Place de la CALPROTECTINE fécale dans la surveillance des MICI GASTRO CASA Gastro-entérologue, proctologue gastro casa procto casa محل كالبروتيكتين البراز في مراقبة الأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض الميكي

Posted by on novembre 30, 2015 in Uncategorized | 0 comments

Calprotectine-fécale     Place de la calprotectine fécale dans la surveillance des MICI

محل كالبروتيكتين البراز في مراقبة الأمراض المعوية الالتهابية  المزمنة أو أمراض الميكيcalprotectine2

الملخص

لللقد تم ، في غضون السنوات الأخيرة ، تطوير استراتيجية أخذ موقف علاج المصابين بالأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض الميكي (1) و اضافة للأعراض السريرية ، يجب أن تأخذ تلك الاستراتيجية بعين الاعتبار العوامل الذاتية أي الغير تحيزية المنشطة للالتهاب (2) أو المشيرة لوجود أثر الشفاء المؤقت ضمنها الأدوات التنظيرية (3) RCH4و الفحوص بواسطة أشعة الراديو و البيوماركور (4) التي تنير السبيل لاختيار أصناف العلاج المكيف مع حالة الداء. و بجانب عامل ابرتين س ر ب (5) CRPالذي يعد دليلا التهابا شائعا لمراقبة أمراض الميكي ، فلقد عرف اليوم تطورا ملموسا التقييم في البراز لبعض العوامل الموعدة بالتبشير و العاكسة للالتهاب . فبات عامل كالبروتينين البراز(6) العامل الأبرز الذي سلطت عليه الدراسات الطبية الأضواء فكشفت بأنع الدليل المثالي و الأكثر فعالية لمراقبة أمراض الميكي. و سرعان ما سنحرز على ر ثمن الفحص من طرف السلطات المسؤولة ، سنسرع لتداول هذا الفحص بين الجميع .

  و يهدف موضوع اليوم لتحديد الموقع الحالي لعامل كالبروتيكتين البراز في مراقبة المصابين بداء لكروهن أو مرض القولون التقرحي (7) كما سنتصدى في هذا الموضوع بالتوضيح و التعرف على مقدار الحد الأدنى (8)rch6 للكثافة المشير الى مختلف الحالات و الاختلاف وفق دليل التقييم و حسب حدود اعراب المقادير.

   كالبروتيكتين البراز ، دليل الالتهاب

ينمتمي كالبروتيكتين البراز لأسرة بروتينات س100 و لقد تم تشخيصه لأول مرة من طرف هاجرهول و فرقته (9) تحت لقب برتين ل1 . و يتعلق الأمر ببروتين مرتبط بالكالسيوم و الزنك حيث تتيح له هاته الخصوصية التصدي للبكتريا و الفطريات (10)

و يصدر الكالبروتيكتين خاصة من خلايا البولينكليار النوتروفيل . و يوجد الكالبروتيكتين خاصة في حبيبات السيتوبلازم بنسبة تربو عن 5 في المائة من عامة البروتينات و 60 في المائة من بروتينات السيتوزول . كما يوجد الكالبروتيكتين كذلك في خلايا المونوسيت الماكروفاج المنشطة بنسبة أقل داخل الخلايا الايبيتيالية و الكيراتينوسيت (12) . و يتم افراز الكالبروتيكتين في حالة التنشيط و التوتر العصبي (13)و أعراض وفاة الخلايا أو بعد التصاق مون وسيت الدورة الدموية بأندوتيليوم الأوعية الدموية (14) . و يمكن تشخيص الكالبروتيكتين في البول و الدم و البراز و سائل السين فيال . يلعب دورا مجهولا   و لكن يحتمل أن يساهم في تغيير المناعة عبر ارتباطه بمادة الزنك الذي ينشط السيتوكين الالتهابي (15) مثل عامل ت ن ف ألفا. و ان الكالبروتيكتين لا يتعرض للتغيير أثناء تواجده في حرارة الغرفة خلال أسبوع .و يستطيع مقاومة التدمير الناجم عن أندوبروتياز البكتيريا المعوية (16) . و يعتقد فحص الكالبروتيكتين بسيطا سريع الانجاز و قابلا للإعادة نسبيا و ان كثافة الكالبروتيكتين في البراز ترتفع بسرعة و وفق ارتفاع شدة الالتهاب المعوي . و تشير كافة الصفات الى الاعتقاد بأن كالبروتيكتين البراز عامل مبشرا بمراقبة امراض الميكي

  خلاصة القول :  تعد خلايا البولينكليار النوتروفيل المعين الرئيسي الذي يصدر منه الكالبروتيكتين . و مقارنة مع الفحوص الدموية فان فحص البراز يحتمل أن يعكس مباشرة شدة الالتهاب المعوي و اذا ظلت نسبة 20 في المائة ، من المصابين بأمراض الميكي ، الموجودة في حالة الاندلاع ، ظلت تحتفظ بفحص عادي لعامل س ر ب ، فان مقادير كالبروتيكتين البراز ترتفع بانتظام في حالة تنشيط الالتهاب المعوي . لقد أصبح الكالبروتيكتين ، بالتلى ، موضوع عدة دراسات طبية 

 -1Maladies inflammatoire chroniques de l’intestin (MICI) 2- paramètres objectifs d’activité inflammatoire 3-outils endoscopiques 4-biomarqueurs 5-CRP 6-calroytectinr fécale 7- Crohn , RCH 8- seuil 9-Fagerhol et al 10-propriétés antibactériennes et antifungiques 11-polynucléaires neutrophiles 12-cellulles épithéliales et kératocytes 13-stress 14-adhésiondes monocytes circulants à l’endothélium vasculaire 15-cytokines pro-inflammatoires 16-endoprotéases bactériennes

كما أمسى الفحص الأكثر كمالية ازاء أمراض الميكي فأصبح اليوم دليلا ذاتيا لتقييم النشاط الالتهابي دراسات تجارب العلاج . و بالرغم من ذلك فليس ارتفاعه خاصا بأمراض الميكي فحسب ، بل تظل بعض الحالات السريرية ( العداوات الهضمية ، سرطان القولون و المستقيم و داء الديفيرتوكولCANCER CCOLON333333 (18)) diverticuloseتظل مصحوبة بارتفاع كثافة الكالبروتيكتين في البراز .

  خلاصة القول : تظل بعض الحالات السريرية ، بجانب أمراض الميكي ( العداوات الهضمية ، سرطان القولون و المستقيم ، الديفيرتوكول) مصحوبة بارتفاع كثافة كالبروتيكتين البراز .

  التفرقة بين اندلاع الداء و الأعراض الوظيفية في حالة الاصابة بأمراض الميكي    

من صفات أمراض الميكي و خاصة داء لكروهن ، التآلف الغير متكامل بين الأعراض السريرية و وجود الالتهاب المعوي . ويعتقد لذلك من الأهمية بمكان التوفر على عوامل ذاتية و غير هجومية لتنشيط داء الميكي قصد مراقبة المصابين قبل أي تغيير للعلاج . و ان مقدار 250 ميكروغرام في الغرم الكالبروتيكتين البراز يعد المقدار الذي يعكس نشاط الميكي . و ان مقدر الكالبروتيكتين أكثر من 250 وحدة يعد أسن مقدار يتم الاعتماد عليه للتفرقة بين وجود عرض نشاط  الالتهاب في المعاء يتيح التفرقة بين مصاب بأمراض الميكي في حالة الاندلاع و المصاب الغير نشيط (19) و هو نفس المقدار الذي يطبق على داء لكروهن و مرض القولون التقرحي . و تظل عامة قدرة فعالية فحص كالبروتيكتين البراز على  انعكاس نشاط الداء ، تفوق الفعالية أثناء الاصابة بداء القولون التقرحي مقابل الاصابة بداء لكروهن . و تختلف فعالية الفحص وفق موقع الاصابة أثنء التعرض لداء لكروهن حيث تظل الفعالية مرتفعة بالنسبة للموقع المشترك بين الأمعاء الدقيقة و القولون (20) مقارنة مع الاصابة المحضة للأمعاء الرقيقة.

   خلاصة القول : يعد أحسن تشخيص لنشاط الالتهاب المعوي مقدار الكالبرتيكتين الذي يفوق 250 وحدة في غرم البراز (21)  

17-objectif 18- diverticule 19-patient inactif 20-localisation iléocæcale 21- (>205microgramme/g de selle)

عزل فئة المصابين بأمراض الميكي في حالة شفاء جراح البطانة

 لا نتوفر اليوم على حد مثالي يبلور كثافة كالبروتيكتين البراز يتيح لنا انتخاب المرضى الذين يتوفرون على الشفاء المؤقت للبطانة و الناشطين من المصابين  حسب الفحص التنظيري .

 22- en cicatrisation muqueuse

  هل يمكن التعرف مسبقا على اندلاع داء الميكي؟

: خلاص القول

 لا توجد اليوم أية قدرة على التفرقة في التعرف المسبق على اندلاع داء لكروهن أو القولون التقرحي .

 و للتعرف المسبق على احتمال توقع اندلاع دائي لكروهن و القولون التقرحي تتحتم مراقبة المصابين في غضون مرحلة الشفاء المؤقت. و يعتقد فحص كالبروتيكتين البراز أعلى حساسية في التعرف المسبق على وقت الاندلاع مقارنة مع فحص بروتين س ر ب .

 خلاصة القول : يفوق فحص كالبروتيكتين البراز فحص س ر ب في تشخيص الاندلاع المبكر للانتكاس (23) السريري حيث يخبر عن الحالة مبكرا ب 4 أو 6 أشهر مسبكرا مقابل فحص س ر ب الذى يتعطل في الاخبار ( 3 أشهر) . غير أن تأثير المراقبة المنتظمة الكالبروتيكتين البراز على استراتيجية موقف أخذ علاج المصابين بالميكي في حالة الشفاء المؤقت ، لا زال في حاجة للمزيد من التأكيد .

  هل أصبح اليوم متاحا التعرف المسبق على احتمال الانتكاس بعد جراحة داء لكروهن و التفادي ، بالتالي ، اللجوء لتعدد الفحوص بتنظير القولونوسكوبي ؟

 يتعرض للانتكاس التنظيري ما يربو عن 2/3 المصابين بداء لكروهن بعد مضي سنة على عملية استئصال جزء الربط بين الأمعاء الرقيقة و القولون (24)resection . و يتعرضون للانتكاس السريري بعد مضي 5 سنوات على العملية و يعدد فحص الايليوكولوسكوبي الفحص المرجعي لتشخيص الانتكاس بعد الجراحة و ينصح بانجاز في غضون السنة التي تتلو العملية الجراحية لتكيف العلاج مع حالة التطور . أما اللجوء لفحص س ر ب فلا يعتقد مفيدا في هاته الحالة نظرا لقلة فعالية تشخيص المصابين في حالة الانتكاس بعد الجراحة . أما فحص كالبروتيكتين البراز فيظل يحتفظ بفعاليته العالية لتشخيص الانتكاس بعد الجراحة .

  خلاصة القول: ان اللجوء لفحص كالبروتيكتين البراز بعد العملية الجراحية يحتمل أن يساعد على تفادي اللجوء المفرط للفحص التنظيري لداء لكروهن بنسبة تربو عن 30 في المائة من المصابين حينما يظل كالبروتيكتين البراز أقل من 100 وحدة في غرم البراز

23-récidive 24-résection iléocæcale

  و هل يمكن التعرف مسبقا على استجابة العلاج؟

لقد أكدت عدة دراسات طبية فعالية تقييم مقدار كالبروتيكتين البراز في الاستجابة المبكرة للعلاج.

 و هل يساعد فحص الكالبروتيكتين على تخفيض مقادير الأدوية ؟

  عوامل الخطورة التي تصحب الانتكاس خلال السنة: الكويرات البيضاء تفوق 6 غرم في اللتر ، الهيموجلوبين أقل من 14,5  غم في اللتر ، س ر ب أقل من 5 مغم في اللتر و كالبروتيكتين البراز أكثر من 300 ميكروغرام في غرم (25)calprotec arrier pl

 25-GB> 6g/l , Hb<14,5 micro /g , CRP>5 mg/g , calprotectine fécale > 300 micr/g

  فوائد ، مضرات و حدود اعراب مقادير كالبروتيكتين البراز

بينما تظل 20 في المائة من مقادير س ر ب عادية لدى المصابين بأمراض الميكي ، في حالة الاندلاع، فان فحص كالبروتيكتين البراز لا يشمل المقادير السلبية المغلوطة سوى نادرا و يعكس جيدا نشاط التهاب القناة الهضمية دون التشويش على الالتهاب الجهازي (26) . و ان كالبروتيكتين البراز ثابت لا تغيره حرارة الغرفة مدة 3 أيام . و يقاوم بجدية التدمير الناجم عن ابروتياز البكتيريا المتواجدة في القناة الهضمية . و ان انجاز الفحص بسيطا ، سريعا و غير مكلف نسبيا . و لا يتطلب سوى كمية من البراز لا تفوق غراما فقط و يعد قابلا للإعادة و بدون احراج قابلية المريض. و يمكن انجاز الفحص من طرف لمصاب نفسه و في البيت دون التنقل الى المختبر . و تصبح ممكنة مراقبة الالتهاب المعوي بانتظام بواسطة عامل ذاتي موثق يمكن الاعتماد عليه . فبواسطة المراقبة المنتظمة بفضل هذا العامل يتحسن أخذ الموقف ازاء الداء بالإضافة لتوفر جودة مصير المصاب.

  أما ارتفاع عامل س ر ب فليس خاصا بالالتهاب المعوي فحسب ببل يلاحظ ارتفاعه أثناء التعرض للعدوى و الالتهاب الجهازي كذلك (27) . و ان تقييم مقدار الكالبروتيكتين لا يتغير من طرف الالتهاب الخارجي عن القناة الهضمية . و لا يستثنى ارتفاع الكالبروتيكتين بالميكي فحسب بل يرتفع أثناء الالتهابات الأخرى للجهاز الهضمي . لكن يجب أن يتم الانتباه للفحص المنفرد لكالبروتيكتين البراز لأن المقادير تختلف حسب اختلاف الأشخاص . و لهذا السبب يجب اعادة الفحص مع مرور الأيام .

26- inflammation systémique 27-infection systémique

  الخاتمة

و بالرغم من الوقت الحالي ، فان الدليل المثالي لمراقبة أمراض الميكي فلا زال مجهولا . لكن هذا الفحص يظل الأكثر افادة لأخذ الموقف تجاه المصابين بامراض الميكي . و ان اعادة الفحص توفر مساعدة ثمينة و اضافية لمغطيات الفحوص التنظيرية و التصويرية . و تفوق فعالية الكالبروتيكتين البراز فعالية الفحص بدليل س ر ب . و بواسطة المراقبة المنتظمة بفحص الكالبروتيكتين ، نصبح قادرين على معرفة المصابين الذين يوجون في مرحلة الشفاء السريري المؤقت و لكنهم معرضون لخطورة الانتكاسات . كما نمسي قادرين على التوجيه الصائب و التوفر على الاخبار المسبق لاستجابة العلاج ، كما نستطيع انتخاب المصابين الذين سيحضون باستراتيجية تخفيض العلاج و خاصة الخاضعون للعلاج البيوت رابي (28).

 و يحتمل أن يوفر فحص الكالبروتيكتين تفادي اللجوء للفحص التنظيري بالقولونوسكوبي في بعض الحالات ، فيخفف بالتالي فائدة طبية و اقتصادية لا زالت في حاجة للتأكيد ما دام صندوق الضمان الاجتماعي مترددا في رد ثمن الفحص الى المصاب . و تتعلق مصداقية الفحص بطريقه و جودة انجازه بالإضافة لدقة الاعراب حسب حد مقدار الكالبروتيكتين الذي تم الاتفاق عليه . و ان فائدة الفحص في مراقبة أمراض الميكي غنية عن التعريف . غير ان قدرة هذا الفحص على الحل محل الفحوص التنظيرية لا زال في حاجة للمزيد من الدعم.

28-biothérapie

النقط المهم

 

  يعد كالبروتيكتين البراز la calprotectine fécale الدليل المثالي للاتهاب المعوي . و يعتقد العل البيولوجي الأكثر فعالية لمراقبة المصابين بالأمراض المعوية الالتهابية المزمنة أو أمراض الميكي les maladies inflammatoires chroniques de  l’intestin ou MICI33 . و تختلف حدود و كثافة هذا الدليل حسب اختلاف دقة الفحص و تركزه seuil de concentration de la calprotectine ، كما يتحتم أن يؤخذ اعراب الفحص بعين الاعتبار . و في التفرقة بين الصنف النشيط و الغير نشيط  لأمراض للميكي نعتمد على حد 250 وحدة في الغرم لكالبروتيكتين البراز . فبواسطة ارتفاع هذا الحد نستطيع مسبقا معرفة مرحلة انتكاس la rechute الداء لدى المصابين في مرحلة الشفاء المؤقت patient en rémission. كما يتيح الفحص انتخاب فئة المصابين المعرضين لخطورة الانتكاسات الواردة بعد الجراحة récidives postopératoires في حالة الاصابة بداء لكروهن la maladie de Crohn بعد استئصال الجزء الرابط بين الأمعاء الدقيقة و القولون résection iléo colique . و يحتمل أن يوفر الفحص اختصار 1/3 حالات اللجوء لعملية تنظير الجزء الأسفل للقناة الهضمية أو عملية القولونوسكوبي la colonoscopie في  هاته الحالة . كما يتيح الفحص مراقبة استجابة العلاج réponse au traitement بواسطة البيوتيرابي biothérapie بالعقاقير المضادة لعامل ت ن ف les anti-TNF و الاخبار المسبق بتوقع الانتكاس الذي يمتد طوال سنة .  فليس غريبا اذن أن يمثل الكالبروتيكتين الدليل الأكثر تطلعا للتبشير بشفاء جراح البطانة cicatrisation muqueuse

cliquez_adesse

 

x

 

 http://www.docteuramine.com/

 

 

ADRESS

bestregards bouge

 

 

PRENEZ RENDEZ VOUS

Gastro casa procto

 

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *