SEPTEMBRE أول مرحلة الالتهاب الكبدي الحاد لآخر جزء الأمعاء الدقيقة – حالة سريرية Premier épisode d’iléite – Cas clinique

Posted by on septembre 17, 2020 in Uncategorized | 0 comments

أول مرحلة الالتهاب الكبدي الحاد لآخر جزء الأمعاء الدقيقة

– حالة سريرية

Premier épisode d’iléite – Cas clinique

الملخص:

يتم تعريف أول مرحلة بروز حدث الالتهاب الحاد لجزء ايليوم أي آخر منطقة الأمعاء الدقيقة (1) ، حسب ظهور أول لوحة سريرية افتتاحية ، تذكارية ،مصحوبة بتغيير صوري لأقصى جزء الأمعاء الرقيقة (2) . تعتقد الأسباب متعددة ، تضمن أسباب ناجمة عن العدوى : معينا التهابيا ، ورميا ،و ربما ناجمة عن الأدوية ، بجانب أسباب مرتبطة بالأوعية الدموية (3) . يبات السبب العدوي الأكثر شيوعا . ينصح ، بعد المرحلة الاستهلالية ، بالقيام باللجوء للتقييم السريري الذي يتم انجازه عن بعد و كل ما لاح شك في السبب الغير ناجم عن العدوى . يمسي عامة اللجوء للفحوص أمرا ضروريا و سائر المفعول . و يبات داء لكروهن (4) يبات الفرضية المرجحة ازاء اصابة الحفرة الحرقفية اليمنى و منطقة نهاية الايليوم التي تدعى بالتهاب الايليوم (5)

  1. Iléite aigue 2- modification de l’iléon terminal 3- vasculaires 4-maladie de Crohn 5-iléite aigue

الملاحظة السريرية

اObservation clinique

نتصور أمامنا مصابة يبلغ عمرها 4 عقود ، تقدمت مساءا   الى غرفة المستعجلات الطبية ، تشتكي من متلازمة الزائدة (6) ، يبدو على محياها ألم حاد .و علمنا ضمن ما تحتفظ به من السوابق الشخصية (7) اعتلال المفاصل الفقاري (8) . و مصابة بالحساسية ضد الأدوية المضادة للالتهاب الغير استيرويدية (9) . تعرضت سلفا في الصبا ، لعملية استئصال الزائدة ، بجانب الاستئصال الشامل للغدة الدرقية (10) المتعددة الأورام الغير متجانسة . ثم تابعت العلاج بواسطة الؤبيوتيرابي (11) اي العلاج البصري هو علاج المراض من قبل خلايا الاصل الحيوانية من الانسجة او الاجهزة او مقتطفاتها بواسطة  ل-تيروكسين 100 وحدة في اليوم . تدخن المصابة علبة سجاير يوميا منذ السن 14 . عاشت في افريقيا من سن 31 الى 41 . مهنتها فنانة في الرسم، متزوجة و أم لطفلين يتمتعان بصحة جيدة. أحد أعمامها مصاب بداء القولون التقرحي (12) . كما تعرض أخوها في الصغر الى الاصابة باللمفوم العقيدي (13) .

و فجأة برز ألم تطور بسرعة في الحفرة الحرقفية اليمنى (14) . ثم ، منذ 3 أيام أخذ في التطور تدريجيا في غضون 3 أيام ، مصحوبا بإسهال حيث ترددت المصابة على الحمام 4 مرات في اليوم . و كان التغيط سائلا غير دموي . يبدو على محيا المريضة، أثناء وصولها للمستعجلات، آيات التعب و حالة الهوس (15) أي ارادة البقاء ممتدة ، لكن مستيقظة و هو اضطراب يصيب الناس الذين يعانون من الاكتئاب و الانفصام في الشخصية (16) . و كان ضغطها الدموي عاديا و نبضات القلب 94 في الدقيقة و حرارة الجسم 38،6 درجة سولسوس . تشتكي المصابة من ألم على مستوى الحفرة الحرقفية اليمني  دون أن تبدي أية مقاومة . و بات فحص هامش فوهة الشرج عاديا (17) و لم يشخص الفحص بالأصبع (18) أي ألم . و باتت المواقع العقيدية حرة (19) . و لم يبرز أي عرض وظيفي أو سريري خارجا عن القناة الهضمية باستثناء آلام أسفل الظهر (20)  العادية التي ترافق الالتهاب و بجانب الفحص السريري تضاف الفحوص المستخدمة التالية : فقر الدم ف ج ( معدل الهيموجلوبين 11،2 غرم في الديسيلتر ، ) فقر الدم ف ج م أقل من 78 فل ، متلازم الالتهاب ، يعززها ارتفاع الكويرات البيضاء (21) بواسطة البولين وكلير النوتروفيل (19 ج/) و معدل البروتين التفاعلي المرتفع . بينما بات فحص اليونوجرام الدموي و الوضعية الكلوية طبيعيين ، باستثناء نقص البوتاسيوم الدموي (22) . بينما أبدا الفحص المستعجل بجهاز اسكانير أعراض تظهر سماكة جدارية لجزء الايليوم بعد تناول مادة الكون تراست

6- syndrome appendiculaire 7- antécédents personnels 8- spondylarthropathie 9- AINS 10- une thyroïdectomie totale 11- opothérapie 12- rectocolite hémorragique 13- lymphome ganglionnaire 14- fosse iliaque droite 15- clinophile 16-depression ou schizophrénie 17- toucher rectal 18- aires ganglionnaires 19- douleurs lombaires 20-(taux d’hémoglobine 11,2 g/dL) microcytaire (VGM 78 fL), un syndrome inflammatoire 21- polynucléaires neutrophiles (19 G/)  22- hypokaliémie

                                            

أول مرحلو الإيلييت الحاد

السؤال رقم 1

Devant ce premier épisode d’iléite aiguë, quelles sont les deux principales causes à évoquer ?

Question n̊1.

ما هما السبيلان الرئيسيان اللذان يتحتم الانتباه اليهما ازاء أول مرحلة الاتهاب الحاد للايئيليون أي الجزء النهائي للأمعاء الدقيقة :

أ – الورمي

ب – التهابي

ج – مرتبط بالأوعية الدموية

د – عدوي

ه – مرتبط بالأدوية

تعتقد متعددة أسباب اصابة الجزء الأقصى للأمعاء الدقيقة (23) . و تشمل الأصل العدوي الالتهابي الناجم عن الأدوية . كما يرتبط الالتهاب كذلك بالأوعية الدموية. غير ان السبب العدوي فيبات الأكثر شيوعا تتلخص الأسباب الرئيسية في المربع رقم 1

لقد قامت فرقة اسبانية بتجميع اباب التهاب الايليون الحاد حسب المصابين الذين تقدموا لغرف المستعجلات الطبية . ازاء استمراريه الأعراض الهضمية خلال هاته الدراسة تم انجاز فحوصات مرفولوجية (التصوير و / أو التنظير) . و لوحظ بأن حدث الإيلييت الحاد بلغ 33 حالة في كل 100 ألف استشارة في       قسم المستعجلات . و أظهرت الدراسات60,6 %   من الحالات . و باتت الأسباب العدوية الأكثر شيوعا .و لم يتم    التشخيص بالنسبة 6,1 %  من المصابين (  لم يتم العثور عليهم) حتى أمسى حدث الخيلية الحاد المجهول السبب ضمن الأسباب الأكثر ترددا لهاته الحالة الحادة . كما أكدت دراسة دنماركية قديمة بأن نسبة    17 %  من حالات الإيلييت الحاد باتت منعدمة تشخيص السبب بعد أول دخول للمستشفى . كما ظل2/3 المصابين دائما بدون تشخيص بعد مراقبة استدامت 13 سنة . يشهد التطور المواتي السريع (24) المتكامل بجانب العودة للحالة الطبيعية (25) و استمرارية الأعراض ، تؤكد بدون شك المعين العدوي (26) لم يتم كشفه و الحساسي و  الغير كافية للفحوص البيولوجية .الخصوصية .

 23atteintes iléales 24- L’évolution rapidement favorable 25- résolution ad integrum 26- origine infectieuse

                                                                           السؤال رقم 2

أي عامل يعتقد الأكثر تشخيصا ضمن الأسباب العدوية

Question n̊2. Parmi les causes infectieuses quel est l’agent le plus   fréquemment mis en évidence ?  (27)

  • سالمونيلا انتيريتيديس س ب ت
  • انيزاكيس سبب
  •  

د- يارسينيا أنتيروكوليتيكا

ه- كامبيلوباكتير جيجوني

 

 

 

  •  27- Salmonella enteritidis.
  • Anisakis spp.
  • Norovirus.
  • Yersinia enterocolitica.
  • Campylobacter jejuni.

Question n̊ 3. Dans l’immédiat, quels examens demandez-vous ?

السؤال رقم 3

أية فحوص يتحتم انجازها مباشرة ؟ (28)

  • فحص انتيرفيرون
  • فحص أسكا

ج- نورو فيروس

د- الفحوص الدموية بارسينا ، سالمونيلا ، كامبيلوباكتير

ه- زرع البراز المعياري

يعتقد اليارسينوز الالتهابات الايلية الباكتيرية الأكثر شيوعا  و تشمل نسبة تربو عن  40 %   من الأسباب الناجمة عن العداوات ( ما بين ( 36الى 83 % )    حسب السلسلات) . يعتمد تشخيص يارسينوز الايليوم على الزرع الباكتيري للبراز و / أو انجاز العينات الايلية . غير ان فائدة هذا التشخيص فتبات محدودة بسبب و جود النتائج الجابية الك مغلوطة (29) (ارتفاع التفاعل اليوني) بسبب ارتفاع عدد الأجسام المضادة ليارسينيا و الشبيهة بداء السل (30) بجانب التفاعل مع فصائل أخرى . ترتبط خاصة شدة العداوات الناجمة عن يارسينيا ترتبط بإحباط الحقل المناعي (31) . تعتقد هواته الاصابات البكتيرية حساسة بالنسبة لعدة أدوية خاصة الكينولون (32) . و عمليا تلزم ، أثناء الاصابة بالتهاب الايليوم الحاد ، مناقشة العلاج بالمضادات الحيوية بواسطة الكينولون في غضون 3-5 أيام . انه العلاج الذي يتيح انقراض اليارسينوز المنعقد سببا لاندلاع العدوى و توفير التشخيص التشكيلي (33) ، بعد انجاز الفحص الدموي بحثا عن يارسينيا اسبوعا أو أربعة بعد مرحلة الإيلييت الحاد

 

 

  • 28- Un quantiféron.
  • Le dosage des ASCA.
  • Des sérologies yersinia, salmonella, campylobacter.

Une coproculture standard.

Des hémocultures.

29- faux positifs 30- pseudo-tuberculosis 31- terrain immunodéprimé 32- quinolones 33- diagnostic rétrospectif

السؤال رقم 4

أي علاج يلزم اقتراه بجانب علاج الأعراض السريرية؟ (34)

Question n̊4. En plus du traitement symptomatique, quel traitement mettez-vous en œuvre ?

أ- العلاج بالكورتيزون

ب- التخلي عن العلاج بأدوية أ ي ن س

ج- العلاج بالمضاد الحيوي أزيتروميسين

د- العلاج بالمضادات الحيوية كينولون

ه- العلاج بالمضاد الحيوي ميترو نيدازول

يتحتم هنا التخلي عن العلاج بالأدوية المضادة للالتهاب الغير استيرويدية (35) . تعتقد أدوية كينولون فعالة ضد البكتيرية الثلاثية الأكثر مسؤولية على الاصابة بالذيلية الحاد (يارسينيا ، سالمونيلا ، كامبيلوباكتير) . بالرغم من الاصابة المساومة ضد الكينولون ، تبدو مرتفعة بالنسبة للكامبيلوباكتير . يعتقد دواء أزيتروميسين (36) المضاد الحيوي الأكثر ترجيحا نظرا للتطور المواتي (37) . و لعل اللجوء للعلاج بالمضادات الحيوية لا يبات دائما ضروي .فهو لا يقصر مدة تالداك بصفة مهمة و يحتمل ، بجانب ذلك ، أن يعطل و انقراض السالمونيلا و  يرفع من خطورة المقاومة البكتيرية ، خصوصا بالنسبة للكامبيلوباكتير في الحالات الشديدة حينما يفوق عدد مرات التردد على الحمام أكثر من 6 مرات .  و يمسي التغيط مختلطا بالدم . و تأخذ الأعراض في التطور أكثر من أسبوع بجانب الارتفاع المهم لدرجة حرارة الجسم المصحوب بحالة الكبث (38) بالنسبة لتقدم سن المصاب و الحالات  التمريضية (39) . فيمسي حينذاك مناسبا اللجوء للعلاج التجريبي (40) بالمضادات الحيوية الذي يتيح انخفاض مدة و شدة العداوات مثل عقار سيبروفلوكساسين (41)

34- Une corticothérapie.

L’arrêt des AINS.

Une antibiothérapie par azithromycine.

Une antibiothérapie par quinolones.

Une antibiothérapie par métronidazole.

35- AINS 36- L’azithromycine 37- l’évolution plus souvent spontanément favorable 38- immunodépression 39- comorbidités 40- antibiothérapie probabiliste 41- ciprofloxacine

تتابع الملاحظة

Suite de l’observation

ت المريضة الى المستشفى و تحسنت الآلام (42) بعد اختيار موقف العلاج . و أمست حرارة الجسم 37 درجة . سولسوس . و عاد العابور المعوي الى طبيعته العادية (43) . فأتاح ذلك التطور المواتي الرجوع الى البيت . أصبح معدل الهيموجلوبين ، من الوجهة البيولوجية 11،2 غرم في ديسيلتر و عامل ف ج م 78فل . انخفض عدد كويرات نوتروفيل الى 12 غرم في اللتر ، بجانب معدل البلاتيلات (289غرم في اللتر) . ثم انخفض معدل عامل المفاعل االبريتني أو س ر ب (44) الى 29 مغم في اللتر . و أصبح زرع البراز سلبيا.

 42- les douleurs s’amendent 43- le transit se normalise 44- le taux sérique de la protéine C-réactive

السؤال رقم 5  ماذا تخططون فورا؟ (45)

Question n̊5. Que prévoyez-vous d’emblée ?

 أ- تنظير الايليوسكوبي و القولون المصحوب بتنظير الجزء بتنظير الجزء الأعلى للقناة الهضمية ب- الفحص بالرنين المغناطسي المعوي ج- التقييم السريري من جديد مع البحث عن متلازمة الالتهاب بعد شهر د- اعادة الفحص باسكانير البطن و الحوض بعد شهر ه- الفحوص الدموية لتشخيص يارسينيا ، سالمونيلا و كامبيلوباكتير بعد شهر .

 45- Une iléo-coloscopie avec endoscopie œso-gastro-duodénale.

Une entéro-IRM.

Une réévaluation clinique avec recherche d’un syndrome inflammatoire dans un mois.

Une nouvelle tomodensitométrie abdomino-pelvienne dans un mois.

Des sérologies Yersinia, Salmonella et Campylobacter dans un mois.

و في كافة الحالات تتحتم اعادة التقييم السريري المبكر للمريض بعد شهر . و هي وقت انجاز الفحوص الدموية (سالمونيلا ، يارسينيا ، كامبيلوباكتير ، و ربما أنتي أنيزياكيس سيمبلكس ) . اما في حالة استمرار الأعراض السريرية لهاته الاستشارة الطبية التقييمية يتم اللجوء لفحص ايليوقولونوسكوبي و اعادة التقييم المورفولوجيي لكشف فرضية السبب الناجم عن العدوى . أما اذا كان أول فحص المصابة يزرع الشك في الاصابة بداء السل ، فتصبح مناقشة انجاز تلك الفحوص أمرا محتملا .

تتابع الملاحظة

Suite de l’observation

ثم عادت المصابة للاستشارة الطبية من جديد بعد 3 أشهر التي تم الاتفاق عليها سلفا و من الوجهة السريرية ، اشتكت المصابة من حرج متقاطع (46) على مستوى الحفرة الحرقفية اليمنى ، دون ارتفاع حرارة الجسم أو التعرض لاضطراب عبور البراز . ثم الرجوع من جديد لتناول الأدوية المضادة للالتهاب الغير مشتقة من الكورتيزون : باتت تشتكي من آلام قطنية معطبة (47) (أي آلام لوم بالجية) . أما الفحص السريري فلم يعرف تغييرا .

 46- gêne intermittente 47- douleurs lombaires invalidantes

السؤال رقم 6 . ما ذا تطلبون ؟(48)

Question n̊6. Que demandez-vous ?

أ – ايليوقولونوسكوبي

ب – انتيرو ارم اي الفحص بالرنين المغناطسي المعوي

ج – كانت يفيرون

د – التقييم الجديد بجهاز اسكانير البطن و الحوض

ه – التنظير الباطني للمريء العدة و الاثني عشر

 

48- Une iléo-coloscopie.

Une entéro-IRM.

Un quantiféron.

Une nouvelle tomodensitométrie abdomino-pelvienne.

Une endoscopie œso-gastro-duodénale.                  

ففي هاته الحالة ، ازاء هذا العرض السريري الصاخب (49) المصحوب بارتفاع حرارة الجسم ، يبرز الشك في في سبب العدوى و بالرغم من ذلك فأن عدم العثور على السبب ، الحقل بجانب تناول الأدوية المضادة للالتهاب الغير استيرويدية ، يدفع الى الشك في سبب اضافي خفي .و لذلك يمسي ضروريا اللجوء للفحوص بعيدا عن المرحلة الحادة . يبات داء لكروهن(ميكي) الفرضية المرجحة ازاء حالة الإيلييت الحاد قرابة3/2 المصابين بداء لكرهن ، المصابون بإصابة الايليوم المنفردة (50) (18 %  من المصابين) . يعتقد اذن التهاب الايليوم الحاد سببا شائعا للتعرض للمرض . أما بالنسبة للدراسة الاسبانية التي تناولت دراسة الإيلييت الحاد فيبدو تشخيص داء لكروهن حالة نادرة لكن غير مهملة . و كثير ما تبات مصحوبة باطار مراحلة مؤلمة ، تترد في حقل عائلي لأمراض الميكي . غير اننا لا نتوفر حاليا على الفحص الذي يتيح تشخيص داء لكروهن بعيدا عن مرحلة التهاب الإيلييت الحاد . يعتمد تشخيص داء لكروهن على شعاع من الدلائل السريرية ، التصويرية ، التنظيرية و النسيجية لكن لا يمثل أي دليل منها يحتمل أخذه على انفراد كحجة رسمية . لا زالت صالحة موافقة آراء آخر اجتماع اوروبي ايكو حول داء لكروهن (51) التي تعترف بالإنجاز المنتظم لتنظير الايليون و القولون المصحوب اخذ عينات من الجزء الأقصى للأمعاء الدقيقة بجانب أخذ عينات طبقية من الأمعاء الغليظة أي من كل جزء من القولون (درجة أ  grade A) بجانب تنظير المريء ، المعدة و الاثني عشر (درجة د  grade D ) بجانب أخذ صور غير اشعاعية للأمعاء الدقيقة (درجة ب   grade B) . بالنسبة لداء لكوهن تتميز الدلائل الأكثر قوة ، ذات الصبغة المنقطعة (52) و المتعددة الأجزاء ، مثل الاصابات ، الشقق  ، العابرة للجدار (53) النسيجية و الجدرنولوم الابتليالي و المتميز بالخلايا العملاقة  (54) (الذي يبرز بنسبة تربو عن 30 % من الحالات أثناء الاصابة بالداء و نادرا ما يبرز مباشرة).

 49- présentation clinique bruyante 50- atteinte iléale 51- dernier consensus européen ECCO (European Crohn's and Colitis Organisation 52- le caractère discontinu 53- les fissures transmurales 54- le granulome épithélioïde et giganto-cellulaire

تتباع الملاحظة

Suite de l’observation

و كن الفحص بجهاز ارم عاديا كما باتت الفحوص التنظيرية للمريء ، المعدة و الاثني عشر بجانب العينات الملتقطة من قعر ، مدخل المعدة و الاثني عشر ، باتت طبيعية و لم تظهر أي اضطراب . بينما أظهر فحص ايليوسكوبي التهاب و تقرح منطقة الايليوم  بجانب سلامة القولون .

كما باتت عينات القولون عادية. أما عينات الايليوم فأظهرت الاحتفاظ بالتدريس داخل الأمعاء على هندستها الطبيعية نسبيا (55) مع بعض التغيرات الى اصابة الغدد (56) مع تسرب كويرات البولينوكليير المصحوبة ببروز لامفوبلاسموسيت القليلة على مستوى لامينابروبريا (57)

55- une architecture des cryptes relativement conservée 56- glandes contournées 57- lamina propria

السؤال رقم 7 ما هي الفرضيات التي يقترحها الطبيب لشرح هاته الحالة ؟(58)

Question n̊7. Quelle(s) hypothèse(s) diagnostique(s) formulez-vous pour expliquer cet épisode ?

 

أ – ايلييت الترجيح

ب – ايلييت الأدوية (ا ي ن س)

ج – ايلييت العدوى دون تشخيص الجراثيم التي يكشف عن داء كروهن الايليوم

د – عدوى الإيلييت بدون جراثيم التي تكشف عن الإيلييت المضاف لحالة اسبونديلاتروباتي

ه – داء بهجت

لا يجب أن يغيب عن الذهن وجود العدوى التي يحتمل أن تضاف لأول اندلاع داء لكروهن المزمن (داء لكروهن ، غيره) . و من الوجهة الكثر خصوصية فان خطورة تطور داء لكروهن بعد اندلاع  أول مرحلة الإيلييت تعرضت للدراسات الطبية في الثمانينيات . و لوحظت تغيرات هاته الخطورة حسب مختلف الدراسات الطبية التي قامت بها عدة بلدان ما بين 13 %  الى 17 %  .و باتت ضئيلة لا تتجوز 1 %  بالنسبة للبقع و المناطق الأخرى و حسب ما حققت دراسة حديثة نسبيا قام به جيسي و رفاقه (59) . ثم تتكتل الخطورة بنسبة تربو عن 6,1 %.و دون ارتباط بداء لكروهن أو تناول الأدوية المضادة للالتهاب الغير استيرويدية . يضاف اليها اسبونديلارتريت الى الالتهابات خاصة على مستوى الايليون الالتهابي بنسبة تربو عن 67 % من المصابين غير ان أصل هاته النسبة بات مجهولا .و ربما له ارتباط بآليات فيزيوباتولوجية مناعية خاصة لهها شبه بداء لكروهن و داء اسبونديلارتريت انكوليزونت (60) . تعتقد أغلبية هؤلاء المصابين مجردة من الأعراض السريرية . غير ان بعضهم يضحى محتملا أن يتعرض لالتهاب حاد لمنطقة الايليون . بواسطة التحليل النسيجي يتم التشخيص الجيد لعلامات الاصابة الحادة في صورة الأسباب العدوآتية مع صيانة التضاريس المعوية (61) و التسرب الغني بكويرات بولين وكلير النوتروفيلية . يتعاقب التطور السريري و النسيجي مع الاندلاعات الالتهابية للمفاصل . و لن تتطلب المراقبة لداء لكروهن سوى بنسبة 7 %

 

58- Une iléite de reflux.

Une iléite médicamenteuse (AINS).

Une iléite infectieuse sans germe mis en évidence révélant une maladie de Crohn iléale.

Une iléite infectieuse sans germe mis en évidence révélant une iléite associée au spondylarthropathie.

Une maladie de Behçet.

 59- un travail de Jess et al 60- la spondylarthrite ankylosante 61- une préservation de l’architecture intestinale

Bonnes réponses aux questions

الأجوبة الصحيحة للأسئلة

  • Question 1 : B, D
  • Question 2 : D
  • Question 3 : D, E
  • Question 4 : B, D
  • Question 5 : C, E
  • Question 6 : A, B, E
  • Question 7 : C, D

النقط المهمة

  • تعتقد التهابات الجزء النهائي للأمعاء الدقيقة متعددة الأسباب Les causes d’atteintes iléales . تشمل الأصل العدوي ، الالتهابي ، الورمي و الناجم عن الأدوية  بجانب المعين المرتبط بالأوعية الدموية une origine infectieuse, inflammatoire, tumorale, médicamenteuse ou encore vasculaire . بينما يبات السبب العدوي الأكثر شيوعا . تعتقد   اليارسينوز الالتهابات الايلية البكتيرية الأكثر ترددا Les yersinioses sont les iléites bactériennes les plus fréquentes . يعتمدا تشخيص اليارسينوز الايلي على الزرع البكتيري  للبراز و / أو العينات التي يتم أخذها من البطانة المخاطية للايليوم la culture de la bactérie à partir des selles et/ou des biopsies   muqueuses iléales.
  • تتميز عقاقير الكينولون عامة  quinolones  بجودة فعاليتها ضد الثلاثة البكتيريات الأكثر مسؤولية على الاصابة بالايليت الحاد (يارسينيا ، سالمونيلا ، كامبيلوباكتير Yersinia, Salmonella, Campylobacter ) . و بالرغم من ذلك ، فنظرا للتطور المباشر الذي يبدو ايجابيا ، في أكثر من مرة ، لا يعتقد اللجوء للعلاج بالمضادات الحيوية دائما ضروريا un traitement antibiotique n’est pas toujours nécessaire.
  •   في حالة عدم العثور على السبب أو حينما يبرز الشك في سبب غير عدوي مفرد lorsque l’on suspecte une cause non infectieuse isolée ، يمسي أمرا قائما الالتفات للفحوص ، بعيدا عن المرحلة الحادة ، للبحث عن داء لكروهن الذي يبات الفرضية المميزة la maladie de Crohn qui reste une hypothèse privilégiée

 

 

ADRESS

PRENEZ RENDEZ VOUS

 

Leave a Comment

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *