ما الذي يغير حياتنا العملية في ميدان سرطان القناة الهضمية أخذالموقف تجاه سرطان فوهة ااشرج Ce qui change nos pratiques en cancérologie digestive Prise en charge du cancer de l’anus – gastro casa procto casa الثامن Partie 8

Posted by on octobre 29, 2020 in Uncategorized | 0 comments

يحتمل أن يتم تشخيص الاصابات من الوجهة النسيجية ، بواسطة انجاز العينات من الوجهة الخلوية ، ، عبر فحص الفروتي او اللطاحة أو المسحة بفرشاة صغيرة أو ملعقة أو قطعة قطن خصة .يتم بسطها على شريحة زجاجية لفحص الخلايا تحت المجهر  (65) و هي اجراء طبي يتضمن ازالة الخلايا السطحية  عن طريق فركها للبحث عن أية تشوهات. غير أن الأمر يمسي أكثر وضوحا و توحيدا لمختلف المعطيات فتم حديث بعض الخبراء الأمريكيين لترتيب عام  (66) للإصابات السابقة لتطور السرطان أنظر الى اللوحة رقم 3/2  

تعرف الخصوبة التسربية ل داء السرطان ، من الوجهة النسيجية ، بعبور غشاء القاعدة إلى المشيمة (67) التي تحد  د بشكل عام طبقة الخلايا الضامة (68) : طبقة الخلية ، النسيج الضام – الغشاء الخارجي الذي يوفر الاتصال مع الطبقة المخاطية . و في حالة الاصابات البارزة ، خارجيا (69) ، فان العينة البسيطة غير كفيلة بتحديد العمق و معرفة عبور غشاء القاعدة . و قد يمسي اذن مفيدا اللجوء لإنجاز الخزعات الكبيرة الحجم ، و ربما اللجوء لجراحة الاستئصال من طرف الاختصاصي في أمراض المخرج الذي سيقوم بالاستئصال الشامل طول العضلة العاصرة الداخلية ليرسل ذلك الى الطبيب المختص في التحليل النسيجي .

 خلاصة القول : لا تتيح دائما الخزعة البسيطة ، أثناء الاصابات الجد بارزة خارجيا ، تحديد عبور غشاء القاعدة

 65-   frottis 66- une classification plus « universelle »  67- le franchissement de la membrane basale et une invasion du chorion 68-les cellules conjonctives 69- lésions très exophytiques

cliquez_adesse
http://www.docteuramine.com/
ADRESS

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *