الالتهابات اليوزينوفيلية للمعدة ، الأمعاء الدقيقة و الغليظة. Les gastro-entérocolites de l’enfant gastro casa Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa

Posted by on novembre 20, 2016 in Uncategorized | 0 comments

    doul-abd-bouge

الالتهابات اليوزينوفيلية للمعدة ، الأمعاء الدقيقة و الغليظة.nourrisson-bouge

Les gastro-entérocolites chez l’enfantbloggif_5826d9f254616

الملخص

تعرف حالات الالتهابات اليوزينوفيلية للمعدة ، الأمعاء الدقيقة و الغليظة أو امراض الجاستروأننتيروكوليت (1) بتراكم تسربات (2)كويرات  اليوزينوفيل قي بطانة العضو المناسب (3) . و من الشائع أن تضاف للإصابة القولونية (4) اصابات أخرى تهم المعدة و الأمعاء و الاثنا عشر (5) و الأمعاء الدقيقة (6) . يعد التهاب القولون الناجم عن الحساسية (7) صنفا من أصناف الاصابات القولونية اليوزينوفيلية . و يحتمل أن يبرز التسرب اليوزينوفيلي أثناء الاصابة بأمراض أخرى  مثل ردود الفعل التي تخلفها الأدوية (8) و التهاب الأوعية الدموية (9) من نوع متلازمة شيرغ ستروس (10) و هو داء جهازي يشمل أعراض الربو (11) و تسربات الرئة العابرة و ارتفاع كويرات اليوزينوفيل و التهاب جهازي للأوعية الدموية . بالإضافة للعداوات الهضمية الجرثومية (12) و الأمراض الالتهابية للقناة الهضمية . و في حالة الاخفاق وعدم العثور على السبيل المرجعي الحقيقي لكشف هواته الاصابات ، فان التشخيص الرئيسي سيعتمد حينئذ على التحليل النسيجي (13) للعينات التي يتم انجازها بواسطة الفحص التنظيري (14)   بعد مراعات شعاع من الدلائل السريرية و البيولوجية . يتركز العلاج على نظام التخلي عن بعض الأطعمة. و يتم علاج الطفل الصغير و المراهق بالأدوية.

1-gastro-entérocolites à éosinophiles 2-infiltrats 3-muqueuse 4-colite 5- gastro-entérite et duodénite 6- entérites 7-colite allergique 8-réactions allergiques médicamenteuses 9-vascularites 10-syndrome de Churg-Strauss  qui est une maladie systémique caractérisée par de l'asthme, des infiltrats pulmonaires transitoires, une hyperéosinophilie, et une vascularite systémique. 11-asthme 12-infections digestives parasitaires 13-l’analyse histologique 14-prélévements endoscopiques

المقدمة

 تشمل أمراض أو  >> اضطرابات  (15) <<  المعدة ، الأمعاء الدقيقة و القولون اليوزينوفيلية: التهابات العدة و الاثنا عشر ، الأمعاء الرقيقة و الغليظة (16) . و يحتمل أن يسبب اختلاط الأعضاء ليسبب خاصة الاصابات اليوزينوفيلية للمعدة والأمعاء  خاصة بالإضافة للإصابة اليوزينوفيلية للأمعاء الرقيقة و الغليظة . و قد تظل هواته الاصابات مجهولة سبب التسرب اليوزينوفيلي فتلقب بالأولية (17) أو تنجم عن أسباب تم تشخيصها .

نريد أن نتصدى في هذا الموضوع بالحديث عن وحدات الالتهاب اليوزينوفيلي الذي يصيب المعدة و الأمعاء الرقيقة بالإضافة لإصابة الأمعاء الغليظة لدى الرضيع و الطفل الكبير (18) douleur-abdominale-enfant( باستثناء مرحلة الازدياد). و سنبسط استراتيجية أخذ الموقف لنضعها على سكة التطبيق.

 15-désordres 16 gastrites , duodénites, entérites et colites 17-primaires 18- nourrisson et le grand enfant

السبب و دور الكويرات اليوزينوفيلية

  • انت سلفا تعتقد الكويرات اليوزينوفيلية مرتبطة خاصة بالعداوات الجرثومية(19) تتمركز بسهولة في مواقع ردود فعل الحساسية (20) . و يبرز الانتاج المفرط لهواته الكويرات المتعددة النواة (21) عبر وجود اليوزينوفيل في الدم بكمية مهمة في بعض الحالات . يعرف الالتهاب اليوزينوفيلي للمعدة ، الأمعاء الرقيقة و الغليظة بتراكم التسربات اليوزينوفيلية على بطانة العضو . فعكس الالتهابات المرينية اليوزينوفيلية (22) التي حضت بعدة دراسات نسيجية أناتوموباتولوجية أتاحت المعرفة الجيدة للأعراض الأولية و الثانوية الاصابة و امكانية جماهير الخلايا التي يتم تشخيصها في العينات ، بعكس ذلك فان اصابات الأمعاء الرقيقة و الغليظة لم تختص سوى بدراسات نادرة . فقلة هي المواضيع التي تناولت تقييم درجة التسرب اليوزينوفيلي في الأمعاء العادية .

  خلاصة القول : تعرف حالة الجاستروانتيريت اليوزينوفيلي ، مثل حالة الكوليت ،بتراكم الكويرات اليوزينوفيلية على مستوى بطانة المعدة ، الأمعاء الدقيقة و الغليظة . غير ان الحد الأدنى لعدد اليوزينوفيلات الذي يشير الى الاصابة بالداء لم يتم بعد تحديده . و حسب الدراسات الطبية فلقد بات التحديد النسيجي للتسرب اليوزينوفيلي على مستوى الجزء الأدنى للقناة الهضمية ، بات موضوع خلاف بين الدراسات الطبية.   

 يحتل تشخيص المساهمة اليوزينوفيلية في ظاهرة الالتهاب الهضمي أثناء التعرض للإصابة بالحساسية الغذائية (23)  allergie-alimentaireيتم هذا التشخيص بطريقة غير مباشرة بواسطة فحوص العوامل البرازية (24) مثل عامل يوزينوفيل – ديريفد نوروتوكسين (25) أثناء الحساسية ضد البروتين حليب البقرة

19-les infections parasitaires 20- les réactions allergiques 21-hyperproduction de ces polynucléaires 22- Œsophagites à éosinophiles 23-allergie alimentaire 24-marqueurs fécaux 25-eosinophil-Derived Neurotoxine ( EDN)

دور الحساسية

تقع الالتهابات المعوية القولونية في منتصف الطريق بين ردود فعل الحساسية من صنف ا ح و-ميدي و صنف ا ج و الغير ميدي (25) reza

و يحتمل أن يضاف لهاته الالتهابات ارتفاع مقار ا ج و العام و الخاص (27) المضادة للأطعمة و خاصة مضادة لبروتين حليب البقرة و الصوجة و ربما القمح (28) خاصة بمقادير قليلة . أما فحوص ابريك (29) ( يتم تحقين عامل الحساسية تحت الجلد) فهي فحوص تعتقد ضئيلة الاستجابة في بعض الحالات . و لا تشير لخطورة التعرض لرد فعل انافيلاكتيكي (30) ، بل تشير ، بالأحرى ، الى ردود فعل نصف متأخرة و ربما متأخرة و لعل حالات ا ج و الغير ميدي الأكثر ترددا. و تستثني بالإجابة نتائج أتوبي باتش (31) . لكن الآلية المناعية ظلت دائما فرضية

خلاصة القول : يعتقد الميكانزيم المناعي لفحص ا ج و ميدي التي تعد خاصة اكثر ترددا من الفحوص الغير ميدي يعتقد هذا الميكانزيم فرضيا

  1. à mi-chemin entre réactions allergiques IgE médiées et non IgE médiées 27-IgE totaux et IgE spécifiques 28-Soja et blé 29-Prick-tests 30-réaction anaphylactique 31-atopy patch

تشخيص حالات الجاستروأننتيروكوليت اليوزينوفيلي

الأعراض السريرية

popm

تبرز لدى الأطفال المشتكين بحالة الجاستروأننتيروكوليت أعراض مختلفة و منعدمة الخصوصية ضمنها الترجيع من المعدة الى المرين (32) ، التقيؤ ، تقرحات الفم (33) ، انتفاخ البطن ، توقف و / أو انقطاع نمو الوزن و قامة الجسم (34) ، آلام البطن مترددة أو صادرة من القولون لدى الرضيع الصغير (35) ، فقدان شهية الأكل ، أعراض التهيج (36) ، الاسهال المتردد أو المصحوب بنزيف المستقيم و / أو البراز الأسود اللون (37) ، الفقر الشديد لمادة الحديد (38) تقاوم العلاج العادي. يحتمل أن الالتهاب القولوني اليوزينوفيلي في السن الصغير ( في غضون 60 يوم من العمرلدى الرضيع )أو عند المراهق الشاب .

كثيرا ما يسبب الالتهاب القولوني الاسهال الدموي عند الرضيع ، يكون مصحوبا بتناول الأم لحليب البقرة (39) الذي يسبب الحساسية لدى الطفل . و تبات عادة الحالة الصحية طبيعية بالنسبة للرضيع . أما بالنسبة للمصاب الشاب ، فتبرز آلام بطنية مترددة مصحوبة بالإسهال و التقيؤ .

خلاصة القول : يحتمل أن يبرز الالتهاب القولوني اليوزينوفيلي60 يم الأولى من العمر أو في غضون مرحلة المراهقة و عند الشاب الكبير .

32-RGO 33- aphtes buccaux 34- cassure ou stagnation staturo-pondérale 35-le petit nourrisson 36-irritabilité  37-méléna 38-carence martiale sévère 39-le lait de la vache

  • ll'endoscopie لتنظير

 

لا يعد الفحص التنظيري خاصا بهاته الحالة . لكن يحتمل أن يشخص تنظير الجزء الأعلى للقناة الهضمية تقرحات المعدة أو المرين. كما يحتمل أن يبرز ظاهرة الهيبيربلازي  اللمفاوية العقيدية (40) على مستوى الاثنا عشر.

 كما يشخص التنظير بالقولونوسكوبي (41) colonoscop بطانة ملتهبة ، محمر اللون (42) ، مجردة من مظهرها العادي المصحوب بوجود الأوعية الدموية . و يضاف لذلك منظر الهيبيربلازي اللمفاوية العقيدية الممتد على مستوى البطانة القولونية و المستقيم . و يحتمل أن تعم الاصابة البطانة القولونية برمتها .

40-اhyperplasie lymphonodulaire 41-colonoscopie 42-muqueuse congestive

الفحص الأناتوموباتولوجي

يظهر تحليل العينات التي يتم انجازها بواسطة التنظير ، بطانة عادية في أغلبيتها مع وجود تسرب  يوزينوفيلي على مستوى طبقة لامينا ابروبريا و الطبقة العضلية (43)

علم الأحياء أو الفحص البيولوجي  

 قد يختفي الارتفاع اليوزينوفيلي بنسبة 25 في المائة من الحالات . و يمكن أن يضاف فحص اليوزينوفيل في البراز . غير ان اللجوء لهذا الفحص ظل ظاهرة نادرة . و ليس غريبا أن تبات الفحوص البيولوجية سلبية في أكثر من مرة باستثناء فحص بريك (44) latex الذي يشير الى احتمال وجود الحساسية .

  خلاصة القول : يبرز الارتفاع اليوزينوفيلي في الدم بطريقة كلاسيكية . لكنه ارتفاع قد ينعدم في 25 في المائة، على الأقل ، من الحالات .

 43-lamina propria  et la couche musculeuse 44-Prick-test

التشخيص المقارن

قد تتم ملاحظة تراكم مهم للتسرب اليوزينوفيلي على مستوى بطانة المعدة و و الأمعاء الدقيقة و القولون أثناء التعرض للإصابة بحالات أخرى تختلف عن ظاهرة الجاستروانتيريت اليوزينوفيلي . و لهذا فلا ينجم دائما التسرب اليوزينوفيلي عن الحساسي فحسب ، بل يصحب سلسلة أخرى من التحولات البيولوجية(45) . ان الارتفاع اليوزينوفيلي ينجم كذلك عن الاصابة بعدوى جرثومة الأيادي الوسخة أو هيليكوباكتير بلوري (46)  hbp . كما يجب التفكير كذلك في ردود فعل حساسية الأدوية و العداوات الناجمة عن البكتيريا و الأمراض الالتهابية للقناة الهضمية . و بما يتم اللجوء لفحوص أخرى تخص الاضطرابات التسربية (47)  و التهابات بيريأرتريت أي التهاب مؤلم للأنسجة الرخوة و الأوتار الرابطة (48) و حساسية الأوعية الدموية الملتهبة (49) من صنف متلازمة شيرغ – استرس التي ترتبط بالتهاب الأوعية الدموية الدقيقة (50) و داء تصلب الجلد الذي يعرف بسكليروديرمي (51)

خلاصة القول: يعد التراكم اليوزينوفيلي المهم على مستوى البطانات الهضمية ظاهرة يحتمل أن تبرز أثناء الاصابة بعدة أمراض أخرى ، تختلف عن الاصابة الجاستروأننتيروكوليت اليوزينوفيلية .

45-processus physiopathologique 46-Helicobacter pylori 47-désordres myéloprolifératifs 48-périarthrites (périarthrite est une inflammation douloureuse des tissus mous, des tendons et des ligaments,) 49-vascularites allergiques 50-Le syndrome de Churg et Strauss est lié à l'inflammation des petits vaisseaux sanguins (vas- cularite ou angéite) 51- sclérodermie

علاج الالتهاب اليوزينوفيليلحالة الجاستروأننتيروكوليت اليوزينوفيلية

يتغير العلاج حسب السن و السبب.

    بالنسبة للرضيع و الطفل الصغير

كثيرا ما تنجم الالتهابات الجاستروأننتيروكوليت اليوزينوفيلية عن حساسية الأطعمة . يتيح نظام التغذية ، الذي يتركز على التخلي عن تناول الطعام المسؤول على الحساسية ( و ضمن تلك  الأطعمة الشائعة : بروتينات حليب البقرة و/أو الصوجة و/أو القمح) . فيتيح ذلك مراقبة الأعراض ليختفي نزيف المستقيم الذي يشاهد بالعين المجردة بعد مرور 72 ساعة . غير ان النزيف الخفي (52) فيستمر وجوده مدة اطول .  و تتغير مدة نظام التخلي عن الأطعمة المسؤولة حسب الأطفال . لكن أغلبيتهم تحضا بالشفاء الكامل في غضون السنة الأولى من العمر.

 خلاصة القول: كثيرا ما ترتبط اصابات الجاستروأننتيروكوليت بالحساسية الغذائية      

بالنسبة للطفل الكبير و المراهق

يهدف ، في أكثر من مرة ، علاج الطفل الصغير و المراهق ، الى اللجوء للأدية وفق الأعراض السريرية لأن تحدي عوامل الحساسية ( اجو و ا ج و ا ج و ميدي)  (53)  لا يتم تحديدها سوى نادرا. غير ان العلاج بالأدوية المضادة للحساسية ،فلا يبدو دائما فعالا، حسب ما زودتنا به المعطيات الطبية . يتم العلاج بواسطة عقاقير كروموجليكات و مونتيلوكاست و بالأدوية المضادة لعامل هيستامين صنف 1 (54) . غير انها ليست دائما فعالة .بينا تبدوا فحالة في أغلبية الحالات الأدوية المضادة للالتهاب الغير الستيرويدية و هي أدوية مضادة للألم و الالتهاب تخفض الألم و الحرارة و الالتهاب  (55) بالإضافة لأدوية الأمينوسليسيلي و الكورتيزون ( المنتظم أو توبيك ) الدواء الذي تتم فعاليته حسب موقع وضعه (56) . و حينما تشتد الحالة و تبرز المقاومة ضد أصناف العلاج العادي، يتم اقتراح اللجوء للعلاج بالتغذية الاصطناعية (57) opera الاستثنائية أو العلاج بالأدوية المحبطة للمناعة (58) أي أزاتيوبرين و 6-ميركابتوبورين . كما تمت مؤخرا محاولة العلاج بالأدوية المضادة لعامل ألفا ( انفليكسيماب و أداليموماب ).      

52-saignements occultes 53-IgE- et non IgE –médiées 54- Cromoglycate et Montelukast et anti-H1 55- Les anti-inflammatoires non stéroïdiens, souvent abrégés en AINS, sont des médicaments aux propriétés analgésiques, antipyrétiques et anti-inflammatoires. Ils réduisent la douleur, la fièvre et l'inflammation.56 – Se dit d'un médicament qui agit à l'endroit il est appliqué 57-la nutrition parentérale 58-les immunosuppresseurs

مصير الالتهابات اليوزينوفيلية لحالة الجاستروأننتيروكوليت

يبدو المصير ممتازا بالنسبة للرضيع و الطفل الصغير مع احتمال العودة لتناول الأطعمة المسؤولة في غضون المرحلة التي تمتد ما بين السنة 1 و 3 من العمر . لقد تحدثت بعض الدراسات الطبية عن اقتران حالة الجاستروأننتيروكوليت بالأمراض المعوية المزمنة الالتهابية أو أمراض ميكي (59) لكن هذا الاقتران تعرض للتناقض . و يحتمل ان تصبح هاته الأمراض أعراضا سريرية لعدة أمراضا خرى ، فتتطور الى الحالة المزمنة . يجب أن تتم المراقبة المستمرة لأجهزة القلب و الرئة بالإضافة لمراقبة الجهاز الهضمي بواسطة تنظير الجزء الأعلى و الأسفل بطريقة منتظمة.

  خلاصة القول : يجب أن تتم المراقبة السريرية للطفل الكبير ، مراقبة أجهزة القلب و الرئة و تنظير الجزء اعلى و الأسفل للقناة الهضمية

 59-MICI

النقط المهمة

تقع التهابات الأمعاء الدقيقة و الغليظة أو انتير وكوليت les entérocolites في منتصف الطريق بين ردود فعل الحساسيات  les réactions allergiques المرتبطة بعامل ا ج و IgE و الغير مرتبطة بهذا العامل .

لا يعتقد المظهر التنظيري للبطانة ظاهرة خاصة l’aspect endoscopique est non spécifique

ليس الارتفاع اليوزينوفيلي حالة ثابتة l’hyperéosinophilie est non constante .   

 يعتقد تراكم التسربات المهمة لكويرات اليوزينوفيل على مستوى البطانات الهضمية les muqueuses digestives أمرا قائم الاحتمال يبرز أثناء التعرض لعدة أمراض اخرى بجانب حالة الجاستروأننتيروكوليت  اليوزينوفيلية la gastro-entérocolite à éosinophiles

 يعتقد اقتران داء الجاستروأننتيروكوليت بالأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض ميكي MICI موضوع نقاش و تناقض .

  يعد المصير le pronostic بالنسبة للرضيع و الطفل الصغير le nourrisson et le jeune enfant مصيرا ممتازا في أكثر من مرة مع احتمال العودة من جديد لتناول الأطعمة المسؤولة عن الحساسية حوالي السنة 1 و 3 من العمر .

 أما بالنسبة للطفل الكبير ، في حالة الشك في الاصابة بداء التهابي مزمن maladie inflammatoire chronique فتبرز ضرورة اللجوء الى المراقبة السريرية الحتمية لجهازي القلب و الرئة و المراقبة المترددة للجهاز الهضمي بواسطة التنظير الأعلى و الأسفل la fibroscopie œsogastroduodénale et la colonoscopie

cliquez_adesse

 

x

 

 http://www.docteuramine.com/

 

ADRESS

bestregards bougePRENEZ RENDEZ VOUS

GASTRO CASA PROCTO

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *