المراهقة ( سويسرا) وبعض البلدان الاوروبية حيث تعتقد الاصابات قليلة لا تلقح سوى الاشخاص المعرضين للخطورة ( المملكة المتحدة و السويد و فيلنندا) لقد نشرت المنظمة العالمية للصحة بان نسبة التغطية الصحية على مستوى العالم 3 تلقيحات سنة 2014م (  ) التقييم منذ 1998م وتعتمد سياسة التلقيح بفرنسا : 1- تحديد فئة المعرضين للخطورة ( ) 2- لأجل المراقبة مستقبلا في الامد البعيد مراقبة تلقيح الرضع والتلقيح التذكاري لأطفال والمراهقين الى غاية سن 15

التغطية التلقيحية بفرنسا

بالرغم من اختراع تلقيح الرضع  منذ سنة 1994م فان مقدار التغطية التلقيحية للأطفال حسب 3 مقادير في غضور 24 شهرا . كما تم ذلك سنة 2005م ومنذ سنة 2008م ، تاريخ تلخيص تعويض التلقيح من طرف الضمان الاجتماعي للتلقيح السداسي (47) صعد مقدار التغطية بانتظام ليصل الى 92,1 في المائة لدى الاطفال .

(45)-accouchement à domicile (46)-difficulté de respecter la chambre à froid 47-vaccin hexavalent

لدى الأطفال المزدادين سنة 2014م بواسطة 3 مقادير 3-5 في المائة و 8 في المائة بالنسبة للأطفال المزدادين سمة 2011م  . لوحظ تطور جد ضئيل لمقادر التغطية التلقيحية حسب سن المصابين  . و هكذا يتم الاحتفاظ بمقادر التغطية التلقيحية تقل عن 50 في المائة بالنسبة للأطفال الذين ازدادوا سنة 2004م و ال=ين تبلغ أعمارهم 10 سنوات .

  خلاصة القول : ان المقادر الحالية للتغطية التلقيحية بالنسبة للرضعاء ، تبث الأمل في نفوس البالغين من الشباب الذين سيتمتعون بمناعة تحميهم في غضون العقدين القادمين . لكن الأطفال و المراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 11 و 15 سنة و الذين لم يخضعوا لسياسة التلقيح التذكاري الفعال سيصلون الى مرحلة التعرض للخطورة و هم  مصحوبين بمقادر حماية ضعيفة ( تربو عن 40 في المائة) يمتاز التلقيح ضد التهاب الكبد ب على فعالية فردية و شاملة . ومن جهة اخرى فلقد بات مقدار تغطية لبعض الفئات المعرضة للخطورة غير كافي : 22 الى 45 في المائة لدى المدمنين على التدخين قرابة 60 في المائة بين الذكور المنحرفين جنسيا وبين الفئات المترددة على مراكز الفحص المجاني المجهول .

وليس من شك في ان التلقيح بالمجان للفئات المعرضة للخطورة رفع من نسبة التغطية التلقيحية بالنسبة لهته الفئة من المصابين

خلاصة القول لازالت نسبة تلقيح بعض الفئات المعرضة للخطورة ضعيفا. ولقد اظهرت الابحاث في الأوساط المهنية بان 92 في المائة من مهن الصحة الذين يشتغلون في مؤسسات العلاج بالإضافة الى طلبة الصحة تلقوا3 تلقيحات . بينما  صرح 88 في المائة من الاطباء العموميين بانهم ملقحون .

وللتذكير فلقد اصبح اجباريا تلقيح مهني الصحة الذين لهم احتكاك مع المرضى ثم ذلك منذ تاريخ 21 يناير سنة 2014 م .

خلاصة القول : اظهرت الابحاث الطبية في الوسط المهني بان 92 في المائة من مهني الصحة الذين يشتغلون في مؤسسات الصحة و طلبة الصحة تلقوا 3 تلقيحات بينما 88 في المائة من الاطباء العموميين صرحوا بانهم ملقحون

شكل تامين استعمال التلقيحات ضد التهاب الكبد ب

بعد حملة التلقيح بفرنسا سنة 1990م و التي أهمت ، بشكل واسع ، الفئات المعرضة للخطورة ، برزت شكوك حول صحة تامين التلقيح بعد ملاحظة حالات الاصابات العصبية (48)myeline تشير الى الاعتقاد باندلاع تصلب متعدد (49)Sclerose en plaques

ولم تهم تلك الملاحظات سوى فرنسا. والصراحة ان الاشخاص الذين تترواح اعمارهم ما بين العشرين و الاربعين سنة تلقوا بشكل واسع التلقيح في السن العادي الذي تبرز فيه الاعراض السريرية لداء التصلب التعددي .

تم سنة 1994 بحث حول الصيدليات و الادوية لتقييم الحالات الملحوظة فكان النقاش حاميا و ردود فعل ساخنة .

و بغد النظر عن الرجوع لكافة ما تم نشره تذكر الدراسة التي تم انجازها سنة2011 م  والتي اكدت عدم وجود اي ارتباط بين التلقيح ضد فيروس التهاب ب و داء التصلب التعددي . تم جاءت دراسة امريكية جد مهمة فأكدت عدم وجود علاقة بين الاصابات العصبية 3 سنوات بعد التلقيح لالتهاب كبد ب . واليوم انتهى النقاش حول خطورة تلقيح التهاب كبد ب واغلق الملف بصفة نهائية .

خلاصة القول لم تبرز اية معطية علمية تأكد احتمال وجود ارتباط بين فيروس الكبد ب و داء التصلب التعددي .

 20 سنة خلت عن النقاشات الساخنة تاركة بجانب ذلك وراءها إثارات تهم التلقيحات بفرنسا وخاصة التلقيح ضد التهاب الكبد ب .

يتغير ادراك فائدة التلقيح ضد التهاب الكبد ب  وفق اختصاص الاطباء ( فالأطباء المختصون في امراض الاطفال يعدون اكثر اعتناقا من الاطباء العموميين ) وحسب السن والطبقة الاجتماعية المهنية للأشخاص . و بالرغم من ذلك فمقدار التغطية التلقيحية للرضيع عرف تطورا قويا بفضل  اضافة التلقيح المضاد لالتهاب الكبد ب الى تلقيحات اخرى لازالت ضرورية ( الخناق ، الكزاز ، شلل الاطفال  ( 50)  حينما تم ترخيص هدا التلقيح السداسي للتعويض وبفضل تنشيط برامج التلقيح الذي اتاح انخفاض عدد التلقيحات ( 51 )

48-atteintes neurologiques démyélinisantes  49– une poussée de sclérose en plaques  50-diphtérie, tétanos, polio 33-nombre d’injections

الخاتمة

يبدو ان فرنسا خرجت رويدا رويدا من تعطلها عن انجاز تلقيح الرضيع يجب ان تتركز الجهود حاليا على تذكار تلقيح المراهقين وتلقيح الفئات المعرضة للخطورة والمجردة من المناعة . يجب ان يتم تذكير تلقيح المراهقين اثناء اية استشارة طبية . ويمر تلقيح الاشخاص المعرضين للخطورة عبر تحسين الفحوص من اجل الكشف

اvacc bouge peurلنقط المهمة

يعتقد التلقيح ضد الالتهاب الكبدي ب اول تلقيح مضاد للسرطان le vaccin contre    l’hépatite B est le premier vaccin anti-cancéreux  يخلف التلقيح مناعة دموية طويلة المدى على مستوى الدم و الخلية immunité plasmatique et cellulaire .  وبفضل التلقيح السداسي vaccin hexa valent  اصبحت التغطية التلقيحية la couverture vaccinale  تفوق 90 في المائة .يجب ان تتركز الجهود على تذكار تلقيح المراهقين le rattrapage de vaccination des adolescents  وتلقيح الفئات المعرضة للخطورة .

ليس هناك من ارتباط  بين التلقيح ضد التهاب الكبد ب و الاصابات العصبية les affections neurologiques démyélinisantes ( sclérose en plaques )

 

cliquez_adesse

 

x

 

 http://www.docteuramine.com/

 

ADRESS

bestregards bougePRENEZ RENDEZ VOUS

 

      

GASTRO CASA PROCTO

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *