أخذ الموقف تجاه الورم اللقمي أو كونديلوم فتحة شرج الشخص البالغ Quelle stratégie choisir devant les condylomes anaux chez l’adulte?

Posted by on décembre 28, 2018 in Uncategorized | 0 comments

 

 أخذ الموقف تجاه الورم اللقمي أو كونديلوم فتحة شرج الشخص البالغ

Quelle stratégie choisir devant les condylomes anaux chez l’adulte?

الملخص

يعتقد فيروس ه ب ف ( هيومن بابيلوما فيروس) (1) فيروسا جد معدي ، يتنقل ، خاصة ، عبر الجنس ليستوطن منطقة الجلد و البطانة (2) ، يبرز ، في أكثر من مرة ، في شكل اصابات تألولية (3) . تلقب الاصابة بالكونديلوم أو الورم القشري أو اللقمي بالنسبة للمناطق الجنسية كفوهة الشرج ، الفم و البلعوم . تعتقد بعض أصناف فيروس ه ب ف عاملا مسببا لتطور السرطان (4) ، له ارتباط مباشر مع سرطان عنق الرحم (5) ، فوهة الشرج و بعض أصناف سرطان الفم و البلعوم . يتحتم ، مباشرة بعد تشخيص ورم الكونديلوم ، انجاز علاجه بواسطة كريمات مناعية محفزة (6) و/أو اللجوء للتدمير الميكانيكي (7) . بواسطة تدمير الاصابة تنخفض خطورة انتشار العدوى . و من المرغوب فيه انجاز الفحص بحثا عن اصابات أخرى تتنقل عبر ممارسة الجنس  (8) . تبات اليوم خير وسيلة ، للوقاية ضد الاصابة بالسرطان ، تعتمد على التقيح (9) ، الذي ينصح بإنجازه في وسط بعض الفئات المعتقدة معرضة للخطورة .

 

1-HPV (Human Papilloma Virus) 2- tropisme cutanéomuqueux 3-lésions verruqueuses 4-génotypes oncogènes 5-le cancer du col de l’utérus 6-des crèmes immunostimulantes 7-la destruction mécanique 8-infections sexuellement transmissibles 9-vaccination

المقدمة

تلقب كنديلومات فحة الشرج ، أو الأورام القشرية أو اللقمية(10) ، البابيلوم (11) . يتعلق الأمر بإصابات جلدية تنجم عن عدوى فيروس ه ب ف الذي يقطن في النسيج المالبيجي (12) . و يحتمل أن تبرز الاصابة نتيجة عدوى أولية (13) . كما يخلفها تفعيل فيروس تمت الاصابة به سلفا (14) . يعتقد هذا الفيروس مسؤولا عن التعرض للإصابة المؤهلة لتطور السرطان من الدرجة المنخفضة (15) ، بجانب الدرجة المرتفعة ا ي ن 2 و ا ي ن 2 (16) بجانب الاصابة بالسرطان الجلدي (17) . يلزم اكتشاف كنديلومات فتحة الشرج أو المنطقة الجنسية البحث عن عداوات أخرى تتنقل عبر ممارسة الجنس ( الزهري ، جونوكوك ، كلاميديا ، داء الايدز ، أو فقدان المناعة البشرية ، فيروس الكبد س أ ب أ…) (18) . نستدرج ضمن العوامل الرئيسية لخطورة الاصابة بالكند يلوم  اجابية داء الإيدز ، الممارسات الجنسية الشاذة عبر فتحة الشرج ، بجانب تعدد شركاء تلك الممارسة .

10-les condylomes anaux 11-papillomes 12-le tissus malpighien 13-prmo-infection 14-réactivation du virus 15-oplasie de bas grade (AIN1) 16-de haut grade (AIN2 et 3) 17-carcinome épidermoïde 18-IST  ((Syphilis , gonocoque , chlamydia ,VIH , VHC , VHB , VHA…)

الدراسة الوبائية :

الحدث :

تعتقد عدوى ه ب ف شائعة الانتشار و تشمل أكثر من 120 صنف فيروسي (19). انها العدوى الأكثر انتشارا في ربوع المعمورة . و لعل نسبة تربو عن 80% تعتقد مصابة في غضون السنة الأولى للممارسة الجنسية. و تقدر المدة المتوسطة للتخلص من فيروس ه ب ف (20) ، على مستوى فتحة الشرج ، تقدر بمدة متوسطة تتراوح ما بين  تقدر بمدة متوسطة تتراوح ما بين   3,5الى 7,1 شهر . و في أكثر من مرة تبرز العدوى متعددة الأصناف (21). يبات ه ب ف صنف 16 (22)الصنف الأكثر ترددا . ثم يليه صنف 52 و 58. غير تقييم الاصابة بفيروس ه ب ف ، على مستوى قناة فوهة الشرج ، لا زال ضبابيا و غير ناصع البياض . و يرتبط ، ضمن ما يرتبط به ، بالممارسة الجنسية ، من جهة ، و اللبية فيروس الايدز (23) ، من جهة ثانية . و يعتقد تطور فيروس ه ب ف ، على مستوى فتحة الشرج ، أكثر شيوعا بالنسبة للذكور المصابين بالشدود الجنسي مع الذكور (24)( نسبة تربو عن 57% مقابل 12% . و بحد ما يبات فحص الايدز اجابيا ، بقدر ما يتكاثر تردد الاصابات . و يمثل صنفا ه ب ف 16 و 18 الصنفين الأكثر تشخيصا بالنسبة للرجال المنحرفين جنسيا. أما بالنسبة للإناث فتتراوح نسبة الاصابة بفيروس ه ب ف فتحة الشرج ما بين 14 و 54% ، ممثلة في صنفي 16 و 52% . تربو نسبة التخلص من الفيروس، بالنسبة للنساء، على 89% في السنة، مصحوبة بمدة متوسطة تقدر بعدد 7, 8 أشهر . و بصفة مهمة، يرفع بروز فيروس ه ب ف على مستوى عنق الرحم، من خطورة انتشار العدوى على مستوى على مستوى فتحة الشرج . و ذلك بالرغم من عدم ممارسة الجنس ، عبر فتحة الشرج . مثل ما يحتمل أن يأخذ الكونديلوم في التطور مع مرور الأيام ، مثل ما يحتمل أن تختفي الاصابة قبل اللجوء للعلاج .

19-génotypes de virus 20-la durée moyenne de clairance 21-infection plurigénotypique 22-HPV16 23-séropositivité au VIH 24- HSH

حالة الأنكوجينيز Oncogenèse

هي ظاهرة تكتسب خلالها رخلية الورم ( أو الخلية الخبيثة ) خصائص جديدة عبر التطورات المتوالية، تجعلها أكثر فأكثر مقاومة و عدوانية للكائن الحي . و لقد أصبح اليوم مؤكدا هذا الدر الأنكولوجي ( أو تطور الاصابة الى الحالة السرطانية) الذي يلعبه فيروس ه ب ف ، في نشأة سرطان فوهة الشرج ، عنق الرحم ، المهل ، ، الفرج ، القضيب ، بجانب تطور بعض ـأصناف سرطان الفم و البلعوم (25) . و ان بعض الأصناف التي تنتمي    >> للخطورة المرتفعة << ، ( و عددها غير قليل) تتدخل مباشرة في نشأة حدث أنواع سرطان البشرة (26) . و حسب دراسة طبية تم انجازها في وسط المصابين بداء الايدز ( فقدان المناعة البشرية ) (27) ، أظهرت وجود اصابات داخل النسيج الابتليالي تؤهل لتطور داء السرطان (28) ، عند نسبة تربو عن  ، عند نسبة تربو عن 53% من فئة المصابين بالشدود الجنسي ( ذكر مع ذكر أو ذكر مع أنثى ) (29).  و بجاني ذلك ، فتعتقد الاصابات الناجمة عن فيروس ه ب ف ، المتطورة داخل النسيج الابتليالي ، تعتقد شائعة عند الأشخاص المصابين بضعف المناعة (30) ( اجابية فحص الايدز ، الأشخاص الذين حضوا بالزرع سلفا و الأشخاص المتناولون للعقاقير المغيرة للمناعة (31) ، الذين يتطلبون الخضوع للكشف بطريقة منتظمة .

25-le cancer de l’anus, du col utérin, de la vulve, du pénis et de certains cancers oropharyngés 26-carcinomes épidermoïdes 27-HIV positifs 28-lésions néoplasiques intraépithéliales 29-hétéro ou homosexuels 30-patients immunodéprimés 31- immunomodulateurs

عوامل تنقل خطورة العدوى

ضمن العوامل الرئيسية لخطورة التعرض للإصابة بعدوى كونديلوم فتحة الشرج ، نستدرج اجابية فحص داء الإيدز ، الممارسة الجنسية عبر فتحة الشرج ، تعدد شركاء الممارسة الجنسية . و لقد أدخل دليل فعالية الحمية ، قبل التعرض للإصابة بداء الايدز ، أدخل تغييرات على العادات الجنسية (32) . كما فتح السبيل للعودة الى تغيير العادات الجنسية المصحوبة بارتفاع الخطورة بالنسبة للشادين من الذكور الذين يمارسون الجنس مع بعضهم  . و اليوم أصبح اللجوء للحمية أمرا متاحا ، فتراجع عدد اصابات بداء الايدز . غير ان التخلي عن استعمال الواقي الذكري (33)أو استبداله ، أصلح يطرح عدة أسئلة خطيرة بالنسبة لانتشار العداوات الأخرى المتنقلة عبر ممارسة الجنس مثل داء الزهري ، الجونوكوك ، كلاميديا ، و طبعا فيروس ه ب ف  . و يعد السؤال من الأهمية بمكان لتحديد و فحص الفئات المعرضة للخطورة .

 خلاصة القول : ان اكتشاف كنديلومات فتحة الشرج أو منطقة الجنس ، يتطلب البحث عن العداوات الأخرى المتنقلة عبر ممارسة الجنس ( الزهري أ جونوكوك ، كلاميديا ، داء الايدز ، التهاب فيروس الكبد س ، ب ، أ…)

32-modifications des habitudes sexuelles 33-préservative

العرض السريري Présentation clinique

اذا باتت عدوى ه ب ف ظاهرة جد شائعة ، فبالعكس تظل الاصابة بالكونديلومات أقل ترددا بالكثير . ففي أكثر من مرة تعتقد كنديلومات فوهة الشرج مجردة من الأعراض السريرية ، و ذلك أمر يؤخر وقت التشخيص و يتيح انتشار العدوى . و كثيرا ما يخلف الداء عرض حكة فوهة الشرج ، النزيف الناجم عن المسح (34) ، أو ازعاجا يشعر به المريض . و ليس غريبا أن يتم العثور على عدوى الكونديلوم عن سبيل الصدفة ، أثناء فحص منطقة الشرج أو يتم الاكتشاف من طرف المصابين انفسهم و/أو شركائهم في الممارسة الجنسية ، الذين يحتمل أن يشعرون بوجود زيادة غير عادية على مستوى حرف فتحة الشرج (35) . تعرف الكونديلومات ببشارات جلدية ، مرتفعة في شكل اصابات تضارسية بارزة (36) ، يحتمل اكتشافها في القضيب ، على مستوى العانة أو الصفن بالنسبة للذكور (37) ، الفرج ، المهل أو عنق الرحم ، بالنسبة للإناث . و على مستوى حرف فتحة الشرج ، بالنسبة للجنسين   . و ليس اليوم غريبا أن تتطور الكونديلومات على مستوى الفم ، البلعوم و الحنجرة (38) التي لن تناول دراستها في هذا الرض الوجيز .

  • كوندولوم في شكل متضخم أو>> قمة الديك << (39) ، الصنف الذي يعتقد الأكثر شيوعا . كما تحتمل ملاحظة بروز بقع صغيرة أو غرز مماثلة للدغات في شكل أوعية دموية (40)، على مستوى الذروة ، يأخذ شكلا تضارسيا ، قد تتعدد ألوانه حسب موقع نشأتها : الميولة للبياض ، الوردي أو الرمادي . و ليس نادرا أن يتعاظم حجم الاصابات .
  • يحتمل أن تأخذ الاصابات الخطاطية (41) ( عبارة عن عنصر جلدي (زر) كامل ). (لا يوج تدفق السوائل أو ثقب تقيحي. ) . كما يحتمل أن تنشأ الاصابة مصطبغة (42) ، ما دامت تتطور في المناطق الكيراتينية (43) ( يعرف الكرياتين بمادة بروتينية توجد في بشرة الانسان و الحيوان ( الشعر ن الأظافير ، الأبواق الصوف…) . و كثيرا ما تضاف الاصابات الى صنفي 16 و 18 .

الكونديلومات المسطحة (44) : اصابات عسيرة التشخيص لسبب صخر حجمها الذي لا يتيح الرؤية بالعين المجرة . و يجب البحث عن وجودها بطريقة منتظمة لأنها تصحب ، في أكثر من مرة ، أصناف اصابات أخرى . و تبرز ، في بعض الحالات ، ممرات عبور نسورية (45) ، يستوطنها الكونديلوم و تتزامن مع تطور انتشار الورم في عمق المنطقة ، ورم بوشك لوفين شتين (46) ، الأمر الذي يتطلب انجاز فحوص تقييمية . يتحتم أن يتم بانتظام البحث عن اصابات اضافية أخرى : اللواتي تنشأ ، بالنسبة للذكور ، على مستوى الخط البلانوبريبوتيال (47) ( و هو الخط الذي يفرق بين الكمرة و القضيب )، و كذلك على مستوى القضيب و العانة ( الجزء الأمامي لكلي العظمين الحرقفين (48) ).  كما تتطور الاصابات على مستوى الأربية أي المنطقة الفارقة بين البطن و الفخذ (49)  . أما بالنسبة للإناث فيجب انجاز فحص الفرج ، البظر (50) و عنق الرحم (بواسطة فحص الفروتي) . و أن يتم بالنسبة للجنسين فحص منطقة الفم-البلعوم و الحنجرة. يحتمل اقتراح هذا الفحص ، لكن لا يجوز الزامه حاليا . أما في حالة كشف اصابات على مستوى الصماخ الاحليلي (51)  . و هي الفتحة الخارجية للصماخ ، تقع على ذروة القضيب ، بالنسبة للذكر ، و على مستوى المنطقة الأمامية للفرج ، بالنسبة للأنثى . يمر البول عبر الصماخ ليترك الجسم الى الخارج . يجب اقتراح فحص اوريتروسكوبي (52) . يجب اقتراح انجاز فحص اوريتروسكوبي ، في حالة كشف الاصابة على مستوى الصماخ. و ليس هناك من حاجة لأخذ العينات، أثناء العمل العادي. بل يحتفظ بذلك للحالات الخاصة . يجب الانتباه ، في بعض الحالات ، للإصابة بالكونديلومات الممتدة الانتشار بالنسبة للأشخاص ، يبات تفسير بروزها ظاهرة مبه و غير ناصعة البياض ، تفتقر للتوضيح ، بالنسبة للأشخاص دوي المناعة العادية .

 خلاصة القول: لا يعتقد اللجوء لإنجاز العينات أمرا ضروريا، في الحياة العملية العادية و لا يحتفظ باللجوء لإنجازها سوى أثناء بعض الحالات.

34- des saignements à l’essuyage 35- croissance au niveau de la marge anale 36-lésions en relief 37-pubbis ou scrotum 38-des condylomes bucco-pharyngés et laryngés 39- condylomes acuminés ou <<crête de coq>> 40-aspect vasculaire piqueté 41-lésions papuleuses 42- lésion pigmentée 43-les zones kératinisées 44-les condylomes plans 45-les trajets fistuleux 46-Buschke-Lowenstein 47-le sillon balano-préputial 48-les os iliaques 49-les plis inguinaux 50-le clitoris 51-méat uréthéral 52-uréthroscopie

علاج الشفاء Le traitement curatif

حينما يبرز الورم القشري أو الكونديلوم ، لا نستطيع ، بالعين المجردة تشخيص صنف ه ب ف . يتطلب كشف الورم القشري التدمير الكامل تصديا لانتشار العدوى في الجسم و نقلها الى الأشخاص الآخرين . و بالاعتماد على عدد الأورام و احتمال انتشارها ،، بجانب قابلية المصاب ، نصبح قادرين على انتخاب أو اضافة أصناف العلاج الطبي و التدمير المادي (53)

 53-la destruction physique

العقاقير المغيرة للمناعة les immunomodulateur

بودوفيلوتكسين (كونديلين) Podophylotoxine ( Condyline)

يتصدى هذا الكريم العبي ، المشتق من الأعشاب ، لتحلل الخلايا (54)، فيؤدي ، بالتالي ، الى نخر أوراك الكونديلوم (55) . يجب الدهن بالكريم صباحا مساءا مدة 3 أيام متتابعة. و يحتمل أن ينجم عن استعمال الكريم رد فعل غير مرضي و بما يمسي مؤلما. يحتفظ باستعمال الكريم لعلاج الاصابات الخارجية الصغيرة الحجم و المحددة العدد . قليلا ما يتم اللجوء لهذا الصنف من العلاج أثناء العمل الجاري (56) .

 54-créme cytolytique 55-crose du condylome 56-en pratique courante

ايميكيمود كريم (ألدار) 5%  (aldare) Imiquimod crème

يتعلق الأمر بدهن يحفز انتاج ، ضمن ما يحفزه ، عامل انتيرفيرون و عامل ت ن ف (57) بإضافة على خلايا ماكرو فاج و مونوسيت (58)، ليحفز ، عبر هذا السبيل ، الاستجابة المناعية (59) يجب أن يتم استعمال الكريم بوضعه عبر طبقة دقيقة (60) عند المساء و تدليك المنطقة التي تتلقى العلاج خلال بضعة دقائق لكي يتسرب الكريم جيدا داخل كافة الاصابات . و كثيرا ما يخلف لونا حماميا و محمرا لجلد المصاب (61) . و هي حالة تتطلب غسل المنطقة المعالجة صباح اليوم الثاني للعلاج. و يجب أن يتم تعاقب أيام العلاج و اللجوء لدهن مهدئ (62) لتحسين انتاج العلاج . يجب أن يستغرق العلاج شهرين على الأقل. و يحتمل أن يمتد 4 أشهر في المجموع. و تختلف الفعالية حسب الأشخاص، لتتراوح ما بين 45 و 67%. و نظرا لخصوصيته المحفزة للمناعة (63) ، يعتقد هذأ الكريم أقل فعالية تجاه المصابين المعرضين للإحباط المناعي الشديد (64)

 57-Interferon et TNF 58-macrophages et monocytes 59-la réponse immunitaire 60-pliquer en couche mince 61-érythéme cutané 62-un topique apaisant 63-immunostimulateur 64- immunodépression sévère

التدمير المناعي La destruction physique

تبات تقنية العلاج بواسطة عملية ايليكتروكواجولاسيون (65) أو التجميد الكهربائي ، تبات السبيل المختار نظرا لارتفاع جودة فعاليتها و سهولة اللجوء اليها ، أثناء الاستشارة الطبية . حيث يحتمل اللجوء لهذا الصنف من العلاج تحت التخدير الموقعي ، في حالة صغر حجم الاصابات و قلة عددها . أما حينما تمسي الاصابات أكثر انتشارا فيجب أن يتم التدمير داخل قاعة العمليات تحت التخدير العام أو التخدير الموقعي . و بالنسبة للأطباء الاختصاصين في أمراض الجلد ، فتبات تقنية سائل الأزوت (66) الأكثر استعمالا. و يحتمل اللجوء لتقنية فوطوكواجولاسيون تحت الأشعة الحمراء (67) لتدمير الاصابات الصغيرة الحجم ، داخل قناة فوهة الشرج . و ما دامت الانتكاس جد شائع، فيتحتم أن تتم مراقبة المصاب بانتظام منظم. لكن لم يتم بعد اتفاق اجماعي حول مدة المراقبة (68) . و قد يحتمل أن تمتد مدة العلاج سنة على الأقل بالنسبة لعامة السكان. و كثيرا ما يحدث أن تفوق هاته الفترة سنة بالنسبة لفئة المعرضين للخطورة .

خلاصة القول : حسب الكمية و الانتشار ، بجانب قابلية المصاب ، نصبح اليوم قادرين على اختيار و اشراك أصناف العلاج الطبي و التدمير الذاتي .

 65-électrocoagulation 66-azote liquide 67-la photocoagulation infrarouge 68- la durée du suivi

الحمية :

دون الاختراق (69) ، يحتمل أن تتنقل العدوى عبر اللمسات البسيطة و المداعبات. يبات استعمل العازل الطبي أو الواقي الذكري ، الوسيلة الأكثر فعالية للوقاية ضد العداوات المتنقلة عبر الجنس (71)، و خاصة داء الايدز(72) غير ان اللجوء لهاته الوسيلة من الوقاية يفتقر للفعالية في التصدي لتنقل عدوى ه ب فغ و انتشارها . و يرجع ذلك لسبب انتشار الفيروس في المنطقة الجلدية. و هو الأمر الذي يتيح تنقل العدوى عبر الاحتكاك المتقارب (73) . و خاصة لسبب صلابة الفيروس، التي يحتمل أن يستمر وجودها على الأشياء. لقد تم أولا تصميم التلقيح ضد فيروس ه ب ف (74) بالنسبة للإناث تصديا لنشأة سرطان عنق الرحم (75) ، الأمر الذي يبدي فعالية ضد تطور الاصابات المؤهلة لداءسرطان النسيج الابتليالي لعنق الرحم(76) . لقد تمت اليوم الوصية بالتلقيح الذي أصبح مرخصا و يحضا بالتعويض، بالنسبة للفتيات الشابات. نتوفر اليم على صنفين من التلقيح.   و ليس من فائدة لإنجاز التلقيح الثانوي (77) ، ما دامت التلقيحات تفقد فعاليتها في حالة الاصابة سلفا بفيروس ه ب ف . و حديثا عرفت دلائل التلقيح تغييرات بعد  نشر بعض الدراسات الطبية التي أظهرت بأن تلقيح الذكور المصابين بالشدود الجنسي المنحطي المناعة (78) ، الذين سبق لهم أن تعرضوا للإصابة بحالة نيوبلازي ( المؤهلة لنشأة السرطان ) ، داخل النسيج الابتليالي لفتحة الشرج من الدرجة العليا  (79). فعلا أتاحت تلك الدراسات الطبية ، تقسيم طورة الانتكاس الى صنفين . يحتمل اعتقاد تلقيح هاته الفئة من المصابين علاجا وقائيا ضد الانتكاسات . و لهذا للقد أصبح اليوم متاحا تلقيح الذكور المصابين بالشذوذ الجنسي الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 26 سنة، بجانب تلقيح كل من تعرض للزرع من الرجال (80)    المصابين بداء الايدز . ان حدث سرطان المخرج آخذ في الارتفاع بنسبة سنوية تربو عن  2,5% ، على مستوى كافة ربوع المعمورة. و أصبح الداء يقلق، خاصة، المصابين بداء لكروهن المضاعف بإصابات الحوض و فوهة الشرج (81). ان الدور الذي يلعبه فيروس ه ب ف في تطر أصناف سرطان فوهة الشرج و المنطقة الجنسية (82) ، بجانب منطقة لفم و البلعوم ، يحتمل أن يبرر تعميم التلقيح بالنسبة لعامة السكان .

خلاصة القول : لقد أصبح محتملا تبرير تلقيح عامة السكان نظرا لأهمية الدور الذي يلعبه فيروس ه ب ف في تطور أصناف سرطان فتحة الشرج و الأعضاء الجنسية ، بجانب منطقة الفم و البلعوم .   

69- la pénétration 70-le préservatif 71-IST 72-le VIH 73-un contact rapproché 74-vaccination contre HPV 75-le cancer du col de l’utérus 76-néoplasie intra-épithéliale du col utérin 77-vaccination secondaire 78-les jeunes HST immunodéprimés 79- néoplasie intra-épithéliale anale de haut grade 80- les hommes transplantés 81-lésions ano-périnéales 82-les cancers ano-génitaux

الخاتمة:

يتحتم أن يتم تشخيص و علاج كونديلوم فتحة الشرج . و نظرا للانتكاس الشائع الذي يتعرض اليه المصابون ، يجب أن تخضع هاته الفئة من الأشخاص للمراقبة المنظمة و المنتظمة لتشخيص احتمال بروز الاصابات المؤهلة لنشأة السرطان الابتليالي الداخلي (83) . و باللجوء للتلقيح الوقائي ضد أصناف فيروس ه ب ف ، الأكثر خصوصية في الاصابة بالسرطان ، قد نصبح قادرين ، من جهة ، على أهمية تخفيض حدث التعرض للاصبات السرطانية ، الناجمة عن تنقل عدوى أنواع فيروس ه ب ف . كما أصبحنا ، من جهة أخرى ، نوفر تراجع حدث اصابات الحالات السرطانية المرتبطة بهاته العدوى .و ان تراجع الاصابات بالسرطان في و سط بعض فئات الذكور ، يدعو الى العودة ، من جديد ، للجلوس حول طاولة الحوار و المناقشة لتعميم التلقيح بالنسبة لكافة الذكور .

 

 83-les lésions néoplasiques intra-épithéliales

ليس من شك اليوم في ان عدوى فيروس ه ب ف ، أو البابيلوم      البشري         Human  ، ، Papillome virus HPV, sexuellement transmissible  ، المتنقلة عبر ممارسة الجنس ، بأنها  تعتقد العدوى الأكثر شيوعا في ربوع المعمورة . و بمجرد تشخيصها يتحتم أن تخضع الأورام القشرية  للتدمير الشامل ، و أن يحض المصابون بالمراقبة المنظمة و المنتظمة.  كما يلزم أن يمسي من الضرورة بمكان الخضوع للكشف السنوي لكافة المصابين سلفا بفيروس الورم اللقمي المصابين بداء الايدز الاجابي  HIV positif HPV  . و كذلك من تناول سلفا العلاج المحبط / المغير للمناعة traitement immunodépresseur / immunomodulateurs . يعتقد التلقيح آمنا la vaccination est sûre و يتميز بفعالية عالية تخفض خطورة الاصابة بالورم السرطاني الذي ينشأ داخل النسيج الابتليالي  le risque néoplasique intraépithélial

.

  1. cliquez_adesse

     

     

     

     

    x

    PRENEZ RENDEZ VOUS

     

    ADRESS

    http://www.docteuramine.com/

    Docteur AMINE Abdelkader  GASTRO CASTRO CASA PROCTO gastroentérologue casa meilleur gastro   meilleur gastro casa  gastro casablanca

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Leave a Comment

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *